أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عبدالله الفكي البشير - قراءة في مواقفهم إزاء المفكر السوداني الانساني محمود محمد طه إلى الصحفيين السودانيين: حضرنا ولم نجدكم! تعليق على كتاب: هاشم كرار، من المشنقة إلى السقوط: كلام ما ساكت!















المزيد.....

قراءة في مواقفهم إزاء المفكر السوداني الانساني محمود محمد طه إلى الصحفيين السودانيين: حضرنا ولم نجدكم! تعليق على كتاب: هاشم كرار، من المشنقة إلى السقوط: كلام ما ساكت!


عبدالله الفكي البشير
كاتب وباحث سوداني

(Abdalla Elfakki Elbashir)


الحوار المتمدن-العدد: 7361 - 2022 / 9 / 4 - 00:36
المحور: الصحافة والاعلام
    


قراءة في مواقفهم إزاء المفكر السوداني الانساني محمود محمد طه
إلى الصحفيين السودانيين: حضرنا ولم نجدكم!
تعليق على كتاب: هاشم كرار، من المشنقة إلى السقوط: كلام ما ساكت!
(1-4)

بقلم الدكتور عبد الله الفكي البشير

"ونحن لا نستغرب سوء الفهم، وسوء النية، من أي إنسان بقدر ما نستغربهما مِمَنْ يحملون الأقلام، ويتصدون لتوجيه الرأي العام، ويجدون المداد، والورق، موفوراً لديهم، لأن الشعب يثق فيهم، ويقبل على ما يكتبون - يدفع ثمنه من حر ماله، ويقبل عليه يقرأه، ويستظهره– من مثل هؤلاء يستغرب سوء الفهم، ويستغرب سوء النية.. بل من مثل هؤلاء قد لا يقبل صرف ولا عدل.. لأن في عملهم خيانة لأمانة الثقافة، وخيانة لرسالة القلم، وخيانة لأمانة الثقة.. الثقة الغالية التي أودعها الشعب في حملة الأقلام".
محمود محمد طه، 1969

يجيء هذا المقال بمثابة تعليق على كتاب الكاتب الصحفي هاشم كرار: من المشنقة إلى السقوط: كلام ما ساكت!، (تحت الطبع)، وننشره الآن احتفاءً بالممارسة الديمقراطية في تشكيل أول نقابة للصحفيين السودانيين منذ (33) عاماً. لا جدال في أن عودة النقابات، وهي من أهم مظاهر التحول الديمقراطي وضماناته، ومن أقوى التعابير عن المشاركة الجماعية والتفاعل القاعدي للرأي العام، تمثل محطة مهمة من محطات الانتصار لثورة ديسمبر السودانية المجيدة. ومن بشائر نجاح الثورة، ومؤشرات التجسيد لتعبير الردة مستحيلة عن الثورة السودانية أن تكون نقابة الصحفيين هي أول نقابة تتشكل بعد (33) عاماً، وفي هذا اتساق مع واجب الصحافة والصحفيين تجاه التحول الديمقراطي، وحماية الديمقراطية، وحراسة حرية التعبير، إلى جانب تنمية الوعي وبناء الرأي العام، فضلاً عن حماية المجتمع من الكوارث الطبيعية، واتقاء شرور السياسيين، وخطر الجهلاء منهم، وكشف عبث أنصاف المثقفين "من أدعياء السياسة وأدعياء الوطنية". ولهذا فإن هناك الكثير من العمل الذي ينتظر الصحفيين والمثقفين عامة من أجل الثورة والوفاء لشهدائها، وفي سبيل تحقيق التغيير الجذري والشامل.

عن الكتاب

هذا كتاب يصب في فعل المقاومة، ودعم الثورة، والإسهام في تطهير الأرض. المقاومة لسردية الجهل والقديم، والثورة من أجل تحرير الفضاء والعقول من الأوصياء عليها من رجال الدين. وتطهير الأرض من اللوثة، وتلويث الوعي بواسطة بعض حملة الأقلام. فهو أول كتاب يصلنا من حملة الأقلام ومكيفي الرأي العام من الصحفيين السودانيين، في مقاومة سردية الكسل العقلي وتناسل الجهل، التي نسجها، بلا حق وبلا ورع علمي أو وازع أخلاقي، تحالف ديني عريض حول محمود محمد طه. كان قوام هذا التحالف رجال الدين، والقضاة الشرعيون، وهيئة علماء السودان، وأساتذة جامعة أم درمان الإسلامية، والإخوان المسلمون، ورجالات الطائفية والقادة السياسيون، ووزارة الشؤون الدينية والأوقاف، وكبار موظفي الدولة السودانية، وبعض أعضاء مجلس السيادة السوداني الرابع (1968- 1969)، (تشكَّل مجلس السيادة الرابع من السادة: إسماعيل الأزهري، والفاضل البشرى المهدي، وجيرفس ياك، وخضر حمد، وداود الخليفة عبد الله)، فضلاً عن المؤسسات الدينية: الأزهر (مصر)، ورابطة العالم الإسلامي التي يتكون مجلسها التأسيسي من ستين عضواً يمثلون مختلف دول العالم الإسلامي، وتتخذ من المملكة العربية السعودية مقراً لها (للمزيد أنظر: عبد الله الفكي البشير، الذكرى الخمسون للحكم بردة محمود محمد طه: الوقائع والمؤامرات والمواقف، ط1، 2020). وقد نجح هذا التحالف، وبلا حق، وهو نجاح إلى حين، في الحكم على محمود محمد طه بالردة عن الإسلام، مرتين، الأولى عام 1968، والثانية عام 1985، حيث تم استدعاء حكم المرة الأولى، وتم الاستناد عليه، في إصدار حكم بالإعدام، وتنفيذه عليه في العاصمة السودانية الخرطوم، في 18 يناير 1985.
ظل هذا التحالف الديني العريض، وأمام عجزه عن المواجهة الفكرية، وعلى مدى سبعين عاماً، ينسج في سردية تكفيرية عن الفهم الجديد للإسلام وصاحبه، ولم يكن حملة الأقلام من الصحفيين ببعيدين من مؤامرات هذا التحالف. فلقد ظلوا، إلا نفر قليل منهم، منذ أن طرح محمود محمد طه الفهم الجديد للإسلام/ الفكرة الجمهورية في نوفمبر 1951، من النشطاء في فريق النسج لتلك السردية التكفيرية. بل ومن المفارقات، أن أول من بدأ التشويه للفكرة الجمهورية، وأول من شيع، كذباً وبهتاناً، بأن محمود محمد طه رفعت عنه الصلاة، ورفعت عنه التكاليف، لم يكن من رجال الدين المهووسين، وإنما صحفي كان رئيساً لتحرير إحدى صحف الخرطوم، كما سيرد التفصيل لاحقاً.
إننا اليوم، ومع هذا الكتاب، الذي وضعه الكاتب الصحفي النبيل هاشم كرار وكان محوره محمود محمد طه، نعيش في لحظة ثورية تتسق مع مناخ ثورة ديسمبر المجيدة، ونشهد بداية تطهير الأرض من إرث الأقلام، التي أسهمت في محطات هزيمة الوعي. إن هذا الكتاب يُعد أول وثيقة مقاومة لسردية رجال الدين، تصلنا من صحفي. كتب هاشم، قائلاً: "وما أنا بمؤرخ بالطبع، وإنما مجَّرد صحفي أتيحت له فرصةٌ تاريخية، أن يكون شاهداً على إعدام مُفكرٍ إسلاميٍ عتيد، مهما اتفقنا معه، في أفكاره- حدَّ الاحترام- أو اختلفنا حدَّ التآمر.. حدَّ القتل". والكتاب أيضاً يُمثل أول مذكرات لمثقف سوداني تجعل من محمود محمد طه موضوعها ومحورها، لتكون أول وثيقة مقاومة للتجاهل والتغييب. فقد كتب هاشم في كتابه، قائلاً: إنه حكى للمهندس عبد الكريم الأمين (كيكي)، ذات يومٍ، من أيامِ الدوحة، عن جُمعة اغتيال الأستاذ محمود محمد طه، فألحَّ علىَّ أن أكتب عن تلك الجُمعة للتاريخ، ونشرها في (سودانيز أونلاين). كان ذلك، في العام (2005)". وظل هاشم يواصل في الكتابة، بمساعدة المهندس عبد الكريم ودعمه له وحثه على مواصلة الكتابة، وكأنما بعبد الكريم كان يستشعر مقاومة التجاهل لمحمود محمد طه. فلقد تجاهل كل الذين كتبوا مذكراتهم وسيرهم الذاتية من القادة والمثقفين، محمود محمد طه وغيبوه، غير أنه تغييب إلى حين. ولمَّا كانت تلك المذكرات والسير الذاتية من مصادر الدراسات السودانية، فلقد توارثت الأجيال ذلك التغييب والتجاهل (عبد الله الفكي البشير، صاحب الفهم الجديد للإسلام محمود محمد طه والمثقفون: قراءة في المواقف وتزوير التاريخ، ط3، 2022). ولم يسعفنا حتى أساتذة تاريخ السودان الحديث والمعاصر، والمتخصصون في العلوم السياسية والاجتماعية والفكر الإسلامي، بإجراء المراجعات والتصحيح. فلقد سلم الجميع بالتاريخ المعلن، ولم يكن ما بعد التاريخ المعلن، حيث دراسة المُغيب والمُبعد والمُهمش، ومن هو خارج السجلات الوطنية، من انشغالاتهم. وهم في هذا، ومن بينهم الكثير من حملة الأقلام من الصحفيين، كانوا، ولا يزالون، من المساهمين في تغذية الصراعات والحروب والتشظي لأقاليم السودان. فهل يُعلن كتاب هاشم كرار عن مسار جديد في الموقف من محمود محمد طه في فضاء الصحافة السودانية؟ وهل يشجع الكتاب حملة الأقلام من الصحفيين على الاستيقاظ واستشعار المسؤولية الفردية، وتجسيد القيم الأخلاقية، تجاه مواقفهم من محمود محمد طه؟

الصحفيون وتغذية الشعب بجهالات العقول وغثاثات الأنفس

لقد ظل سجل الصحافة وأداء الصحفيين، ولايزال، ليس كلهم بالطبع، من أقبح السجلات المهنية في السودان، بعد القضاة الشرعيين، في مواقفهم من محمود محمد طه بعد إعلانه للفهم الجديد للإسلام، وفي دورهم في التشويه والتضليل. والشواهد على ذلك كثيرة وثابتة، غير أن ضعف الذاكرة التاريخية، والانبتات عن الأرشيف القومي، وحالة الكسل العقلي، ظلت ملازمة لتكويننا العلمي، وغدت من سمات الأداء في الخدمة التنويرية في السودان. يفيدنا الأرشيف القومي في السودان بإن أول من استهل التشويه للفكرة الجمهورية والتحريف لأحاديث محمود محمد طه هو الكاتب الصحفي عبد الله رجب (1915- 1986)، صاحب صحيفة الصراحة، ورئيس تحريرها. وقد تحدث محمود محمد طه عن ذلك، قائلاً: "إن أول من بدأ التشويه للفكرة الجمهورية هو عبد الله رجب". كان عبد الله رجب أول من أطلق عبارة أن محمود محمد طه رفعت عنه التكاليف، ورفعت عنه الصلاة. وقد حدث ذلك عندما قدم محمود محمد طه محاضرة بعنوان: "اشتراكية القرآن"، بنادي الثقافة بأم درمان مساء الأحد 14 سبتمبر 1952، (صحيفة الصراحة، 16 سبتمبر 1952)، فما لبث أن تبنى رئيس تحرير صحيفة الصراحة عبد الله رجب، المعارضة والتشويه. وأتبع ذلك بالعديد من الكتابات، وصف فيها محمود محمد طه، بأوصاف لا تليق، منها على سبيل المثال، لا الحصر، قوله: "وزعم واحد أن محموداً كان له (سفلي) وقال إنه لا يغتسل ولا يصلي ولا يستجمر"، (عبد الله رجب، "محمود محمد طه: هل يمثل الآن كياناً سياسياً؟"، صحيفة الصراحة، 3 أغسطس 1958). وكتب كذلك، قائلاً: إن محمود محمد طه يتكبر على الصلاة والصيام بدعوى أنه صار من الواصلين، (عبد الله رجب، "محررو الصحف السودانية جهلاء وفقراء الجيوب والنفوس باستثناء يحيى محمد عبد القادر: هذه هي أفكار زعيم الحزب الجمهوري"، صحيفة الصراحة، العدد رقم: 1272، 23 أغسطس 1958). لقد ظل عبد الله رجب على هذه الحالة خلال خمسينات وستينات القرن الماضي، وحتى عندما ظهرت مذكراته: مذكرات أغبش، (1988) كتب متهكماً على محمود محمد طه. أيضاً، لم تكن صحيفة الرأي العام في مواقفها من محمود محمد طه أفضل حالاً، وإنما كانت مثالاً لسوء الفهم وسوء الطوية. لقد ظلت الصحيفة تقود الحملات العدائية والتشويهية، خاصة أيام محكمة الردة الأولى 1968، وتفتح أبوابها للمعارضين، وترفض النشر للإخوان الجمهوريين وتحرمهم من حق الرد على المعارضين. وكذلك صحيفة الميثاق الإسلامي، التي لم يتأخر رئيس تحريرها عبد الرحيم حمدي (1939- 2021) عن تلك الحملة، وكان من بين مقالاته الجريئة والتي تفتقر للأدب، مقال بعنوان: "محمود محمد طه: جاهل أم مخادع؟" صحيفة الميثاق الإسلامي، الأحد 24 نوفمبر 1968. ولم تسلم في هذا صحيفة الأيام، وصحيفة الصحافة، كما غرفت صحيفة الأمة نصيبها منذ أربعينات القرن الماضي. ليس هذا فحسب، وإنما كانت صحيفة الرأي العام تضلل القراء، حيث تطلب من أساتذة جامعة أم درمان الإسلامية إعداد المواد المعارضة لمحمود محمد طه، لتنشرها في اليوم التالي باسم "نفر من هيئة التحرير، صحيفة الرأي العام، "حوار حول نظرية محمود محمد طه: الجمهوريون ينادون بالرسالة الثانية ومعارضوهم يؤكدون استمرارية الرسالة"، صحيفة الرأي العام، 4 ديسمبر 1968". لقد قامت الصحف، خاصة صحف الصراحة والرأي العام، والميثاق الإسلامي، وغيرها، بدور كبير في تضليل الشعب، وكانت جزءاً أصيلاً ومتماهياً مع رجال الدين في نسج السردية التكفيرية الباطلة حول محمود محمد طه. وقد فصلنا كل ما ذهبنا إليه أعلاه، في كتابنا المشار إليه في الهامش أدناه، (عبد الله الفكي البشير، الذكرى الخمسون للحكم بردة محمود محمد طه: الوقائع والمؤامرات والمواقف، مرجع سابق).
جدير بالذكر بأن أكثر الصحف التي كانت تفتح أبوابها لمحمود محمد طه هي صحيفتا السودان الجديد، وأنباء السودان، فنشرت له الكثير من المقالات والبيانات. كما نشرت له كذلك صحف الشعب، وصوت السودان، والاستقلال، والأيام، والميدان، وغيرها، بعض المقالات والبيانات.
نلتقي في الحلقة الثانية.
.



#عبدالله_الفكي_البشير (هاشتاغ)       Abdalla_Elfakki_Elbashir#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سردية الغرب الزائفة عن روسيا والصين The West s False Narrati ...
- كتاب جديد: المؤسسات الإسلامية وتغذية التكفير والهوس الديني
- التعريف الجديد للسودان ودوره في الأمن القومي الأوروبي والسلا ...
- صدور كتاب: أطروحات ما بعد التنمية الاقتصادية- التنمية حرية- ...
- كتاب جديد: أطروحات ما بعد التنمية الاقتصادية: التنمية حرية م ...


المزيد.....




- موسكو تشنّ غارات في دونيتسك وكييف تفاوض الغرب بشأن الصواريخ ...
- صحيفة روسية: الأوكرانيون لن يصبحوا سوريين جددا في الاتحاد ال ...
- قتيلان وعشرات الإصابات في زلزال يضرب شمال غرب إيران
- زلزال بمنطقة حدودية بين إيران وتركيا.. 3 قتلى ومئات المصابين ...
- أوكرانيا تنفي نيتها الحصول على 24 طائرة مقاتلة من الحلفاء
- انفجار في مصنع للذخائر تابع لوزارة الدفاع الإيرانية في أصفها ...
- طعن شاب عشريني في متجر هارودز بلندن
- أوكرانيا تفاوض حلفاءها للحصول على صواريخ بعيدة المدى
- بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي يتعهد برد -سريع- بعد ...
- 3 قتلى وأكثر من 440 جريحا في زلزال ضرب مدينة خوي شمال غرب إي ...


المزيد.....

- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عبدالله الفكي البشير - قراءة في مواقفهم إزاء المفكر السوداني الانساني محمود محمد طه إلى الصحفيين السودانيين: حضرنا ولم نجدكم! تعليق على كتاب: هاشم كرار، من المشنقة إلى السقوط: كلام ما ساكت!