أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسام الدين فياض - الثقافة بين التثقف والتثاقف















المزيد.....

الثقافة بين التثقف والتثاقف


حسام الدين فياض
أكاديمي وباحث

(Hossam Aldin Fayad)


الحوار المتمدن-العدد: 7359 - 2022 / 9 / 2 - 14:06
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تلعب الثقافة خلال السنوات الأولى من حياة الإنسان دوراً مهماً في إعداده، ليكون أكثر فاعلية في محيطه الاجتماعي. كذلك كل جيل جديد غير مطالب بأن يبدأ من نقطة الصفر، ولكن عليه أن يستفيد ممن حوله، ويتعلم كيف يتكيف مع العالم الطبيعي ويتوافق مع محيطه الاجتماعي. وفيما بعد فإن أعضاء المجتمع مطالبون بأن ينقلوا التراث إلى الأجيال القادمة، وينقلوا لهم ما تعلموه من الماضي وما أضافوه إلى هذا الكل الثقافي هذه العملية تسمى بالتثقف. أما التثاقف فهو عملية مغايرة تماماً لمفهوم التثقف، حيث يشير إلى التغير من خلال الاتصال الثقافي الكامل، ويقصد بالاتصال الثقافي هنا الاتصال بين ثقافتين الذي يؤدي إلى زيادة أوجه التشابه بينهما في معظم الميادين الثقافية. وفي هذا السياق سنوضح عمليتي التثقف التلقائية الإرادية (أفقية)، والتثاقف القسرية الإجبارية في معظم الأحيان (عمودية).
- التثقف (التنشئة الاجتماعية): تعتبر عملية التثقف* التنشئة الاجتماعية من أقدم العمليات في المجتمع البشري، وهي سمة مميزة لكل المجتمعات البشرية في الماضي والحاضر، سواءً أكانت بدائية أم نامية أم متحضرة (متقدمة). ويتم من خلال هذه العملية ملاءمة سلوك الفرد ليتطابق مع توقعات الجماعة التي ينتمي إليها والمحافظة على بقاء المجتمع واستمراريته من خلال نقل ثقافته ومعاييره وضوابطه السلوكية من جيل إلى آخر، وتحقيق التوازن والتماسك في بيئة اجتماعية تتسم بالتغير وعدم الثبات النسبي عبر المستجدات المتلاحقة، كما تهدف هذه العملية بشكل أساسي تحويل الفرد من كائن عضوي إلى كائن اجتماعي وفرد ناضج يعي معنى المسؤولية الاجتماعية وكيف يتحملها، بحيث يصبح قادر على ضبط انفعالاته والتحكم في إشباع حاجاته.
ومن الجدير بالذكر أن التنشئة الاجتماعية كعملية مستمرة لا تقتصر فقط على مرحلة عمرية محددة وإنما تمتد من الطفولة، فالمراهقة، فالرشد وصولاً إلى الشيخوخة ولهذا فهي عملية مستمرة حساسة لا يمكن تجاوزها في أي مرحلة لأن لكل مرحلة تنشئة خاصة تختلف في مضمونها وجوهرها عن سابقتها، ولا يكاد يخلو أي نظام اجتماعي صغيراً كان أم كبيراً وأي مؤسسة رسمية أو غير رسمية من هذه العملية، ولكنها تختلف من واحدة إلى أخرى بأسلوبها لا بهدفها. ومن أبرز مؤسسات التنشئة الاجتماعية الأسرة، التي تعتبر البيئة الاجتماعية الأولى التي ينشأ فيها الفرد وتبنى فيها شخصيته الاجتماعية باعتبارها المجال الحيوي الأمثل للتنشئة الاجتماعية والقاعدة الأساسية في إشباع مختلف حاجات الفرد المادية منها والمعنوية بطريقة تساير فيها المعاير الاجتماعية والقيم الدينية والأخلاقية، كما تلعب مؤسسات التنشئة الاجتماعية الأخرى كالمدرسة، ودور العبادة، والجامعة، وسائل الإعلام والاتصال، دوراً أساسياً في إتمام وتوجيه عملية التنشئة الاجتماعية في إطار تكاملي يحقق الانسجام القيمي والاجتماعي داخل المجتمع.
وتتفق معظم التعريفات حول الهدف الأساسي من التنشئة الاجتماعية والذي يتمثل في تشكيل الكائن البيولوجي وتحويله إلى كائن اجتماعي. وخلاصة تلك التعاريف يمكننا القول أن التنشئة الاجتماعية " هي العملية التي يتم من خلالها انتقال الثقافة من جيل إلى جيل عن طريق تعليم الفرد منذ نشأته المعتقدات والقيم والعادات والتقاليد والأعراف والمهارات في المجتمع الذي ينتمي إليه حتى يستطيع التكيف مع أفراده من خلال ممارسته لأنماط من المعايير والأدوار المقبولة اجتماعياً لتجعل منه عضواً فاعلاً ومنفعلاً داخل أسرته ومجتمعه، ويشكل التفاعل الاجتماعي جوهر عملية التنشئة الاجتماعية".
- التثاقف: أي اكتساب الثقافة المغايرة، وتأتي كلمة التثاقف في السياق الثقافي الذي يشمل العلاقة التي تجمع بين ثقافة " السيد " وثقافة " العبد " وهي أيضاً العلاقة التي تجمع بين ثقافة الإنسان المُستعمِر وثقافة الإنسان المستعمر، أي في نهاية الأمر، هي العلاقة التي تربط بين ثقافة الأنا وثقافة الآخر. ولتكريس تلك العلاقة العمودية بين الطرفين وبالاستعانة بالقوى الاقتصادية والتكنولوجية والعسكرية الحديثة، فكر الإنسان الغربي المستعمر في مسألة تنميط وتكييف ثقافة الإنسان العربي، على ثقافته تحت فكرة التثاقف.
وقد شاع استخدام هذه المصطلح في الانثروبولوجيا في أواخر القرن التاسع عشر، خصوصاً في الولايات المتحدة الأمريكية. وقد اهتمت الانثروبولوجيا الثقافية بالدراسات الثقافية، فضلاً عن الاهتمام بدراسة انتقال التراث الثقافي زمنياً داخل الثقافة الواحدة، أو عبر ثقافات متعددة.
ويعرف راديكليف بروان التثاقف بأنه تغير الحياة الاجتماعية بفعل تأثر أو سيطرة الغزاة الأوروبيين وخاصةً في القارة الإفريقية وقد ارتبط هذا الدور بالبغي الاستعماري الأوروبي، إذ أن هناك فارقاً كبيراً بين التثاقف والتبادل الثقافي، فالأخيرة تعني تبادلاً متساوياً، أما الأولى فتعني عملية نقل لثقافة معينة بل فرضها.
وإذا سلمنا بأنه ليست هناك ثقافة واحدة نموذجية، وبأن مشكلة التثاقف من المشكلات التي أثيرت في فترة الاستعمار، فينبغي أن نعلم بأن عملية التثاقف هي:
أ‌- العلاقة التي تجمع بين ثقافة الأنا وثقافة الأنا الذي ليس أنا.
ب‌- إنها العلاقة التي تجمع بين ثقافة السيد وثقافة العبد.
ت‌- إنها العلاقة التي تجمع بين ثقافة البورجوازي المستغِل وثقافة البروليتاري المستغَل.
ث‌- إنها العلاقة التي تجمع بين ثقافة الإنسان الغربي المستعمِر وثقافة الإنسان الشرقي المستعمَر.
ويشير التثاقف على العموم إلى أنه عند انتقال أعضاء الجماعة من جماعتهم للعيش في جماعة أو مجتمع آخر، فإنهم يواجهون عملية تغير ثقافي، لأنهم يواجهون ثقافة تختلف عن ثقافتهم. ومن خلال الاحتكاك والاتصال المباشر يكتسب الأعضاء الجدد في هذا المجتمع ثقافته، وتسمى هذه العملية اكتساب الثقافة. وهي عملية دينامية مستمرة قد تتم بوعي الأفراد بها أو دون وعيهم. فنجدهم يكتسبون أنماطاً سلوكية مغايرة للأنماط السلوكية الخاصة بجماعتهم، وقد يشعرون بذلك عند عودتهم على جماعتهم الأصلية. ويوضح ذلك أن أحد أهم خصائص التثاقف المهمة ليس موروثاً بل مكتسباً، وأن الإنسان يكتسبه في كل يوم من حياته.
إذن التثاقف " هو العملية التي يكتسب الفرد أو الجماعة عن طريقها خصائص ثقافة أخرى، من خلال التفاعل والاتصال المباشر " ، أو " هي اكتساب الثقافة بالمشاركة والاتصال "، أو " هي عملية التغير الثقافي الذي ينجم عن الاتصال المستمر بين جماعتين متمايزتين ثقافياً ". ويبني روجي باستيد ثلاثة نماذج أساسية لوضعيات التثاقف، وهي كالآتي:
1. وضعية التثاقف العفوي (الحر): الذي يتعلق بتثاقف غير موجّه وغير مراقب، وفي هذه الحالة يتأتى التغير من مجرد التماس ويكون بالنسبة إلى كل واحدة من الثقافتين المعنيتين، بحسب منطقها الداخلي.
2. وضعية تثاقف منظم ولكنه غير قسري: ولفائدة مجموعة واحدة كما هو الشأن في حال العبودية أو الاستعمار. عندها تكون ثمة إرادة في تعديل ثقافة المجموعة المهيمن عليها. ويظل التثاقف جزئياً ومجزأً، وغالباً ما يفشل إذ يكون تجاهل للحتميات الثقافية، وكثيراً ما يكون هناك نزع للثقافة من دون تثاقف.
3. وضعية التثاقف المخطط له والمراقب: والذي يسعى إلى أن يكون نسقياً ويستهدف آجالاً بعيدة. يضبط التخطيط اعتماداً على معرفة مفترضة بالحتميات الاجتماعية والثقافية. هذا التخطيط يمكن أن يؤدي في النظام الرأسمالي إلى الاستعمار الجديد، وهو يدعى في النظام الشيوعي بناء ثقافة بروليتارية تتجاوز الثقافات القومية وتحتويها. ويمكن للتثاقف المخطط أن يتولد عن طلب مجموعة اجتماعية تود أن يشهد نمط حياتها تطوراً حتى تحفز تطورها الاقتصادي مثلاً.
وفي النهاية تشبه عملية التثاقف من وجهة نظر الفرد عملية التعلم أو التنشئة الاجتماعية، التي يؤدي فيها الاتصال اللفظي دوراً أساسياً. ومن المنظور الاجتماعي يعني التثاقف انتشار القيم والأساليب والنظم نتيجة تماس موصول ومباشر بين مجموعات أفراد ذوي ثقافات مختلفة تؤدي إلى تغيرات في النماذج الثقافية الأولى الخاصة بإحدى المجموعتين أو كليهما، وما يطرأ عليها من تعديلات في ضوء ظروف معينة، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى ظهور الصراع الثقافي.
*التثقف لغوياً: اعتماد المرء على نفسه في اكتساب ثقافته خلاف من يتثقّف على يد أساتذة أو في مدرسة. علمياً فإنه يشير إلى التفاعل بين العلوم والمعارف، إما في الثقافة الواحدة، أو بين عدة ثقافات. ذلك أن مباحث النقد الأدبي – مثلاً - تشكلت من عملية تثقيف بين علوم ومعارف أخرى: الفلسفة، والمنطق، وأصول الفقه، والرياضيات. في حين أن مصطلح المثاقفة هو ذلك التفاعل بين الثقافات على أساس الاحترام والاعتراف المتبادل بالخصوصيات والتعايش والتسامح والتواصل



#حسام_الدين_فياض (هاشتاغ)       Hossam_Aldin_Fayad#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفاعل التاريخي للتغيير عند هربرت ماركيوز
- التهميش الاجتماعي، إنسان بلا إنسانية
- الإيديولوجيا؛ بوصفها نفياً للآخر
- فرانز فانون ومقاومة الاستعمار
- ماهية المثقف عند أنطونيو غرامشي
- سوسيولوجيا المجتمع الجديد ( رؤية نقدية )


المزيد.....




- أمريكا تحذّر من قطرة للعين تسبّبت بفقدان النظر وحالات استشفا ...
- شاهد ما فعلته مذيعة عندما استمر هاتف ضيفها بالرنين على الهوا ...
- أتشعر بالضجر وأنّ أيامك متشابهة؟ إليك السبب
- الإعلام الألماني: برلين تدرس استرداد سلاح من قطر لإرساله إلى ...
- أسد محنط وجرار زراعي...هدايا غريبة يتبادلها زعماء العالم
- كيف دمج مصور فوتوغرافي مصري حبه للتصوير بدفاعه عن حقوق الحيو ...
- بيل غيتس: لماذا يفضّل الملياردير الأمريكي الإنفاق على اللقاح ...
- وزير الداخلية التركي لسفير واشنطن: -ارفع يديك القذرتين- عن ت ...
- مصر.. بطاطا -غير صالحة للاستخدام الآدمي- تثير أزمة ونقيب الف ...
- بوتين في اجتماع مجلس الأمن الروسي يقترح مناقشة مكافحة الإرها ...


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسام الدين فياض - الثقافة بين التثقف والتثاقف