أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - شذى كامل خليل - هل الحركات النّسوية مجرد خدعة؟














المزيد.....

هل الحركات النّسوية مجرد خدعة؟


شذى كامل خليل
كاتبة

(Shaza Kamel Khalil)


الحوار المتمدن-العدد: 7339 - 2022 / 8 / 13 - 17:52
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


هل الحركاتُ النّسوية، مجرد خدعة؟

بدأت أولى الحركات النّسوية منذ القرن التاسع عشر، وهي في العموم ماتزال حركات ناشطة إلى الآن، رغم تحديثها مراراً بما يتناسب مع التحديث الذي يطال المرأة من ناحية والمتغيرات الديموغرافية المتنوعة وحتى المتغيرات الأيدولوجية المعنية بتحقيق فصام حقيقي داخل المجتمع الواحد.
إبان الثورة الصناعية في أوروبا ( 1750م ـ 1914م ) تزايدَ الطلب على اليد العاملة الفتية، ولئن كانت تلك الحاجة في صعودٍ متسارعٍ فإنه صار من الضّروري البحث عن حلولٍ سريعة تناسب الوضع الرّاهن، فالسباق لم يقتصر على بلد محدد أو ضمن منطقة ما وإنما تحولّ من نطاق ضيق ومحلي إلى آخر دوليّ ومتسع ولذا فإن أي حركة نسوية نشأت من هنا كان الهدف الرئيسي منها توفير اليد العاملة الأنثوية بذريعة أن العمل حق من حقوق المرأة.
تعتبر معظم الرأسماليات حول العالم، رأسمالية مختلطة أي بتمازج أو بزواج ديني حقيقي بين السوق الحرّة والدولة، ما يطرح تساؤلاً حقيقياً حول مدى تورط الدولة بإنشاء حركات مناهضة لما يعتبر تمويلاً صارخاً لها؟
وهل يمكننا منذ اللحظة أن نعدّ أي حركة نسوية فعالة، إنما حركة مبطنة والهدف منها لملمة النساء من الشارع النضالي وصهرهن مع الذكور في بوتقة العمل المشترك كحق من حقوقهن المهدورة على مدار سنوات عديدة؟
في خمسينيات القرن الماضي في إيطاليا تحديداً، ولدت فكرة ( النواة البروليتارية المسلحة) وكان الهدف الحقيقي من ورائها ـ من وجهة نظري ـ تقويض عمل النقابات العمالية آنذاك وتحديد آلية معينة تسمح بنفاذ فكرة السلاح إلى الواجهة الأمامية من جملة المطالبات المحقة التي حاول العمال المنهكون تقديمها لمالكي المصانع والبرجوازيين حديثي النعمة أو الرأسمالين الذين قووا نفوذهم فيما بعد بالاستثمار ضمن كل شيء ( الأغذية ـ المحروقات ، الأراضي ـ البناء )
لقد فُرض على الرأسمالية المتصاعدة أو النامية دون توقف أن تقوّي اليد العاملة بإضافة العنصر النّسائي إليها، وإن كانت المرأة بحكم طبيعتها العاطفية المرتبطة حكماً بمبدأ الأمومة وتبعياتها، فإنها الأكثر ثباتاً في الموقع الوظيفي الموكل إليها، وبالتالي ترفض بشكل قطعي التخلص من العمل لأي سبب كان خوفاً من حرمانها، المبلغ المالي القليل الذي تجنيه.
المرأة أكثر ثباتاً وأكثر طلباً في السوق الرأسمالية، عدا عن أنها كائن منتج فهي كائن مسلي ويمكن لرب العمل أو الذكوريين ممن حولها، أن يفرغوا شحناتهم القذرة بملامسة جسدها بين وقت وآخر، وأياً كان العمل الذي تؤديه، وأياً كان البلد الذي تسكنهُ فإن أي محاولة لها في التصريح باسم المتحرش الجنسي إنما يعدّ عملاً مستنزفاً حقيقياً لها.
إذاً خطت الرأسمالية بطرق ثابتة نحو الأعلى وبثت الروح في جميع الحركات النسوية ليس لصالح المرأة وإنما لصالحها.
فما الذي قدمتهُ الحركة النسوية لتلك النساء؟
حق التصويت؟ ثمة بلدان مثل بوتان وبروناي لم تحصل فيهما المرأة على هذا الحق؟
حق المساكنة؟ أم حق الزواج المدني؟ أم حق السفر دون توقيع الزوج؟ أم حق الحضانة؟
في البلاد العربية، ليست الحركات النسوية فيها إلا مجرد تقليد باهت عن الحركات العالمية، تصرخ النساء في الشارع، يحملن اللافتات، يدخلن السجون، تتشوه سمعتهن.. ماذا بعد؟
أين النتائج الملموسة على أرض الواقع؟
ولماذا نبقى على فكرة أن ما نزرعه اليوم ستحصده بناتنا في المستقبل؟
ليس أن تحكم العاطفة بالمرأة ما يمنعها من التقدم، وليس أن الحركة النسوية لم تكن حبراً على ورق، وليس أن النساء حصلن على حق العمل في حين كن في السابق مجرد مستعبدات.
الأمر ببساطة أنها في الماضي كانت عبدة رافضة لما هي عليه، وأصبحت عبدة راضية بكل ما يطلب منها.
فمن الإنجاب إلى تربية الأولاد إلى الاهتمام بسخافة الأعمال المنزلية مروراً بالعمل جنباً إلى جنب مع زوجها وانتهاء بتحولها إلى مومس في نهاية الليل، تؤدي عملاً غريزياً بدافع ارضاء شهوة الذّكر.
فأين يكمن الخطأ؟
وهل يجدر بناء، صياغة حركة نسوية جديدة بأهداف جديدة، تقوّض نفوذ الرجل وتقوي مسار المرأة بإعطائها أدوار قيادية أكثر مثل رئاسة دولة أو وزارات عديدة مثل وزارة الخارجية كي نتأكد لا أكثر من النظم الرأسمالية لم تطفو على السطح من خلال طوق النجاة المتمثل بإطلاق حركات نسوية كاذبة؟



#شذى_كامل_خليل (هاشتاغ)       Shaza_Kamel_Khalil#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما الذي تضيفه المرأة السورية إلى حياتهم؟
- هل شخصيةُ الرّجل الآدميّ مناسبة لزواج تقليدي آخر؟
- كيفَ بإمكان المجاز في الرّوايات السّريالية أن يعالج مشاكلَ ا ...
- في مواجهة تداعيات الحرب السورية، توصيات ومقترحات
- القبضُ على المُتهمِ الخامس، مُتلبساً
- ما الذي تعرفهُ المرأةُ العربية عن الأورجازم؟
- هل تعيّ المرأةُ قيمتها ؟
- عدا الثرثرة، هل تستخدمُ النساءُ قدراتهن الصوتية جيداً؟
- هل يجدرُ بجائزةِ نوبل للآداب أن تترشحَ للفوزِ بقلبِ هاروكي م ...
- متى تخرجُ المرأةُ السوريةُ من مخاضها العسير؟


المزيد.....




- كاتبة وممثلة بريطانية: هذه هي الرياضة التي على النساء ممارست ...
- مقتل امرأة وفقدان حوالي 10 أشخاص في انهيار أرضي بجزيرة إيطال ...
- أكثر من 2.5 آلاف رجل وامرأة عراة على شاطئ سيدني لالتقاط صور ...
- الدورة الشهرية بتحصل ازاي؟
- ادخلوا على قناتنا عشان تشوفوا باقي الفيديو
- فرنسا جنة النساء ! ولكن .. 
- ندوة “اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة”بمكتبة مصر ال ...
- لبنان في اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد المرأة.. 6 نساء من 1 ...
- بيان حملة 16 يوم لمناهضة العنف ضد النساء: حماية النساء أولوي ...
- رحلتهنّ مع التلقيح الإصطناعي لم تأتِ ثمارها.. كيف تناولت هذه ...


المزيد.....

- الإجهاض: قديم قدم البشرية / جوديث أور
- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي
- المرأة قبل الإسلام: تعددية التقاليد القبلية ومنظومة المتعة   / ريتا فرج
- النسوية وسياسات المشاعات / سيلفيا فيديريتشي
- أبعاد ظاهرة الحجاب والنقاب / سيد القمني
- أوضاع المرأة في العراق واستراتيجيات النهوض بالنضال النسوي / ه ينار محمد
- المسألة النسائية بالمغرب / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - شذى كامل خليل - هل الحركات النّسوية مجرد خدعة؟