أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح مهدي عباس المنديل - عرفت بغداد و انكرتني














المزيد.....

عرفت بغداد و انكرتني


صالح مهدي عباس المنديل

الحوار المتمدن-العدد: 7332 - 2022 / 8 / 6 - 01:03
المحور: الادب والفن
    


بغداد 2012

سلام عليك يا عراق ،
سلام على الرافدين و النهر و الجسر
سلمتَ اني اغنيك ولو جل غنائي و قريضي من رثاء
استعير في رثائك كلام كل الشعراء
لقد مضى الغزاة التتار و بقت امتي اموات و اشلاء
جئت معاتبا والوجد بينن جوانحي
هل تنتهي هذي الرزية و العناء
استميحك عذرا
لكن غلمان السياسة
قد مارسوا كل اشكال البغاء
مرحبا يا بغداد قدي
لا تعرفي و جهاً
ما ابقت الأحداث فيه من سناء
مرحبا يا عراق قد طاب لقيانا
بعد ان عز اللقاء
ارى محيّا الانس واجمة لا النور فيها
كما عهدته و لا الضياء
نسى الخلان عهدي و ايام الصبا و مضوا
فلا يرتجى هذا اليوم من ايٍّ لقاء
انكرتني ولم تجب
لُجين و كذا نسيت
هندُ و حوراء
مشيت كثيرا،
و عبرت بحوراً وابت قدمي ان تشتكي الأعياء
ارى الأسى و الحزن لا زالا صديقاك
ياعراق ولا زالت تشكو كثرة الأعداء
سألت صاحبي هل ترك الغزاة
في العراق حرث و نسل او زرع و ظباء
و كيف حال المعتصم و جواريه،
اما زالت ملويته في سامراء
ام مازال الأسى
كل عامٍ يزور كربلاء
. كل يوم في العراق كربلاء
ارى في كل موقع
سنابك المغول و التتار،
في كل حارة دماء
اوغل المغول في بغداد ،
في كل حارة شهيد
وليس للدم البريئ اولياء
تصدح الكنائس في بغداد و تصدح الجوامع
يا نصير الأبرياء
و يرجع الصدى كانه يقول ملأ الثير
ما لنا غير الدعاء
بحق السماء اسأل ما ذنب العراق،
مصيبة او عقاب ام انه بلاء في بلاء
في الأعظمية ثأر و دماء ،
كل العراق ثأر و دماء،
قبل سنين
كان فيها اميرة قلبي و اللقاء
انا الملاح انهكني عناء الدروب
و بغداد الحبيبة هي الميناء
اسفي لقد تمكن الرعاع وفي
امرها استفحل الغوغاء
كيف خيبت بغداد آمالي
ولو طاب اللقاء
وجدت كل عراقي لاجئ او مشروع لجوء،
ليت شعري الى اين الالتجاء
كأن كل حبة من ثراك مخضب بالدماء
بالخطيئة و دماء الأبرياء
كانك يا عراق شيخ عفى عليه الدهر يحتضر و ليس له ابناء
اين حمورابي و نبوخذنصر
اين عمر اين سعد،
اين الراشدين الخلفاء
اين من علم القلم
كي نستطيع السير في الظلماء
ويل لنا ان كان شبابنا
يرى قشور الغرب
دون الجموح و الأهواء
يبقى نفطك يا عراق مهرة اصيلة
لن يمتطيها الفقراء
ومن سيرثيك يا عراق و كان
قد مضى جرير وماتت الخنساء
قلنا و قلتم و قالوا
و الكل هراءٍ في هراءٍ في هراءْ
فينا العمائم و اللحى
ابواق لغلمان السياسة،
اين المروءة و الحياء
خطب رنانة تشتكي
زورا بأسم الفقراء
خطب كثيرة،
مواهب جديدة،



#صالح_مهدي_عباس_المنديل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طگو المعدان
- مواطن للأيجار


المزيد.....




- فنانة مصرية مشهورة تكشف سبب عدم حضورها جنازة رجاء حسين
- مصر.. محمد رمضان يسخر من فنانة كبيرة أمام ملايين المتابعين
- -مدينون لك كثيرًا-.. شاهد كيف قام جو بايدن بتكريم الكوميدي ج ...
- الفنان التشكيلي العراقي فيصل لعيبي صاحي: اللون الأسود يعكس ق ...
- تونس: محاولة عناصر شرطة وقف عرض مسرحي للكوميدي لطفي العبدلي ...
- كاظم الساهر يتعرض لموقف محرج على مسرح دار الأوبرا في مصر
- الكوميديا.. معركة السينما المصرية الأخيرة
- بحثًا عن نسيم عليل وسط صيفها الحار.. فنان رقمي يحوّل أبو ظبي ...
- موسكو: تويتر يحجب حساب الخارجية الروسية باللغة الإنجليزية
- وفاة الشاعر الايراني الكبير -أمير هوشنك ابتهاج- عن عمر يناهز ...


المزيد.....

- رواية كل من عليها خان / السيد حافظ
- رواية حتى يطمئن قلبي / السيد حافظ
- نسكافيه- روايةالسيد حافظ / السيد حافظ
- قهوة سادة قهوة زيادة / السيد حافظ
- رواية كابتشبنو / السيد حافظ
- غيمة عاقر / سجاد حسن عواد
- مسرحية قراقوش والأراجوز / السيد حافظ
- حكاية البنت لامار وقراقوش / السيد حافظ
- الأغنية الدائرية / نوال السعداوي
- رواية حنظلة / بديعة النعيمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح مهدي عباس المنديل - عرفت بغداد و انكرتني