أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نوجين قدو - جريمةٌ في الفناء














المزيد.....

جريمةٌ في الفناء


نوجين قدو

الحوار المتمدن-العدد: 7323 - 2022 / 7 / 28 - 21:48
المحور: الادب والفن
    


كانَ عِراكُنا جنائزياً،
عندَما قُتلَ أحدُهم في الأوساطِ
عندَما انشغلْتَ أنتَ بمراسيمِ الغسلِ والدفنِ
وتولّيْتُ أنا أمرَ البكاءْ.

لم أشهدْ ملامحَ القتلى قبلَ ذلك
كنْتُ أنكمشُ على نفسي خشيةً
أشعرُ أنني أُصبْتُ لا بالعَمى،
وإنما بالبُكمِ!

كنْتُ أرى كلَّ شيءٍ
حينَما هُزِموا، وبَصَقوا الدماءَ
ومن ثمّ أنفاسَهم
بينَما ابتلعني الذُّعرُ حيالَ ذلك!

وددْتُ لو أصرخُ
لو أبكي
فبكيْتُ...
لكنني افتقدْتُ دمعي!
كانَ بُكاءً صحراوياً قاحِلاً
نِدائي يَصطدمُ بقصباتِ صَدري
فأشعرُ كما لو أنها معركةٌ أخرى
تدورُ في داخلي.

أستطيعُ سماعكَ تضحكُ،
تصرخُ،
توبّخُهم،
ترميهم بالشتائمِ
وتلعنَ وجودَهم

كنْتَ بعيداً،
أخبرْتُكَ أنني أخافُ،
وكنْتَ تعلمُ
ولكنك بقيْتَ مُستديراً نَحوهم
ليهمسَ لي قلبُكَ: لا تجزعي!
فأسكنُ، ويسكنُ قلبي...
وتُمطر.

لأغتسلَ تحتَ غيمةٍ رحيمةٍ
فأسمعُ صوتَ أحدِهم:
«أخيراً نَجوَنا».
وآخر يقول:
«لقد قُتلَتْ فضاءاتُ الخيالِ
وماتَ الضبابُ بعبوّةٍ ناسفةٍ».

توضّأْتُ بالمطرِ،
ظننْتُ أنني أحلمُ
فأشرقَتِ الشمسُ فوقَ شُكوكي
وأخبرَتْني إحدى خُيوطِها:
أن الذين ماتوا لم يكونوا أشيائي،
أحبّائي،
وأن روحي تنبضُ بالحياة.

قالَتْ: أن الموتَ يُجيدُ اللعبَ
وأن مَن ماتوا استحقوا الغيابَ
ورحلوا...


22 تموز، 2022م
ألمانيا



#نوجين_قدو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- موسيقى الاحد: أبو الموسيقى الألمانية
- شفرات الجسد الانثوي في العرض المسرحي
- دهوك تستعد لإطلاق النسخة التاسعة من مهرجانها السينمائي الدول ...
- مهرجان شرم الشيخ يحتفي بالإنجاز المسرحي العراقي
- كاريكاتير العدد 5314
- أوراقٌ مِن دَفتَرِ الضياع - -(سونيت) .
- العراق يطلق مبادرة كبرى لإحياء مخطوطاته الفريدة
- يامن المناعي يحصد جائزة الأدب العربي في فرنسا
- صدور الترجمة العربية لرواية «سقوط شجرة الحور»
- مجموعة برلمانية أوروبية تستنكر استعمال الجزائر الغاز كسلاح و ...


المزيد.....

- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ
- - الدولاب- قصة ورواية ومسرحية / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نوجين قدو - جريمةٌ في الفناء