أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير نوري - لاحكومة تدوير النفايات السياسية ولا الصلاة الموحدة يوقفان شبح الثورة!!














المزيد.....

لاحكومة تدوير النفايات السياسية ولا الصلاة الموحدة يوقفان شبح الثورة!!


سمير نوري
كاتب

(Samir Noory)


الحوار المتمدن-العدد: 7303 - 2022 / 7 / 8 - 07:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البرجوازية و قواها الإسلامية و القومية في العراق تتخبط ولا تعرف ماذا تفعل ولم يبقى في جعبتهم الا السفسطة و الكلام الفارغ ‏والطروحات الدونكيشوتية. قال المرجع الشيعي في وقت ما "المجرب لا يجرب" لكن المجرب الآن حظه و بخته اكثر من الكل ‏لكي تقوم بتشكيل الحكومة بعد فظاعات و مهازل الانتخابات المبكرة الذي كانوا يعتبرونها دواء لكل داء‎. ‎
و هناك اصوات لإجراء انتخابات مبكرة اخرى جديدة و لكن منطق " المجرب لا يجرب" يشمل الانتخابات المبكرة ايضا. نسبة ‏المشاركة في الانتخابات المبكرة السابقة لم تتجاوز 20% هذا ليس حسب كلامنا بل كلام شخصيات العملية السياسية السيئة ‏الصيت امثال دكتور اياد علاوي الذي قال إن نسبة المشاركة لم تتجاوز 20% و يا ترى، بأي وجه وكيف تجرؤ أن تتحدث القوى ‏السياسية المشاركة في العملية السياسية عن انتخابات مبكرة. الانتخابات المبكرة او العملية الانتخابية مرة اخرى في حد ذاتها ‏مستنقع و وحل البرجوازية تعرف عملية صعبة و تضعهم في وضع صعب و متأزم اخرى و اقوى، هذا اذا استطاعوا ان يقومون ‏بإجرائها‎.‎
الكتلة الصدرية تركت المجتمع و توجهت الى الصلاة الموحدة بعد فشل مشروعهم و يريدون ان تلبدي للمجامع الاخرى بانهم لا ‏يزال لديهم جمهور، ويعتبرون اي شخص يصلي هو من مؤيديهم! اليس هذه مهزلة المهازل، او انهم يخافون في الشارع و يعرفون ‏اللعب بورقة الشارع لا يحمد عقباه ليس لرقبائهم بل لأنفسهم ايضا و يعرفون هذا السحر بسهول تنقلب على السحر و خاصة ‏الشارع لم ينسى ابو التواثي و الهجوم على المطعم التركي و الهجوم على شباب النجف و " جرٌ الأذان"، وشعار " شلع قلع و الي ‏قال وياهم" شعار لم ينسوه و يعرفون الشعارات الاتية تكون اقوى و مباشر و موجه لهم بدون لف ودوران‎.‎
مقتدى الصدر يعرف أن هناك غليان و نقمة واسعة و بطالة عظيمة و منتشرة و فقر و العيش تحت خط الفقر تجاوز 50% في بلد ‏تبيع النفط بقيمة 11 مليار دولار امريكي في الشهر، هل يستطيع ان يلعب على وتر الشارع و تحريك شباب و الشابات و خاصة ‏جارتنا الجمهورية الإسلامية السند الرئيسي للقوى الإسلامية عامة القوى الشيعية تمر بأزمة عميقة و الاسلام السياسي في المنطقة ‏تمر بظروف صعبة و في حالة افول و الجماهير في المنطقة تواجههم و ترفضهم ان وتيرة النضال ضدهم في حالة تصعيد ‏مستمر. لهذا "الصلات الموحد" اقتراح جيد لا تحرك الشيش و لا الكباب بل تشوف القوى الرقيبة لهم انهم بإمكانهم اللعب بورقة ‏الجماهيرية و الكل يعرف ان الصدريين ايضا فقدوا شعبيتهم ب 80% و انهم فائزون في الانتخابات السابقة بين الخاسرين و بين ‏‏20% من اصوات الناخبين‏‎. ‎
الجماهير ترفض العملية السياسية بأكملها، الجماهير ترفض الإسلام السياسي ، الجماهير ترفض المالكي و الصدر و البرزاني و ‏حلبوسي و العامري ..الخ و ترفض المحاصصة و ترفض الخضوع لألاعيبهم ، ترفض النفايات السياسية و الصلات الموحد. ‏الجماهير تريد امان و عيش كريم و الخلاص من هذه الزمر و لا يسكت عليهم‎ !!‎



#سمير_نوري (هاشتاغ)       Samir_Noory#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 14 أيار: اليوم العالمي للاحتجاج لإنقاذ حياة أحمد رضا جلالي
- الاعدام و الأرهاب وجهان لعملة واحدة في القتل وسفك الدماء !!
- الثورة و الثورة المضادة و اليسار التقليدي في ثورة تشرين!! رد ...
- قصة جريمة ال-كافر- احمد شيروان !!!
- تمت تبرئة Hooshmand Alipour بعد إلغاء حكم الإعدام.
- كلمة نعي للناشط العمالي الراحل آزاد حمه علي !
- الحزب، التحزب، الشيوعية العمالية، وثورة اكتوبر
- حول الوضع في العراق بعد مقتل سليماني
- توضيحات حول المجالس
- كلمة سمير نوري سكرتير اللجنة المركزية في المؤتمر الحادي عشر ...
- جماهيرالعراق بين سندان الجمهورية الأسلامية الأيرانية ومطرقة ...
- برحيل معن(لم ولن) تنطوي صفحة الشيوعي العمالي!!
- انتفاضة البصرة و مأزق السلطة
- توفي احد مجرمي الحرب ضد العراق-ثعلب السياسة- جون مكين!!
- نرفض اي حكومة طائفية قوميية محاصصاتية!!
- حياة رامين حسين في خطر
- الثورة العراقية، ثورية يسارية !!
- العراق و ايران دولتين، ثورة واحدة و افق واحد
- موجة الانتفاضة تهدف الى ارجاع الإنسانية و السلطة للجماهير!!
- فضيحة القوى السياسية في عملية الانتخابات البرلمانية العراقية ...


المزيد.....




- -أكبر حدث على الكوكب-.. حفل زفاف أمباني بوليوودي في تفاصيله ...
- أول تعليق من حماس على إعلان إسرائيل استهداف محمد الضيف في غا ...
- إسبانيا وإنجلترا: ماذا تقول أبرز التوقعات عن نتيجة نهائي الي ...
- شاهد: ألبانيا تشهد مظاهرات حاشدة تطالب باستقالة رئيس الوزراء ...
- حماس تعلن مقتل وإصابة العشرات في هجوم إسرائيلي بخان يونس
- دراسة جديدة: الشعور بالامتنان يطيل العمر لكنه قد يكون عبئاً! ...
- أنقرة تنتقد -تعجرف- باريس وسط أزمة المدارس الفرنسية في تركيا ...
- حكومة غزة: الاحتلال الإسرائيلي ينشر أخبارا زائفة لتبرير مذبح ...
- دول خليجية تقبل على الاستثمار في إفريقيا
- بيسكوف يعلق على تصريحات أوكرانية عن محاولات عدة لاغتيال بوتي ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير نوري - لاحكومة تدوير النفايات السياسية ولا الصلاة الموحدة يوقفان شبح الثورة!!