أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف تيلجي - دور رجال الدين والمذهب في خراب و دمار العراق














المزيد.....

دور رجال الدين والمذهب في خراب و دمار العراق


يوسف تيلجي

الحوار المتمدن-العدد: 7274 - 2022 / 6 / 9 - 21:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أستهلال :
بداية المقصود بعنوان هذا المقال رجال الدين الأسلامي تحديدا - سنة وشيعة ، وطبعا ليس أجمعهم ، ولكن ممكن القول أغلبيتهم ! ، ولكني لا أقصد بأي حال من الأحوال الدين الأسلامي كمعتقد . ولا يعمم هذا المقال على باقي الأطياف الدينية ، وذلك لأنعدام دورهم المؤثر تماما في الحياة السياسية في عراق ما بعد 2003 .

الموضوع :
1 . أنقشعت الأقنعة ، وبان المستور ، وفضح الأمر ، والحقيقة لا يمكن أن تطمس ، وأن طمست فلا بد لها أن تبرز بزوغ الشمس ! . أن رجال الدين ، بدخولهم المعترك السياسي ، باعوا المعتقد ، ولطخوا السياسة زيفا وعارا ، وفقدوا كهنوتهم الذي يتسترون خلفه ، وذلك لأنهم لم يقولوا كلمة " حق " بواقع عراق اليوم ، أذن هم كالشياطين !! ( نعم ، هذا قاله بعض السلف : الساكت عن الحق شيطان أخرس ، والناطق بالباطل شيطان ناطق ، فالذي يقول الباطل ويدعو إلى الباطل ؛ هذا من الشياطين الناطقين / نقل من موقع أبن باز ) .

2 . رجال الدين ، بأسم الدين والمذهب ، أيدوا رجال الدولة والسياسة ، وغطوا على أعمالهم ، رغم علمهم بأنحرافهم وظلمهم ! - ومنحوهم الضوء الأخضر ليستمروا بالنهب ، ولم يكن لهم أي دور ، لا من قريب ولا من بعيد ، بردعهم عن أفعالهم بحق هذا الشعب المنكوب ، وهذا الأمر شكل ظاهرة مثيرة ، وأوجد : رجال سياسة وسلطة وحكم ، بجلباب مع عمامة وخاتم وسبحة ، وهذا الأمر أخطر من رجال الدولة و السياسة .

3 . الشعب العراقي الأن ، بلا منقذ وبلا سند ، فالدولة والسياسيين يتاجرون بهم ، ورجال الدين والمذهب يخدرونهم ، فليس من جهة يلجأون أليها سوى الله ! ، وأما الله ذاته ، ليس من علاقة تربطه بشعب أختار وأنتخب حكامه ، بديمقراطية / حتى ولو كانت مزيفة ، ومن المؤكد أن على الشعب ذاته أن يبادر بالثورة على حكامه وليس لله في ذلك من شأن ! ، وهذا الأمر يتطلب من الشعب أن يقوم من حاله أولا ( إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ / الرعد:11) .

4 . وأعتقد أن حالة الشعب العراقي تنطبق عليه مقولة " كارل ماركس " الذي له عبارة شهيرة تقول : « الدين أفيون الشعوب » ( حيث لخص فيها رؤيته تجاه الأديان ؛ فهي على حد قوله تخدر الناس وتلهيهم عن شقاء الحياة واستغلال أصحاب رؤوس المال ، فتنسيهم المطالبة بحقوقهم ، والتفكير فيما يحيط بهم ؛ وذلك طمعًا في حياة أفضل في ملكوت السماء أو الجنة ) . وأرى أن هذا الوصف ينطبق تماما على الوضع العراقي ، فالشعب يصلي ويصوم ، يلطم ويطبر ، ورجال الدولة والسياسة يسرقون ، ورجال الدين والمذهب يأخذون الزكاة ، ويصبرون الشعب على الظلم والجور ... فلولا الدين لثار الشعب ! .

أضاءة :
لم يمثل رجال دين سنة العراق سنة محمد ، وأيضا ، لم يمثل رجال دين شيعة العراق شيعة علي ، فالأثنين معا أنغمسوا في مكاسب ومتاع الدنيا ، وتركوا شعب العراق يصارع وحوش السلطة والسياسة والحكم بأنفسهم ، ولم يقل أيا من رجال الدين / خاصة الشيعة منهم لأنهم يحكمون العراق ، " لا للظلم " ، التي قالها الحسين بن علي - قبل 14 قرنا ، ولأجلها : " نحر " .



#يوسف_تيلجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أضاءة .. حول توظيف الرواية الجنسية في التراث الأسلامي
- الفتوحات الأسلامية بين مفهومي الغزو و نشر الأسلام
- الأسلام المبكر حقبة بلا تاريخ
- شيرين أبو عاقلة بين الترحم وبين التكفير
- لمحات عن توظيف العهد القديم في القرآن
- الأمام علي دور مشهود وحق مفقود
- أزمة المصاحف في العقيدة الأسلامية
- الموروث الأسلامي بين الواقع و الوهم / واقعة الطف كأنموذج


المزيد.....




- مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى
- مصر.. عبدالله الشريف يهزأ من تغريدة نُسبت له عن -القرضاوي بج ...
- عين على شبكات التواصل في العالم العربي والاسلامي
- أورتيغا يهاجم الكنيسة الكاثوليكية وماناغوا تطرد سفيرة الاتحا ...
- حرس الثورة الاسلامية يواصل استهداف معسكرات الارهابيين في شما ...
- رئيس نيكاراغوا: الكنيسة الكاثوليكية -ديكتاتورية تامّة-
- بيان بعد اتهامات خطيرة لأول مستشارة لشيخ الأزهر في مصر
- قرار رسمي بوقف كافة نشاطات جمعية كاريتاس الكاثوليكية في الجز ...
- الرئيس رئيسي: 43 عاما يسعى العدو الأميركي لانهيار الجمهورية ...
- الرئيس رئيسي: أعداء الثورة الإسلامية يسعون إلى زعزعة استقرار ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف تيلجي - دور رجال الدين والمذهب في خراب و دمار العراق