أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد فراج لعج - أوراقى الأولى والأخيرة














المزيد.....

أوراقى الأولى والأخيرة


محمد فراج لعج

الحوار المتمدن-العدد: 7269 - 2022 / 6 / 4 - 10:57
المحور: الادب والفن
    


أوراقي الأخيره ...قد تُشبه أوراقي الأولى ،،
والتي لم أكتب فيها ...حصتي من الإيمان بالإنسان
الا أنني عدوت فيها على الوديان،،
من غير مااحسانٍ ولا دأب
لم أكن بردا سرمديا الى الأبد ،،
ولكنني استقمت بمرور الزمن ،،
تذوقت الفحم والخمر،،
فاستلطفت الجحيم ،،
ولم أزل
كُنتُ أُناقش الوديّ النديم في الجنوب،،
عن سر الموت والخلود،،
والزهرة الحمراء والبيضاء ..
والمرأة اللعوب والخجوول،،
،وسر الغَلَبْ،،
فيجيب الكتابُ المبشر بالأمل،،
وينزل القِدْر...بالقَدرِ... ولا يُسألُ عن الأجل،،
وتحسرت مرااتٍ ذُقت فيها الألم ..بلا ثمن،،
ورتلت مرات بصوتي الخافت الهش..واحتميت بالقش ،،
فما أجابني سوى العدم

استسلمت للريح لتحملني..
فأبحرت بي ناحية الغيوم،،
وأسلمتني للشجون والسموم،،
وزدت على حالي...مسكنه
زارني الوليّ الأعظم مرات في منامي،،
فارتددت عن المشاركه في الإنتقام،،
واخترت الحِيل مثل الصدق والوئام،،
فنافقتني السهام والنبال واعتراني الخبوجُبلت على حب الكون والوجوود ،،،
وتسترت بالواحد الموجوود،،،
.وسكنت البلد،
الا أنه لما ظهر نقشي الودوود،
تمنيت ألا أمووت ،،
وتعوذت من السجود،،،
أو الولوچ،،
و التولي ،،
او التحلي بالورود ،،،
او التجلي بالبرود،،،
او التوازن..
او السكووت،،،
او التمادي في الجحود ،،،
او التهاوي في قاع الجبللأنني كنت الأمل،،،
فوق البلد،،،
فوق الألم...وفوق الجبل ،،
كنت سأقص القصة لأحفادي ...
يوما ما عندما غفوت لأفيق ،،،
لكن ماكان يؤلمني حقاً ...هو جفوة الصديق،
فاقتربت من الميدان،،،
وصعدت الى المنبر،،،
وقلت خطبة الوداع ،،،
حتى أنقذ الجياع ،،،
من قبضة فكاك السباع،،،
من مؤنة الضياع وسطوة الضباع،،،
لأنني كنت الأمل،،،
فوق البلد،،،
فوق الألم...وفوق الجبل ،،
كنت سأقص القصة لأحفادي ...
يوما ما عندما غفوت لأفيق ،،،
لكن ماكان يؤلمني حقاً ...هو جفوة الصديق،
فاقتربت من الميدان،،،
وصعدت الى المنبر،،،
وقلت خطبة الوداع ،،،
حتى أنقذ الجياع ،،،
من قبضة فكاك السباع،،،
من مؤنة الضياع وسطوة الضباع،،،
من وخزة الإبر
كنت في الميدان ناصحا وكليماً... وأمُّيا وأميناً،،
وباغيا وحكيما،،
لكنني كنت مُخلِصا ومُخلَصا...ورسولاً كريماً،،
وتمنيت أن تبقى كلماتي وشهادتي علماً وعمل
...ولكنني لم أُصِبْ،،
ولم أصُبَّ شيئاً من غضبي على الملاعين ..
فاشتراني تاجرهم السمين... بالسنين
وواكلني على نحر الأمم
لكنني كنت غافيا
ولما افقت طفقت طعامه
وسربت المحلول الوريدي في جلدي... فطهرني
واستذكرت شيئاً من غضبي..ورَحِمي،،
واستدرت من ناحية بطني....الى ظهري،،
فأظهرني ربي وأزهرني ...واحتميت للأبد



#محمد_فراج_لعج (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- إقبال على تعلم اللغة الروسية في مدارس سوريا
- جائزة نوبل للآداب -الساعية للتنوع- قد تحمل مفاجأة هذا العام ...
- شمس البارودي.. فنانة مصرية من أصول سورية
- إيلون موسك مهتمّ بقراءة أخبار وسائل الإعلام الروسية!
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث في فيلمه الجديد
- ليلى بورصالي: تجربتي في التمثيل ساعدتني في مسيرتي الموسيقية ...
- العراق يزيد رقعة زراعة القمح لنحو مليون فدان في 2022-2023
- شاهد: أوكراني يستخدم صندوق الموسيقى اليدوي لنشر -السعادة- في ...
- شاهد: اندماج لوحات فنية عملاقة تفاعلية من مبدعي العالم في مع ...
- منح جائزة نوبل في الطب هذا العام للسويدي سفانتي بابو


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد فراج لعج - أوراقى الأولى والأخيرة