أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - جونا صبحي جميل - طريق الحرير الصيني في العراق














المزيد.....

طريق الحرير الصيني في العراق


جونا صبحي جميل

الحوار المتمدن-العدد: 7253 - 2022 / 5 / 19 - 00:34
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


ظهرت تسمية طريق الحرير في أواسط القرن التاسع عشر، حين أطلقها العالم الجيولوجي الألماني (فرديناد فون ريشتهوفن) بسبب (نقل كميات كبيرة من الحرير الى جانب تسهيل نقل سلع وأفكار جنوب وشرق آسيا إلى أوروبا، من الشاي الصيني إلى اختراعات مثل الورق والبارود والبوصلة، فضلا عن المنتجات الثقافية مثل النصوص البوذية والموسيقى الهندية) عبر شبكة المواصلات كانت تربط الصين بأروبا مرورا بالشرق الأوسط ضمن سلسلة طرق تصل إلى ألف كيلو متر عن طريق تغيير خريطة العالم بشق طريقين: الأول (بري) ويمتد من الصين إلى آسيا الوسطى حتى البحر المتوسط وأوروبا، والثاني (بحري) تمر بمجمعات تجارية وصناعية ومناطق حرة.
شرعت الصين عام 2013 في إحياء مشروع (طريق الحرير القديم) أطلقت عليه اسم (الحزام والطريق) وهو مشروع اقتصادي كبير يشمل العديد من دول العالم بجزئيه البحري(الحزام) والبري(الطريق) التي ستربط أكثر من (70) بلداً حول العالم من خلال شبكة من الموانئ والطرق وسكك الحديد لتوثيق الروابط التنموية بين الدول الآسيوية والأوربية والإفريقية بما يحقق المنفعة للجميع. الجدير بالذكر أن آليات تمويل المشروع جاءت عبر إنشاء الصين لمؤسسات مالية حديثة ورسمية وهو البنك الآسيوي للبنية التحتية (AIIB)، وصندوق طريق الحرير(SRF)، وبنك التنمية الجديد أو ما يسمى بنك التنمية لدول بريكس (NDB)، فضلاً عن البنوك الصينية والوطنية. ورسمياً لمبادرة الحزام والطريق خمسة أهداف تتضمن:(تنسيق السياسات، اتصال المرافق، تجارة غير مقيدة، التكامل المالي، والروابط بين الناس).
يتمتع العراق بأهمية استراتيجية وجيوبوليتيكية مهمة بالنسبة للصين، إذ يشكل محور مهم لتجارة طريق الحرير الصينية في غرب آسيا بالنظر إلى موقعه الجغرافي الرابط بين آسيا وأوروبا، ومنطقتي الخليج العربي وبلاد الشام، وهذا يعني أن العراق يقع في قلب مشروع الحزام والطريق، لأنه يمثل ملتقى خطوط المواصلات العالمية والذي عن طريقه ستنقل المواد النفطية والغاز والمواد الأولية والبضائع الثقيلة ومن ثم وجود هذا الطريق سيقلل مانسبته (70%) من تكلفة الربط التجاري بين آسيا وإفريقيا وأوروبا، والذي يبدأ من الصين –أوزباكستان-إيران-العراق-تركيا-أوروبا، ليكون العراق المركز الاستراتيجي لطريق الحرير في الشرق الأوسط، هذا الأمر جعل العلاقات الدبلوماسية العراقية-الصينية تتطور تطوراً ملحوظاً، أبرزها في عام 2019 على خلفية لقاء رئيس الوزراء العراقي السابق(عادل عبد المهدي) مع الرئيس الصيني (شي جين بينغ) والتي جاءت لدعم الشراكة الاستراتيجية بين الصين والعراق والتعاون في مختلف المجالات منها أنضمام العراق إلى مبادرة الحزام والطريق.وفي ولاية رئيس الوزراء العراقي الحالي (مصطفى الكاظمي) تم توضيح أن ميناء الفاو سيكون أضخم الموانئ ضمن طريق الحرير الذي سيكون نقطة الربط بين شرق آسيا وأوروبا، ليصنف الميناء الذي سيغير خريطة النقل البحرية العالمية مع ربطه بطرق برية تصل الفاو بمنطقة سنجار وصولاً إلى إسطنبول وموانئ البحر المتوسط. علاوة على ذلك ، الصين تفضل ميناء الفاو لأن الغاطس يصل عمق 24 مترا، بينما غاطس ميناء مبارك لا يتجاوز 16 مترا في أحسن حالاته، وهذا يمنع السفن ذات الغاطس العالي من الوصول إليه، في هذا السياق، تواصل الصين منذ سنوات مساعيها الحثيثة للحصول على مشاريع استثمارية كبيرة في العراق، تشمل مجالات الطاقة وإعادة الإعمار وغيرها. الجدير بالذكر أن إنجاز ميناء الفاو في العراق تواجه تحديات(خارجية وداخلية). فالتحديات الخارجية تترواح بين الاقليمية والدولية، اقليميا في كون ميناء الفاو المنافس لميناء مبارك الكويتي، وسيغير طرق التجارة لتصبح العراق بدلاً عن دول الخليج العربي، الامر الذي سيدفع دول الخليج في عرقلة ميناء الفاو، فعلى سبيل المثال ستدفع الكويت لعقد اتفاقية الميلي مع إيران لتضيق الخناق على ميناء الفاو. دولية قد تحاول واشنطن إعاقة دخول العراق ضمن المشروع الصيني، وستصنع الكثير من المشاكل للحكومة العراقية، وهذا بالتأكيد سينعكس على الداخل العراقي اقتصاديا وأمنيا، لاسيما مع ظهور بوادر الصراع والتنافس الاقتصادي الأمريكي-الصيني مع توجه الصين لإنهاء المشروع. اما التحديات الداخلية فهي تكمن في تفشي ظاهرة الفساد في المؤسسات الحكومية العراقية وتلكؤ في إنجاز مشروع ميناء الفاو وسائر المشاريع المرافقة لها، علاوة على التحديات التي ستظهر في حال فقدان الأموال المتعلقة بالمشروع بسبب الفساد، سيضع البلاد أمام التزامات كبيرة جدا أمام الصين، وستكبل الاقتصاد العراقي ديوناً.
امام هذه التحديات وغيرها، نجد أن الصين تسعى لتكوين طرق سريعة تختصر المسافات والزمن وتقلل المخاطر والتكلفة، وبالتالي تعتبر العراق البلد المحوري في هذا الموضوع، بالمقابل انجاز ميناء الفاو هو مشروع الإنقاذ الوطني للعراق الذي تعيد دوره في التبادلات التجارية والاقتصادية لتصبح ممرا للتجارة العالمية مما تعني أموالاً طائلة تمكن العراق من جنيها.



#جونا_صبحي_جميل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثروة المجهولة في الصحراء العراقية
- دبلوماسية الكمامات
- تاثير اتفاقية فيينا لعام 1961 في العلاقات الدبلوماسية
- تقييم الكابينة الوزارية التاسعة لإقليم كوردستان _ العراق
- في مفهوم عدم الاستقرار السياسي
- طبيعة العلاقات الدبلوماسية لإقليم كوردستان العراق بعد 2003
- ماذا يعني مفهوم قطع العلاقات الدبلوماسية بين الدول؟


المزيد.....




- ترتيب الدول العربية على مؤشر الحرية الإنسانية
- مقتل فتاة في هجوم لسمكة قرش على الساحل الغربي لأستراليا
- معلومات استخباراتية: تهريب 70 مليون دولار يومياً براً عبر ال ...
- سنوات حكم حرجة - وفاة برويز مشرف آخر رئيس عسكري في باكستان
- إسقاط المنطاد الصيني فوق ساحل كارولينا الجنوبية
- القوات الروسية تتقدم على محور أرتيوموفسك في جمهورية دونيتسك ...
- العراق.. 20 عاما على كذبة أمريكية غيرت حاضر البلاد ومستقبلها ...
- فضيحة -الوثائق السرية- تلاحق بايدن وقد تسبب له أزمة ثقة
- خامنئي يعفو عن آلاف المتهمين على خلفية الاحتجاجات الأخيرة
- الإمارات تطلق تمارين -درع الإمارات- العسكري (فيديو)


المزيد.....

- أزمة الطاقة العالمية والحرب الأوكرانية.. دراسة في سياق الصرا ... / مجدى عبد الهادى
- الاداة الاقتصادية للولايات الامتحدة تجاه افريقيا في القرن ال ... / ياسر سعد السلوم
- التّعاون وضبط النفس  من أجلِ سياسةٍ أمنيّة ألمانيّة أوروبيّة ... / حامد فضل الله
- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - جونا صبحي جميل - طريق الحرير الصيني في العراق