أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود حسين موسى - ثقافة وتسول وجياع، من خذل الجياع في العراق ؟














المزيد.....

ثقافة وتسول وجياع، من خذل الجياع في العراق ؟


محمود حسين موسى
(Mahmoud Housein)


الحوار المتمدن-العدد: 7252 - 2022 / 5 / 18 - 01:26
المحور: الادب والفن
    


من خذل الجياع في العراق ؟
ثقافة وتسول وجياع

ثلث العراقيين جياع حسب تقارير الأمم المتحدة، وربعهم حسب وزارة التخطيطط العراقية.
.........................

ما مرّ عام والعراق ليس فيه جوع، قالها السياب دون حرج،
المثقف ضمير الأمة وبوصلتها ومرآتها، وصوت المحرومين ومن لا صوت له.

متعة التجول في سير أجيال ما زالت تركتها شاخصة مثل النخيل، السياب الوردي طه باقر جواد سليم جميل بشير زها حديد وغيرهم الكثير، القاسم المشترك هو الاجتهاد والكرامة وتقديس العمل والحياة، متعة تفسدها صورة اليوم، وهي لا تختلف عما كانت عليه منذ عقود، حين تمدّد التسول الى شارع السياسة والثقافة وبات مهنة، وهُجرت عندها المهن.

القصة بدأت منذ سبعينات القرن الماضي، حين صار بيت السلطان بيتا للمال، يغدق بالمكارم والعطايا وساعات الذهب الممهورة بصورة جلالته، وصار التسول ثقافة، انتجت التسكع والفهلوة في الحانات وعلى الأرصفة، ونزوع الكراهية للعمل والتعالي على المجتمع الذي صاروا يعتقدون أن عليه الرعاية والخدمة وتوفير المسكن والملبس والمأكل والمشرب وحتى الجاجيك، وحين جفت منابع بيت المال، انتشر العباد في الأصقاع وكل البلاد بحثا عن أرزاق وتكايا.

فيما كانت بغداد المدورة المغدورة تحترق وتنهب، أصبحت بيوت الأراشيف والوثائق هدفا لمن يريد اخفاء الوشايات والمدائح،
نفر يهرول الى أبواب الخضراء لالقاء التحايا للفاتحين الجدد، والظفر بأرض أو مستشار أو فضائي أو سجين لم يسجن يوما، والجروح لا تحصى.

ليس بعيدا من القشلة، يصطف طابور من بيت المال الى أبو أقلام حيث يحتفل بالغنائم وتباع الفكرة والفهلوة والتفعيلة بربع دينار أو ربع أوزو لا يهم،
طابور تناهب أشلاء جياع العاصمة، عاصمة الثقافة، شوهدت دنانيرها تتطاير عقارات وخمورا ويافعات في عواصم الفقر والحروب.

الصورة لا تختلف هناك في شتات المنافي أو المهاجر، بلد متحضر هو الأكثر رفاهية بين البلدان، تكتض كتب الاحصاء والدراسات بالمعاقين أو خارج الخدمة Disable ، حتى بات ابن الرافدين يتصدر قوائم المعتوهين وعنوانا للخبل العراقي (الجيني) كما صاروا يعتقدون،
أن يهدر مثقف أكثر من ثلاثين عاما أو أكثر من نصف عمره بصفة مخبول، هربا من متطلبات العيش الكريم والفوز بحذاء او دراجة والصراخ في الليل، أنا من اضاع في الخبل عمره، هي الكارثة التي يستوجب التوقف عندها والبكاء،
ولم يمنع فائض الرفاهية والأحذية من الهرولة الى حفل تناهب غنائم العاصمة. وخمط ٢٥ مليون تحت شعار العرابين، عشرين الك خمسة الي.

شاعر في السويد أو (الزبال الجميل) كما أطلق على نفسه، ينشر صورته اثناء عمله بجانب عربة التنظيف، دوّن عليها،

( من أجل ميتة كريمة وشريفة )،

صورة كانت درسا ورسالة بليغة وصارخة في مفهوم الكرامة،
بالتوازي ضجة كبيرة وسخرية من سياسي متهم بوشم الخبل، المفارقة هنا أن بعض من تصدر السخرية مسجل مخبول أيضا.

ما الفرق بين الأجيال، هل هو مفهوم الكرامة أم شيء آخر ؟
وماذا سيكتب المؤرخون في السير ؟
وكيف ستصلي الأمة وجياعها خلف سراويل مثقوبة تتدلى منها حبات التين ؟

فما نفع الألوان
سحر الألحان
وما نفع حروف وقواف
حين تخون النظم
وتنهش لحم جياع

..............................

ملاحظة.
١. اقتربت كلفة بغداد عاصمة الثقافة العربية والنجف عاصمة الثقافة الاسلامية من مليار دولار امريكي.
٢. الجزء المظلم من المشهد لا ينفي وجود النقيض أو الوجه الآخر للصورة.



#محمود_حسين_موسى (هاشتاغ)       Mahmoud_Housein#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سعدي يوسف والضجيج المفتعل والشماتة
- حدث من قبل .. ومازال


المزيد.....




- فادي جودة شاعر فلسطيني أمريكي يفوز بجائزة جاكسون الشعرية لهذ ...
- انتهى قبل أن يبدأ.. كوينتن تارانتينو يتخلى عن فيلم -الناقد ا ...
- صورة فلسطينية تحتضن جثمان قريبتها في غزة تفوز بجائزة -مؤسسة ...
- الجزيرة للدراسات يخصص تقريره السنوي لرصد وتحليل تداعيات -طوف ...
- حصريا.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 المبارك وجميع القنوات ال ...
- الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق مهرجانها الثقافي الأول
- الأسبوع المقبل.. الجامعة العربية تستضيف الجلسة الافتتاحية لم ...
- الأربعاء الأحمر -عودة الروح وبث الحياة
- أرقامًا قياسية.. فيلم شباب البومب يحقق أقوى إفتتاحية لـ فيلم ...
- -جوابي متوقع-.. -المنتدى- يسأل جمال سليمان رأيه في اللهجة ال ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود حسين موسى - ثقافة وتسول وجياع، من خذل الجياع في العراق ؟