أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمى حميدان - بين الحداثة والرجعية علاقة عشق لا تنتهي














المزيد.....

بين الحداثة والرجعية علاقة عشق لا تنتهي


سلمى حميدان

الحوار المتمدن-العدد: 7244 - 2022 / 5 / 10 - 12:21
المحور: كتابات ساخرة
    


ضرورة ملحة ولا بد منها اليوم، خاصة مع تطور الحياة السريع المرافق لتكنولوجيا العصر الحديث التي تسعى وبكل قوة لدحض ثقافتنا وهدم قيمنا الاخلاقية التي تربينا عليها؛ أن تصنع منا اصناما متحجرين بعيدين كل البعد عن الإنسانية (بعيداً عن الدين أتحدث).

فللشرق عادات كثيرة محمودة صورها لنا الغرب بانها رجعية ومتخلفة برغم فقدانهم لها، واعود هنا لعبارة ( كان لابد) لأوكد بأن ما جرى وما حدث في حياتنا مخطط له ولابد من حدوثه.

لم نكن يوماً بحاجة إلى آنسة لكننا اليوم بتنا باشد الحاجة إليها، بعدما بات معظم أصدقائنا في خبر كان واصبحنا نكتفي باصدقاء نضيفهن "بأدد" ونحذفهم "بديليت" ونحظرهم حين نريد.

كنا مثال الأسرة المتكاتفة المتعاونة، وغرفنا مليئة بالود والمحبة نتبادل أطراف الحديث دون الحاجة لهاتف نقال، وكنا لا نكتفي بالصباح والمساء مع بعض الورود.

كنا نحترم كبير أسرتنا ونجتمع في العطلة مع عائلتنا الكبيرة في حين الحداثة لم تجعل لنا كبيراً وازالت الدفء العائلي من منازلنا وحاربت رجعيتنا الجميلة.

للحداثة قصة مع أولادي، فهي اقصتهم عني وأصبح الهاتف النقال والبلاي ستيشن والتيك توك هو خير ونيس لهم ولم أعد أراهم إلا عند تناول الطعام أو عند سؤالهم ما ستطيهن لنا اليوم.

وحتي يوم عيدي يكتفون بعبارة جميلة مع صورة لي دون أن أراهم فعلا واعانقهم وقد اكتفي بهذا العناق..

انا شديدة التعلق برجعيتي وتخلفي وضد كل تلك الحداثة التي دمرت أسرتنا الشرقية المضروب بها المثل..

لقد دفعت الحداثة بأجيالنا لتعلم النصب والابتزاز والسرقة عن طريق الهكر والصور والفيديوهات وتنحت التربية الرجعية جانبا حين كنا نقول لأولادنا لا تفعل ذلك لأن ذلك عيب وحرام ومسيئ، فلا قوانين ولا قيم ولا أخلاق في الحداثة ولكنها على علاقة عشق لا ينتهي برجعيتنا وستقضي عليها يوما بأسم الحب.



#سلمى_حميدان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- كاميرون دياز تعود للتمثيل بعد الاعتزال
- المستشارية الثقافية الايرانية في لبنان تكرم السفير بانتهاء م ...
- الخارجية السودانية تحتج على الممثل الأممي بسبب تصريحاته
- قصة -أطفال الكهف- في فيلم جديد من إنتاج أمازون.. بعد 4 أعوام ...
- عودة -الأخ الكبير- في عالم -أورويل-.. محاولة لإحياء نشاط الم ...
- فيكتوريا وبولينا يتعلمان اللغة الألمانية في دورات مكثفة.. من ...
- بالفيديو.. الفنانة المصرية آمال ماهر تطمئن جمهورها بعد اختفا ...
- مكتبة البوابة: -الأرض بعد طوفان نوح- شريف سامي
- أكثر البلدان الأوروبية تشددا تجاههم.. متحف جديد في الدانمارك ...
- مصر.. فنان مشهور يخضع لعملية خطيرة بعد إصابته عام 2020


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمى حميدان - بين الحداثة والرجعية علاقة عشق لا تنتهي