أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد الحمد المندلاوي - فلسفة غراب ))














المزيد.....

فلسفة غراب ))


احمد الحمد المندلاوي

الحوار المتمدن-العدد: 7224 - 2022 / 4 / 20 - 10:01
المحور: الادب والفن
    


#خرج كعادته كل صباح الى ثنايا المدينة المكتظة بالناس و ذات مبانٍ عالية في يوم ربيعي جميل؛ و لكن أفسده ضجيج المارين و أزيز العجلات و إنبعاث الغازات منها،حتى يشعر المرء أحياناً بالإختناق..السائرون ما بين من يهرع الى عمله ليباشر نهاراً جديداً،و من يؤوب الى منزله بعد سهر الليل في معمله ليطوي نهاره،و هكذا الناس في هرج و مرج مع نداء الباعة..و هو يحمل في جيبه قلماً و دفتراً متواضعاً ليسجل فيه ما يراه طريفاً يجلب انتباهه في المهجر وسط هذه المدينة الواسعة و الشاسعة و كأن ليس في الدنيا غيرها من المدن،ولا يعلم من لغتهم الا القليل لتدبير أموره اليومية فقط ...تبدو عليه علائم الغربة و الهجرة ،و هو يتأمل العودة الى بلاده مهما طال الزمن،وأن إشتعل الرأس شيباً فلابدّ من الإياب بانقشاع الغيمة السوداء و ببزوغ شمس الآمال،في تلك الربوع التي طالما تنفسنا من عبق نسيمها و ارتوينا من سلسبيل مائها إنه سفر الوجود و جنة الحنين ..سارت به الذاكرة الى سنين الوداد و الصفاء في تلك الديار ..دعني من هذا فما أقوله و أتذكره يسري في دمائي ليل نهار بلا توقف مسرى الحياة..وها نفتتح نهارنا هذا و لندون في هذا السجل البائس ما نراه مناسباً،قد يحاسبني إن لم أكتب فيه شيئاً فهذا زاده اليومي و لا لي صديق غيره في هذا المهجر الممل و الثقيل على القلب و الروح،و لكن ليس مفرٌّ من ذلك فهو المعبر الى السعادة ..إتكأ على اسطوانة في البهو فلاحظ أحد الوجوه و لكنه يبدو و كأنه غريب نوعمّا،إذاً قد يكون هو الوالج في ملاحظاتي هذا النهار،فإذا بنقطة سوداء برزت في أعلى جبهته كبرت النقطة شيئاً فشيئاً بحجم الجوزة فإذا بغراب أسود يخرج منها متجهاً بسرعة الى أحد الأشخاص ذي عيون جميلة اخذ ينقرهما بشدة يا للعجب و الشخص أخذ يفرك عينيه بشدّة بعدما أحس بان شيئاً غريباً داهمه،ولم يره..و لكنه يهشُّ شيئاً ما ، بدأ يتكلم مع نفسه:
- ما هذا يا إلهي؟؟..
واصفر لونه؛وأصابه الغثيان لحظات و مضت بسرعة،و هو يسرع الخطى نحو أقرب مشفى للعلاج.
و الغراب المشؤوم رجع الى وكره،ولكن بالمقلوب مقزِّماً نفسه حتى عاد حبّة سوداء ليدخل جحره ثانيةً،لمهمة جديدة بأمر من سيّده،و هو مبسمر في مكانه و علت وجهه صفرة، فاغراً فاهُ قليلاً ،وكأنَّه ينتظره إياب شيءٍ خرج منه،و ليتركا المكان معاً !!،و لكني علمتُ أنَّ ذاك الشيء هو الغراب الجوّال الذي أفسد على ذالك الشاب متعة التجوال في هذه العاصمة الجميلة.
وما زال يتأمّل هذا المشهد و هو مُتكأ على تلك الاسطوانة المكسوة بقطع صغيرة من المرمر الداكن..و هو يهمهم مع نفسه المثقلة بأمور كثيرة.
- أريد أن أتحدث مع هذا الرجل..و أخبره بما حدث،و لكن كيف يتم ذلك و لا أجيد لغته،كما هو لا يجيد لغتي العربية.
غادر ذو الغراب المكان بتثاقل،و أنا قلتُ مع نفسي:
- لا عليَّ الّا أن أدوّن في هذا الدفتر المتواضع ما شاهدت هذا الصباح،و لكل شيء تفسير،و تعبير!!.. سنة 2012م



#احمد_الحمد_المندلاوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موسوعة مندلي /1118 كاكائي
- رثاء عبد العزيز...
- وه ته ن عه زيزه ..
- موسوعة مندلي الحضارية -1133/2022م
- مبدعونا عبر التاريخ 10 منهم
- مبدعونا عبر التاريخ منهم هؤلاء ..
- من الأدب العالمي..شيرازي
- الأشباح و الأسباح ))
- شموس/111
- انهار و اعمار
- ذاكرة الجراح /1
- التربية و التعليم في مندلي/93
- لمحات اجتماعية من مندلي /4
- ذاكرة جامع مندلي /1
- لمحات اجتماعية من مندلي /3
- لمحات اجتماعية من مندلي-1
- لمحات اجتماعية من مندلي /2
- الطب و الصحة في مندلي /1
- حكام و ملوك
- يا رنا ..


المزيد.....




- تونس.. توقيف مغني الراب -GGA-
- إيران.. الإفراج عن المخرج جعفر بناهي من سجن إيفين بشكل مؤقت ...
- إيران.. الإفراج عن المخرج جعفر بناهي من سجن إيفين بشكل مؤقت ...
- كندا توسع قائمة العقوبات ضد روسيا مستهدفة مجموعة -روسيا سيفو ...
- على المقهى الثقافي في قلب القاهرة.. الهجرة من معرض الكتاب إل ...
- بعد يومين من إضرابه عن الطعام.. الإفراج بكفالة عن المخرج الإ ...
- الإيسيسكو واليونسكو تبحثان تعزيز التعاون في التربية والعلوم ...
- إيران: الإفراج بكفالة عن المخرج جعفر بناهي بعد سبعة أشهر من ...
- معرض القاهرة الدولي للكتاب .. عرس الثقافة المصرية
- مقاومة جنين.. أي انعكاس على المشهد الثقافي الفلسطيني؟


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد الحمد المندلاوي - فلسفة غراب ))