أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=751115

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - تامر خرمه - فاليريا وأليكس يسلطان الضوء على مقاومة شعبيهما في أوكرانيا وبيلاروس














المزيد.....

فاليريا وأليكس يسلطان الضوء على مقاومة شعبيهما في أوكرانيا وبيلاروس


تامر خرمه

الحوار المتمدن-العدد: 7202 - 2022 / 3 / 26 - 11:13
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


حاورهما تامر خرمه


في العاصمة الجورجية تبليسي، تواصل الشابة الأوكرانية فاليريا (23 عاما) وزوجها البيلاروسي أليكس (28 عاما) النضال السلمي ضد أطماع نظام فلاديمير بوتين في بلدان الاتحاد السوفياتي السابق، والمنبثقة عن أيديولوجيا شوفينية، تعتمد على إرث الترسانة العسكرية لإخضاع تلك البلدان، في سياق مشاريع الإمبريالية الروسية، التي تعبر عن نفسها اليوم في اجتياح أوكرانيا، بعد أن نجحت في قمع الإنتفاضة الشعبية في كازاخستان بشهر كانون الثاني الماضي، وفي إنقاذ نظام أليكساندر لوكاشينكو من ثورة شعب بيلاروس في العام 2020.

تظاهرات الأحد، التي تشهدها تبليسي، في نهاية كل أسبوع، لدعم المقاومة الأوكرانية ضد الغزو الروسي، تمثل متنفسا سياسيا لأليكس وفاليريا، اللذين يشاركان فيها بفاعلية، للتعبير عن إرادة شعبيهما، وتطلعاتهما إلى مستقبل أفضل لبلدان المنطقة، بعيدا عن هيمنة موسكو، وذراعها العسكري المتمثل بمنظمة معاهدة الأمن الجماعي.. كما كان الشابان يستعدان خلال كتابة هذه السطور للمشاركة في التظاهرة التي تقرر تنظيمها أمام مقر سفارة بيلاروس في العاصمة الجورجية، يوم الجمعة الموافق 25 آذار، بمناسبة ذكرى استقلال البلاد، تنديدا بسياسات لوكاشينكو، الدمية التابعة لبوتين.

“فور سماعي نبأ الاجتياح، اتصلت بصديقي في مدينة مارييول، وهو جندي في الجيش الأوكراني، للتأكد من صحة النبأ.. سألته مباشرة: هل فعلا بدأت الحرب؟ رده بالإيجاب تركني في حالة صدمة استمرت لثلاثة أيام”.. تقول فاليريا التي كانت قد غادرت، مع زوجها، بيت جدتها الذي يقيمان فيه بمدينة ليفيف بأوكرانيا، لزيارة عائلته في العاصمة البيلاروسية مينسك.. وتضيف: “اتصلت بجدتي البالغة من العمر 80 عاما للاطمئنان عليها.. كان الوضع مستقر بشكل عام حيث تقيم في غرب البلاد، وقد كانت قوية بشكل لافت، فهي التي اضطرت لمغادرة مسقط رأسها في سيبيريا هربا من القمع الستاليني آنذاك، لتشهد اليوم الحرب التي يشنها بوتين ضد بلدي أوكرانيا!”.

وتتابع فاليريا بصوت لا يخلو من الأسى: “في الأيام الأولى للحرب فقدت صديق الدراسة، فيتالي سكاكون.. الوضع صعب للغاية.. نأمل أن تنتهي هذه الحرب بسرعة.. ولكني لا أستبعد صراحة أن يقوم بوتين باستخدام أسلحة دمار شامل، واقتراف مجزرة إبادة جماعية!”.. ولكنها تستدرك بالقول: “رغم كل شيء.. نؤمن بأن المقاومة ستنتصر”.. وهنا يتدخل زوجها أليكس معقبا، ليؤكد بشكل حاسم: “إن هذا هو الحل الوحيد الممكن.. انتصار المقاومة”.

بسبب الحرب، لم تتمكن فاليريا وأليكس من العودة إلى أوكرانيا، فقررا مغادرة مينسك إلى كازخستان في الثامن من آذار، وبعد يومين توجها إلى جورجيا، لينخرطا في الفعاليات المناهضة لسياسات بوتين ولوكاشينكو، والمنددة بهذه الحرب غير العادلة، التي تعكس حقيقة النظام الاستبدادي في روسيا، والذي يستمر في دعم وحماية الديكتاتوريات التابعة له في دول الجوار.. يقول أليكس: “هنا نستطيع التعبير عن أنفسنا بحرية، بعكس ما هو الحال في بلدي بيلاروس.. أذكر كيف قامت قوات “الأومون” بقمع التظاهرات في مينسك عام 2020″.

ويضيف: “كنا نشارك أنا وزوجتي في تلك الاحتجاجات، رغم خوفي عليها، ولا أنسى الصدمة التي شعرت بها عندما دخلت القوات الروسية، ولا كيف قام لوكاشينكو بإعطاء مناطق من البلاد، مجانا، للجيش الروسي”. ويتابع: “ليس لدينا قوانين ديمقراطية في بيلاروس، ولا يوجد أي حوار بين الحكومة والشعب، فوحده لوكاشينكو من يقرر كل شيء.. وكلما تظاهر الناس، يعمد إلى القضاء على المعارضة، وقد حدث هذا مؤخرا بمساعدة قوات بوتين، التي أنقذت الدكتاتور!”.

ويؤكد أليكس أن الإحصاءات غير الرسمية، التي يصدقها الناس في بلاده، تفيد بأن 97% من الشعب البيلاروسي رافض لبقاء لوكاشينكو في السلطة، ولتدخلات موسكو في مختلف بلدان الاتحاد السوفييتي السابق.. ويقول أن النشطاء في بيلاروس يعملون بشكل يومي على جمع كل ما يتاح من معلومات حول الآليات والمواقع العسكرية التابعة للقوات الروسية في بيلاروس، (والتي تم تحشيدها في سياق الحرب على أوكرانيا)، لإيصالها إلى المقاومة الأوكرانية عبر “التيليغرام”.

ويشدد الناشط الشاب على أن “الشعب البيلاروسي يتضامن بشكل غير مشروط مع الشعب الأوكراني ومقاومته ضد الغزو الروسي”.. وحول إمكانية تدخل الجيش البيلاروسي لمساعدة قوات بوتين في أوكرانيا يقول أليكس: “إذا صدرت الأوامر بهذا، فليس أمام جنود بيلاروس سوى الاستدارة، وتوجيه بنادقهم نحو نظام لوكاشينكو.. النشطاء في بيلاروس يثبتون يوميا دعمهم المطلق للمقاومة في أوكرانيا.. مصيرنا واحد.. ولا بد من هزيمة قوات بوتين”.

“بدأ وعيي السياسي يتشكل عندما كنت في سن الخامسة عشر.. عندما بدأت أحداث الميدان، قبيل احتلال شبه جزيرة القرم.. بدأت أفكر في ما ينبغي علي فعله للحفاظ على استقلال بلادي، ووحدة أراضيها”.. تقول فاليريا مؤكدة، في ذات السياق، وحدة مصير الشعبين الأوكراني والبيلاروسي في مواجهة نظام بوتين وعميله لوكاشينكو.. وتتابع: “يريدون اليوم الاستيلاء على أراضي دونباس، وهي منطقة أوكرانية.. من يريد العيش تحت نظام بوتين من القوات الإنفصالية بإمكانه الذهاب للعيش في روسيا.. لكن دونباس أوكرانية، وستبقى كذلك”.

وتضيف فاليريا: “القوات الروسية بدأت هذه الحرب.. وها هي تقتل شعبنا.. الشعب الروسي لا يعلم الحقيقة، فهو مضلل بسبب إعلام بوتين، الذي يزعم أنهم يحاربون “الإرهاب” ل “حماية” الناس من “النازيين”.. هذا مجرد هراء.. لدي الكثير من الأصدقاء في روسيا يعلمون الحقيقة.. لكنهم يخشون التعبير لأنه سيتم قمعهم بالسجن والقتل!”. وتختم بالقول: “إننا لا نكره الشعب الروسي، فمقاومتنا هي ضد بوتين وقواته وكل من يؤيده.. كما أنني أرفض انضمام بلادي إلى حلف الناتو في المستقبل، لأن الناتو تخلى عنا اليوم”!



#تامر_خرمه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقابلة مع قيادي أوكراني من عمال المناجم
- اجتياح أوكرانيا.. الفصائل الفلسطينية ولعنة القياصرة الجدد!
- بيان صادر عن الشبكة النقابية العالمية للتضامن والنضال
- تسقط الديكتاتورية ودستورها
- من جمهورية السوفييتات إلى الثورة الستالينية المضادة
- الدعم للثورة السودانية
- فلسطين 2021.. المقاومة الشعبية وآفاق الثورة المستمرة
- تشيلي | يجب أن يعترف الدستور الجديد بحقوق التشيليين في النحا ...
- تشيلي اهزموا كاست في الشوارع وفي صناديق الاقتراع! الثقة معدو ...
- نيكاراغوا | في مواجهة المهزلة الانتخابية، يجب أن نجابه الدكت ...
- وهم السلطة وخيار الثورة المستمرة
- مخيّمات الشتات… من البؤس إلى محاولات الاستقطاب والتصفية
- استعادة طريق النضال.. ضد حزب المؤتمر الوطني الأفريقي والحزب ...
- الستالينية والكارثة البيئية السوفييتية
- أفغانستان: كيف نحلل الحرب؟
- الانهيار المرجح لإيفرغراند يُعرّي الرأسمالية الصينية
- كوبا.. نقاش حول الحصار واستعادة الرأسمالية
- الكاستروية وثورة أمريكا الوسطى
- الإمبريالية الكينزية الجديدة في زمن الوباء: فهم ومحاربة حكوم ...
- عولمة السرديّة الصهيونيّة… محاولة اغتيال الوجود الفلسطيني


المزيد.....




- الكشف عن جهود محمد بن سلمان في عملية تبادل مسجونين بين موسكو ...
- واشنطن تتراجع عن منع أوكرانيا شن ضربات على الأراضي الروسية
- مجموعة -إيكيا- ترفض تعويض عمال مصانعها الروس
- وزير الدفاع البولندي يتهم ألمانيا بانتهاك سرية المفاوضات بشأ ...
- بايدن يرغب في ضم الاتحاد الإفريقي إلى مجموعة العشرين
- غروسي: الوضع حول محطة زابوروجيه لا يزال هشا وقد يكون خطيرا
- الكشف عن -مركزين للشرطة- الصينية في ألمانيا..اليد الطولى لبي ...
- شاهد: التضخم وارتفاع أسعار الطاقة يضع البطاطس البلجيكية الشه ...
- إيطاليا تستعد لاستقبال 500 مهاجر من قوارب إنقاذ
- الوكالة الدولية للطاقة الذرية تجري عملية تفتيش في محطتين ذري ...


المزيد.....

- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة
- فريدريك إنجلس . باحثا وثوريا / دلير زنكنة
- ماركسيتان / دلير زنكنة
- عملية البناء الاشتراكي والوطني في كازاخستان وآسيا الوسطى. ال ... / دلير زنكنة
- ما هو المشترك بين زيوغانوف وتروتسكي؟ -اشتراكية السوق- بين ال ... / دلير زنكنة
- الانتفاضة في سريلانكا / كاديرغامار
- الاتحاد السوفيتي. رأسمالية دولة أم اشتراكية حصار / دلير زنكنة
- كيف تلقي بإله في الجحيم. تقرير خروتشوف / دلير زنكنة
- اليسار المناهض للشيوعية - مايكل بارينتي / دلير زنكنة
- العنصرية والإسلام : هل النجمة الصفراء نازية ألمانية أم أن أص ... / سائس ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - تامر خرمه - فاليريا وأليكس يسلطان الضوء على مقاومة شعبيهما في أوكرانيا وبيلاروس