أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - جهاد عقل - في ذكرى تأسيس الحركة النقابية العربية الفلسطينية















المزيد.....

في ذكرى تأسيس الحركة النقابية العربية الفلسطينية


جهاد عقل
(Jhad Akel)


الحوار المتمدن-العدد: 7199 - 2022 / 3 / 23 - 09:36
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    



قبل مائة عام ونيف بدأت الحركة النقابية العربية الفلسطينية في التكوين والتنظيم، أي منذ العام 1920، لكن عملية التنظيم هذه أخذت العديد من الأشكال، بداية بمبادرة النقابيين الناشطين في لجنة عمال السكك الحديدية خاصة الرفاق الشيوعيين والوطنيين منهم، وتأسيس "اللجنة الأخوية لعمّال سكك حديد فلسطين"، ومن ثم تشكيل "النادي الخيري لعمال سكك الحديد"، كانت هذه المبادرات نواة وبدايات التنظيم المهني الفلسطيني، خاصة بمبادرة الرفاق الشيوعيين منهم، حيث قاموا من خلال هذا التنظيم بتقديم الدعم والعون للعمال وعائلاتهم بما في ذلك دعم المرضى والمحتاجين، بعدها بفترة وجيزة قام هؤلاء النقابيون بتقديم طلب لسلطات الحكم الانتدابي البريطاني في فلسطين، لتأسيس تنظيم نقابي ضمن جمعية نقابية تعترف هذه السلطة بتسجيلها رسميًا، وتقدموا بطلب بتاريخ 21/3/1925 بهذا الخصوص.

وبعد مداولات ومشاورات قامت بها دائرة العمل الفلسطينية التي يديرها مسؤول انكليزي من قبل سلطات الانتداب، تلقى النقابيون العرب الرد الذي تعترف لهم تلك السلطة بتسجيل الجمعية النقابية وذلك بتاريخ 8/8/1925. هناك بعض المؤرخين من يعتبر تاريخ 21/3/1925 هو تاريخ انطلاق الحركة النقابية الفلسطينية، لكن الحقائق التاريخية والوثائق التي بحوزتنا تؤكد أن الحركة النقابية العربية الفلسطينية بدأت نضالها وتنظيمها غير الرسمي، أي بدون التسجيل كجمعية وفق القانون الانتدابي المعتمد بخصوص الجمعيات على القانون العثماني، لذلك نعتقد أن الحقائق التاريخية المعتمدة على التوثيق تشير الى أن الحركة النقابية العربية الفلسطينية في فلسطين باشرت نشاطها في بداية العشرينيات من القرن الماضي وكان في طليعتها النقابيون الشيوعيون، هذه الحقيقة التاريخية يحاول البعض من "المؤرخين الجدد" ممن تابعنا "أبحاثهم" محوها، أي محو الدور النقابي الشيوعي في مأسسة الحركة النقابية العربية الفلسطينية، وحتى البعض من الزملاء النقابيين ممن نحترمهم وهم ليسوا بيننا اليوم، أصدروا العديد من الإصدارات التي تغفل الدور الشيوعي في هذا المضمار، وابراز الدور القومي على حد تعبيرهم، ونحن نؤكد هنا على ضرورة التعالي عن هذه الأقوال، لأن ما يهمنا هو أن تأسيس الحركة النقابية العربية الفلسطينية ودورها في قيادة الطبقة العاملة الفلسطينية بجميع تياراتها، كان الأمر الأهم في مسيرتها النضالية.



وتثبت لنا مختلف الوثائق التاريخية التي حصلنا عليها – بشق الأنفس- بسبب بعثرت الكثير منها في العام 1948 من قبل القوات الصهيونية، أن بعض القوى الفلسطينية الحامية للفكر الرأسمالي يومها، كانت تبث الكثير من التحريض على الرفاق الشيوعيين في الحركة النقابية الفلسطينية، سوف نستعرض هذا الأمر في حلقة لاحقة، عندما ننشر تفاصيل المؤتمر الأول لجمعية العمال العربية الفلسطينية الذي عقد في كانون ثاني عام 1930، وكيف قامت إحدى الصحف الفلسطينية بنشر أنه "جرى طرد شيوعي" من قاعة المؤتمر، مع أن تفاصيل خبرها هذا، لا ينافي الوثيقة الصادرة عن المؤتمر (كراس)، وفيه تأكيد أن الرفاق الشيوعيين أو المنتمين الى التيار اليساري هم من قاد المؤتمر ومعظمهم انتخب الى القيادة، ومنهم الرفيق رضوان الحلو الذي شغل لاحقا منصب السكرتير العام للحزب الشيوعي الفلسطيني.





الوحدة العمالية كنز علينا المحافظة عليه



كان دور الحركة النقابية العربية الفلسطينية في قيادة الطبقة العاملة الفلسطينية، دورًا نقابيًا طبقيًا هامًا من جهة، ووطنيًا نضاليًا مناهضًا للصهيونية والانتداب البريطاني من جهة أخرى، القوة النضالية لهذا الدور وزخمها برزت في العديد من المحطات النضالية الوطنية والنقابية للنضال الفلسطيني، ولا ننسى أن العديد من قياداتها النقابية، انخرطت أيضًا في النضال الوطني، ولا بد من ذكر القائد النقابي الشيوعي فؤاد نصار الذي انضم في ثورة الـ 36 الى النضال المسلح ضد قوات الانتداب البريطاني والصهيونية، وغيره من القيادات النقابية، كما لا ننسى في هذه الذكرى ما قامت به سلطات الانتداب البريطاني بإغلاق مقر جمعية العمال العرب الفلسطينية بحيفا وغيرها بالشمع الأحمر، بادعاء ان قادتها ومعهم الطبقة العاملة الفلسطينية لهم دور مركزي وفعال في الإضراب التاريخي الذي أعلن يومها، وعدد ليس بالقليل منهم انضم إلى صفوف الثوار. هذه المرحلة أدت الى وقف نشاط الجمعية العلني وقيام قادتها – خاصة الشيوعيين منهم – بالانتقال الى النشاط السري واصدار المنشورات، واستمرت هذه الفترة حتى تسارع أحداث الحرب العالمية الثانية، وانضمام الطبقة العاملة العربية الفلسطينية وقيادتها الى العمل في المنشآت البريطانية، لما سمي المجهود الحربي ضد الفاشية والنازية، وبذلك لعبت الحركة النقابية العربية الفلسطينية في تلك المرحلة دورا مركزيا في دعم النضال ضد النازية والفاشية، وخلال هذه الفترة لم تتقاعس الحركة النقابية العربية الفلسطينية عن القيام بدورها النقابي المطلبي وعقدت المؤتمرات ونظمت الإضرابات لرفع تلك المطالب وكان سر نجاح نضالها هذا بفضل الوحدة واستيعاب جميع التيارات الفكرية في صفوفها.

وواجهت الحركة النقابية العربية الفلسطينية في فلسطين منذ تأسيسها صراعًا مع القيادة الصهيونية المتمثلة بالهستدروت، والتي كانت الذراع المركزي في محاولات تثبي الوجود الصهيوني في فلسطين، تمثل هذا الصراع في محاولات الهستدروت الهيمنة على التنظيم النقابي العربي الفلسطيني، من خلال محاولاتها انكار وجود تنظيم نقابي فلسطيني وانكار وجود طبقة عاملة فلسطينية، وبالمقابل تسخير بعض المتعاونين العرب معها للقيام بعملية تنظيم عمال عرب في صفوفها، لإثبات ادعائها أنها هي القوة النقابية الوحيدة في فلسطين، ويتماهى هذا الادعاء مع المقولة الصهيونية المعروفة بأنهم أتوا الى أرض بلا شعب، وكأني بهم يقولون أتوا الى وطن بلا طبقة عاملة، لكن الحركة النقابية العربية الفلسطينية قامت بدورها في إفشال هذا المخطط وأثبتت نفسها محليًا وعالميًا، لدرجة أنها كانت الحركة النقابية العربية الوحيدة التي شاركت في المؤتمر التأسيسي لاتحاد النقابات العالمي، رغم أنف الهستدروت والصهيونية.



#جهاد_عقل (هاشتاغ)       Jhad_Akel#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منظمة العمل ومنظمة الصحة تقرير مشترك يدعو إلى إجراء تغييرات ...
- لوقف نهب أموال صندوق تعويض أيام المرض للعمال الفلسطينيين
- اطفال فلسطين بين العمالة والاستغلال والموت
- -أحبك يا شعب-.. إحياء ذكرى المناضل النقابي التونسي فرحات حشا ...
- اتفاقية الصفقة بين الحكومة وأصحاب العمل والهستدروت - العمال ...
- النصر كان وسيبقى للعمال ووحدتهم
- المؤتمر الثالث للإتحاد النقابي العالمي لعمال الصناعة: مهام ن ...
- الحماية الاجتماعية في العالم وتأثير جائحة كورونا
- انعقاد المؤتمر الرابع عشر للاتحاد الدولي لنقابات العمال العر ...
- دور -الأنجزة- في خدمة القوى الرأسمالية وإجهاض المقاومة الشعب ...
- برحيل ترومكا: الحركة النقابية تخسر مناضلًا عنيدًا كافح الرأس ...
- جائحة كورونا ترفع منسوب الاعتداء على الحقوق النقابية العمالي ...
- جائحة كورونا ترفع منسوب الإعتداء على الحقوق النقابية – العما ...
- منظمة العمل الدولية: تأثير كارثي لجائحة كورونا على عالم العم ...
- صفحات من تاريخ نضالنا النقابي في منطقة وادي عارة فترة الحكم ...
- سيبقى الأول من أيّار يوم النضال والوحدة للطبقة العاملة
- الاحتلال والمستوطنات هي الأسباب الجذرية لمحنة العمال الفلسطي ...
- تحليل أسباب الأزمة التي تعاني منها الحركة النقابية الفلسطيني ...
- العمل من المنزل وتأثيره على حياة العمال وأمنهم
- في رحيل المناضل النقابي الشيوعي اللبناني العريق مُرسل حسين م ...


المزيد.....




- استطلاع: ارتفاع أسعار الطاقة والتضخم يجبر الألمان على التقشف ...
- فرنسا: إضراب في قطاع النقل بالعاصمة باريس الخميس احتجاجا على ...
- العراق يستدعي سفير إيران احتجاجا على قصف استهدف إقليم كردستا ...
- PHILIPPINES: STATEMENT FROM THE PAMBANSANG KATIPUNAN NG MANG ...
- The WFTU General Secretary addressed the 14th National Congr ...
- انتشار الكلاب يزيد مخاوف العمال مع استمرار التوقيت الصيفي
- قوة أمنية خاصة تحاصر مبنى بلدية الديوانية وتعتقل عددا من الم ...
- رفع رواتب موظفي القطاع العام في الموازنة اللبنانية
- موظفو -الأردنية السورية- للنقل يطالبون بصرف رواتبهم
- 4 شهداء وعشرات الجرحى في عدوان إسرائيلي جديد على مخيم جنين.. ...


المزيد.....

- الكلمة الافتتاحية للأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات جورج ... / جورج مافريكوس
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / إبراهيم العثماني
- "المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- تطوّر مصر الاقتصادي وأهداف الحركة النّقابيّة المصريّة (معرّب ... / إبراهيم العثماني
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / ابراهيم العثماني
- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - جهاد عقل - في ذكرى تأسيس الحركة النقابية العربية الفلسطينية