أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - معضلة الزمن والميتافيزيقا فى رؤية قرآنية















المزيد.....

معضلة الزمن والميتافيزيقا فى رؤية قرآنية


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7183 - 2022 / 3 / 7 - 21:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مقدمة :
1 ـ هذا سؤال كان الدافع لكتابة هذا المقال . يقول : ( تكرر فى القرآن الكريم ان الله تعالى خلق السماوات والأرض فى ستة أيام ، وهناك تناقض بين الأيام الستة وعدد للأيام فى هذه الآيات : ( قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (9) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ (10) ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11) فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (12) فصلت ). المجموع هنا 8 أيام ، يعنى يومين زائد أربعة زائد يومين . هل ممكن حضرتك توضح لنا الموضوع ؟
2 ـ لا تناقض هنا ، لأن خلق كل شىء مرتبط بالزمن الخاص به عند الله جل وعلا . ولا علاقة لها بزمننا ولا أيامنا . حتى فى المجموعة الشمسية توجد اختلافات فى أزمنة الكواكب ، يوم الأرض مختلف عن يوم الزهرة عن / يوم زحل / المشترى .. وهكذا .
3 ـ ولكن السائل يخلط بين ( الطبيعة ) و ( ماوراء الطبيعة ) أو بين ( الفيزيقا ) و ( الميتافيزيقا ) . نكتب التوضيح :.
أولا : علمنا محصور فى ( الفيزيقا ) :
1 ـ نحن لم نشهد خلق السماوات والأرض ولا حتى خلق أنفسنا ، هذا يدخل فى الميتافيزيقا وما وراء الطبيعة . قال جل وعلا : ( مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ ) (51) الكهف ) .
2 ـ الفيزيقا ( علم الطبيعة ) بكل فروعها تدخل فى ( المشاهدة ) ، ونحن نشهد ما يقع فى نطاق إمكاناتنا. بالتليسكوبات والمجاهر نكتشف أعماق الذرة وأعماق المجرة وما بعد المجرة . ولأن الله جل وعلا خلق هذا الكون بحساب دقيق فيمكن بالمعادلات الرياضية الوصول الى أبعد ما تصل اليه التيسكوبات . اينشتاين وصل الى نظرية النسبية بالرياضيات والعمليات الحسابية . والله جل وعلا أوضح أنه خلق كل شىء بقدر وتقدير . قال جل وعلا:
2 / 1 :(إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ)( القمر 49 )
2 / 2 :( وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا )( الفرقان 2 ) .
3 ـ ( الزمن ) هو معضلة الفيزيقا ، منذ أبان عنه اينيشتين فى نظرية النسبية وحتى الآن . بالتالى تكون معضلة الزمن أكبر فى عالم الغيب ، أو ( الميتافيزيقا ) ، وبالتالى ايضا تكون إشارات القرآن الكريم عن الزمن الميتافيزيقى هى مصدرنا العلمى ، ولنا أن نتدبر فيها ، وندعو العلماء المتخصصين فى الفيزياء الى الايمان بها ، والاستفادة منها ، وهم لا يزالون الآن يتخبّطون فى ( ظلام ) المادة (المظلمة ) فى الكون المحيط بنا ، والذى لا يتعدى مجرد ( ما بين السماوات والأرض ). !!
ثانيا : الزمن أساس فى الفيزيقا والميتافيزيقا ( فى الطبيعة ) و ( ما وراء الطبيعة )
1 ـ فى الكون الملموس والمُشاهد ( بفتح الهاء ) أثبت اينيشتاين أن الزمن هو الضلع الرابع للمادة ، وأسّس ركيزة بنى عليها آخرون . الزمن أساس فى حركة الأفلاك والشمس والقمر والليل والنهار وشهور السنة . وهو أيضا أساس فى الميتافيزيقا الغيبية، ففى القرآن الكريم نقرأ مفردات ( زمنية ) ، فهناك ( اليوم الآخر ) ، وهناك قيام ( الساعة ) .
2 ـ ( اليوم الآخر ) يعنى أن هذه الدنيا هى ( اليوم الأول ) ، وأن اليوم الآخر له زمن خالد يتناقض مع يوم الدنيا المتحرك الى الأمام بسرعة 24 ساعة فى اليوم ، و كما يضم ( يوم الدنيا ) بلايين البلايين من الأيام فان ( اليوم ) الآخر يضم ( أياما عديدة ) : يوم البعث والنشور ويوم الحشر ويوم العرض ويوم الحساب أو يوم الفصل أو يوم التغابن . إلا إننا لا نعرف هل هى أيام متتابعة مثل أيام الدنيا أو متداخلة ، إنه زمن خالد راهن ثابت لا نستطيع تصوره .
ثالثا : التداخل الزمنى بين فيزياء اليوم الأول ( هذه الدنيا وهذا العالم ) وبين ( الميتافيزيقا ) الغيبية
1 : بعد خلق السماوات والأرض جعل الله جل وعلا مدة الحياة الدنيا أو اليوم ( الأول ) خمسين ألف سنة ، بالحساب الالهى ، وليس بحساب البشر . قال جل وعلا : ( تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (4) المعارج ). بعد هذا اليوم الأول يتدمر العالم بسمواته وأرضه ويأتى اليوم ( الآخر ) بأرض بديلة وسماوات بديلة خالدة . وهو يوم لقاء الله جل وعلا حين يبرز له الخلق ، قال جل وعلا :
1 / 1 :( يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (48) ابراهيم )
1 / 2 :( كَلاَّ إِذَا دُكَّتْ الأَرْضُ دَكّاً دَكّاً (21) وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً (22) الفجر )
1 / 3 : ( وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفّاً لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِداً (48) الكهف )
2 ـ قبل ( اليوم الآخر ) وفى هذا (اليوم الأول ) الدنيوى ، يكون على الملائكة والروح ( جبريل ) حمل أوامر الله جل وعلا وتدبيره لهذا الكون ، وكل منها يستغرق مدة زمنية ، سرعتها بالأيام . واليوم فيها مقداره ألف سنة بتعداد الزمن البشرى . قال جل وعلا : ( يُدَبِّرُ الأَمْرَ مِنْ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (5) السجدة )
3 : اليوم الإلهى عند الله جل وعلا ( كمثل ) ألف سنة بحساب البشر . أى ليس هو تماما ، بل يشبهه ويقترب منه . كانوا يستعجلون العذاب فقال جل وعلا للنبى محمد عليه السلام : (وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (47) الحج ) . الفارق هنا هو قرار العذاب وليس التدبير من السماء الى الأرض ، ثم عروجه الى الرحمن جل وعلا.
4 : صدر الأمر بقيام الساعة وفق الزمن الإلهى ، ولكن تحقيقه وفق الزمن البشرى لم يأت بعد ، لذا قال جل وعلا : ( أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (1) النحل ) . بدأ التعبير بالماضى فى ( أتى ) أى صدر الأمر بقيام الساعة ، وهى التى تحمل عذابا للكافرين ، ثم جاء النهى لمن يستعجله ، وبالفعل المضارع : ( فَلا تَسْتَعْجِلُوه ) والمعنى واضح أن الأمر صدر فى الماضى ولم يحدث لكم حتى وقتها وسيحدث لكم فيما بعد ، والسبب إختلاف الزمن . وجاءت الآية التالية بعلامة إقتراب الساعة وهى نزول الرسالة الأخيرة الإلهية من الله جل وعلا للبشر ، والحديث عنها بالمضارع ، قال جل وعلا . ( يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُوا أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاتَّقُونِ (2) النحل )
5 ـ الحديث عن إقتراب الساعة بدأ ـ طبقا لما جاء فى القرآن الكريم ـ فى أول حديث مباشر لله جل وعلا مع موسى عليه السلام عند جبل الطور . كان مما قاله له ربه جل وعلا : ( إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى (15) طه ). كان هذا من حوالى ثلاثين قرنا من الزمان . ثم من حوالى 1400 عام قال جل وعلا لخاتم النبيين عليه وعليهم السلام عن الكافرين المستعجلين للعذاب : ( فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءَتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ (18) محمد ).
6 ـ ولا ننسى قوله جل وعلا إجابة عن سؤال متى يأتى العذاب بقيام الساعة: ( سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ (1) لِلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ (2) مِنْ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ (3) المعارج ) بعده ذكر لمدة اليوم لهذه الحياة الدنيا ( 50 ألف سنة بالحساب الالهى ) ( تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (4) فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً (5) المعارج ) بعده إختلاف فى رؤية هذه الزمن ( إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً (6) وَنَرَاهُ قَرِيباً (7) المعارج ) بعده كلام عن عن مظاهر قيام الساعة وتدمير العالم : ( يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ (8) وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ (9) وَلا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيماً (10) يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ (11) وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ (12) وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْويهِ (13) وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ يُنجِيهِ (14) كَلاَّ إِنَّهَا لَظَى (15) نَزَّاعَةً لِلشَّوَى (16) تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى (17) وَجَمَعَ فَأَوْعَى (18) المعارج ).
7 ـ وعن إقتراب الساعة قال جل وعلا باسلوب الماضى :
7 / 1 : ( اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ (1) الأنبياء )
7 / 2 : ( اقْتَرَبَتْ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ (1) القمر ) هذا عن أحد مظاهر تدمير العالم بقيام الساعة . بعده حديث عن أول علامات إقتراب الساعة وهو نزول القرآن الكريم آخر رسالة إلاهية للبشر ، وكيف كذبوا القرآن واتهموه بالسحر متبعين أهواءهم ، مع ما جاء فى القرآن الكريم من وعظ : ( وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ (2) وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ (3) وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ الأَنْبَاءِ مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ (4) حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ فَمَا تُغْنِ النُّذُرُ (5) القمر ) ولأن الوعظ لا ينفع فالأمر بالاعراض عنهم يأتى مصحوبا بذكر أحوالهم يوم البعث : ( فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِي إِلَى شَيْءٍ نُكُرٍ (6) خُشَّعاً أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنْ الأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنتَشِرٌ (7) مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِي يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ (8) القمر ) .
8 ـ علامات الساعة التالية بعد نزول القرآن الكريم ستحدث فى المستقبل ، ولكن ذكرها جل وعلا بالفعل الماضى ، دليلا على أن الأمر الالهى بشأنها قد صدر فعلا ، وسيتحقق فى وقته وفق زماننا . قال جل وعلا :
8 / 1 : ( حَتَّى إِذَا أَخَذَتْ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (24) يونس ) . لم يقل ( ستأخذ ) ( وتتزين ) و ( يظن أهلها ) و( سيأتيها )و ( سنجعلها ) . ولكن التعبير بالمضارع فى قوله جل وعلا : (كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ). والمحمديون قوم لا يتفكّرون .!
8 / 2 : ( حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ (96) وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ ) (97) الأنبياء ). لم يقل ( ستفتح يأجوج ومأجوج ) ، ( وسيقترب الوعد الحق ).
8 / 3 :( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنْ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ )(82) النمل ). لم يقل ( سيقع القول عليهم وسنخرج لهم .. )
رابعا : التعبير عن مظاهر قيام الساعة بالماضى ( غالبا ) مع أنها ستحدث فى المستقبل
قال جل وعلا على سبيل المثال :
1 ـ (يَسْأَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ (6) فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَخَسَفَ الْقَمَرُ (8) وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ (9) القيامة )
2 ـ ( إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ (7) فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ (8) وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ (9) وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ (10) وَإِذَا الرُّسُلُ وُقِّتَتْ (11) لأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ (12) لِيَوْمِ الْفَصْلِ (13) المرسلات )
3 ـ ( إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1) وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ (2) وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ (3) وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ (4) وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (5) وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ (6) وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9) وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ (10) وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ (11) وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ (12) وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ (13) التكوير )
4 ـ ( إِذَا السَّمَاءُ انفَطَرَتْ (1) وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ (2) وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ (3) وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ (5) الانفطار )
5 ـ ( إِذَا السَّمَاءُ انشَقَّتْ (1) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (2) وَإِذَا الأَرْضُ مُدَّتْ (3) وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ (4) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (5) الانشقاق )
ودائما : صدق الله العظيم .!



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفصل السادس والعشرون : النساء ضمن مصطلح ( صادق : صديق )
- الفصل الخامس والعشرون : النساء ضمن مصطلح ( صاحب )
- شيوخ الأزهر يرفعون أنفسهم فوق الله جل وعلا : إذ يرفضون الحوا ...
- شيوخ الأزهر يرفعون أنفسهم فوق الله جل وعلا بمصادرة الرأى الآ ...
- الفصل الرابع والعشرون : النساء ضمن مصطلحات ( أولو ، ذو / ذوى ...
- الفصل الثالث والعشرون : النساء ضمن مصطلحات ( خلائف / طائفة / ...
- مولد سيدهم ( المعراج ) ..!!
- الفصل الثانى والعشرون : النساء ضمن مصطلحى : ( الأرحام والأهل ...
- شيوخ الأزهر يكفرون بالقرآن إذ يجعلون أنفسهم وكلاء للرحمن
- لا خير فى مصر وهى محكومة بالعسكر والأزهر .
- أشوفه .!! أشوفه .!!
- الفصل الحادى والعشرون : النساء ضمن مصطلحى : ( الأقارب والعشي ...
- هجص القرطبى عن أول حرب عالمية فى التاريخ ( قتل ابن آدم لأخيه ...
- حديث العهد القديم عن أول حرب عالمية فى التاريخ : قتل ابن آدم ...
- أول حرب عالمية فى التاريخ ذكرها القرآن الكريم
- الفصل العشرون : التساوى بين الذكر والأنثى في : ( الأخوة )
- الفصل التاسع عشر : التساوى بين الذكر والأنثى في مصطلحات : ال ...
- غرور البشر
- المنهج القرآنى فى قصص أهل الكتاب
- الفصل الثامن عشر : التساوى بين الذكر والأنثى في : ( الآباء و ...


المزيد.....




- باراك: وزراء يدفعون نتنياهو لتصعيد الصراع لتعجيل ظهور المسي ...
- وفاة قيادي بارز في الحركة الإسلامية بالمغرب.. من هو؟!
- لمتابعة أغاني البيبي لطفلك..استقبل حالاً تردد قناة طيور الجن ...
- قادة الجيش الايراني يجددن العهد والبيعة لمبادىء مفجر الثورة ...
- ” نزليهم كلهم وارتاحي من زن العيال” تردد قنوات الأطفال قناة ...
- الشرطة الأسترالية تعتبر هجوم الكنيسة -عملا إرهابيا-  
- إيهود باراك: وزراء يدفعون نتنياهو لتصعيد الصراع بغية تعجيل ظ ...
- الشرطة الأسترالية: هجوم الكنيسة في سيدني إرهابي
- مصر.. عالم أزهري يعلق على حديث أمين الفتوى عن -وزن الروح-
- شاهد: هكذا بدت كاتدرائية نوتردام في باريس بعد خمس سنوات على ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - معضلة الزمن والميتافيزيقا فى رؤية قرآنية