أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ليلى تباّني - فلسفة حياة














المزيد.....

فلسفة حياة


ليلى تباّني

الحوار المتمدن-العدد: 7138 - 2022 / 1 / 17 - 22:15
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


وأنا في أوج تعبي وانشغالاتي اليومية كدت أفقد صبري وأتوقف عن العمل، بل وأنقطع عن العمل خارج المنزل.

جلست مع نفسي أفكر تذكرت قولا لأحد المسؤولين “السي مقداد”.. طبعا كان المسؤول المباشر في مؤسسة أعمل بها، كان عندما يتفقدنا ويرى في أعيننا التذمر، لا يأمرنا بالعمل بل يردد قائلا: قال أجدادنا “زهو الدنيا شقاها”.. لطالما سمعت وسمعنا منه هاته العبارة مرت على آذاننا مرور المستهزئ.

لم نعرف معنى العبارة إلا بعد ما وضعنا فى موقف المستهلك الذليل الذي لا يعرف من الدنيا إلا كيف يأخذ من الآخرين وكيف تقدم له لقمة عيشه جاهزة ظنا أنه ملك وسعيد لكن في الواقع الملك فعلا والسعيد فعلا هو من جهز اللقمة ومن أتقنها لا من أكلها جاهزة.. لو أحدثنا إسقاطا صلح المثال على كل أنشطة الحياة، وجدت بعد تفكير ملي أن جدي وجدك وأجدادنا فلاسفة حكماء أفضل منا بكثير. لماذا؟ هذا الرجل البسيط رغم قلة الوسائل والفقر والاستعمار استطاع أن يعيل أسرته وعائلته طبعا بمعية زوجته ووجد فلسفة حياة يستطيع أن يجعل منها مبدأ يعيش به ويدفعه إلى الأمام أما شباب اليوم رغم الامكانيات التى لم يصنع منها أبسطها والتي وجدها جاهزة لم يجد نفسه ولم يكتشف بعد مبادئه في الحياة ألا تجدون معي أن هذا هو سبب التخلف الجوهري.

إذا رحم الله جدي الحكيم الفيلسوف الذي قال: “زهو الدنيا شقاها”..

ألا تجدون في العبارة والحكمة مقاربة لفلسفة هيجل في جدلية السيد والعبد؟!… أليس العبد في جدليته هو من يملك زمام الأمور والذي هو فعلا من يستطيع أن يعيش سعيدا. لكن للأسف “هيجل” رجل متعلم مثقف أسس لفلسفة حياة أما جدي رجل عبقري حكيم لكنه أمّي لم تتوفر لديه الوسائل كي يرّوج لفلسفته.

أنا شخصيا وضعت المقولة أطروحة للمناقشة وعبارة للتحليل والنقد في صف النهائي الخاص.

قال جدي: “زهو الدنيا شقاها”.

حلل القول محددا موقف القائل ومبرراته وعزز رأيك بآراء مشابهة ومناهضة. برر من القرآن والسنة.



#ليلى_تباّني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فلسفة السعادة -إن السّعداء بالدّنيا غداً هم الهاربون منها ال ...
- هكذا يجب أن تكرّم اللّغة العربية


المزيد.....




- سوريا: مقتل 3 أشخاص إثر -عدوان إسرائيلي بالصواريخ-
- سوريا: مقتل 3 أشخاص إثر -عدوان إسرائيلي بالصواريخ-
- طيور أبو قرن انقرضت تقريبا في بعض مناطق جنوب إفريقيا
- لافروف: نرفض منطق الهيمنة الأوروبية على مالي
- بدون تعليق: سكان الحي المنكوب يتفقدون الأضرار بعد حريق هائل ...
- الصحة المصرية: من غير المرجح تحول جدري القرود لجائحة عالمية ...
- سوريا.. مقتل 3 أشخاص جراء قصف إسرائيلي استهدف جنوب دمشق
- Xiaomi تطرح سوارها الذكي بسعر منافس قريبا
- ما مصير أوروبا من دون موارد الطاقة الروسية؟
- قديروف يدعو القوات الأوكرانية في سيفيرودونيتسك وليسيتشانسك ل ...


المزيد.....

- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب
- مقال في كتاب / علي سيف الرعيني
- قضايا وطن / علي سيف الرعيني
- مرايا الفلسفة / السعيد عبدالغني
- مقاربة ماركسية لعلم النفس والطب النفسى – جوزيف ناهيم / سعيد العليمى
- الماركسية وعلم النفس – بقلم سوزان روزنتال * / سعيد العليمى
- النيوليبرالية تشلنا وتلومنا! / طلال الربيعي
- الانسان / عادل الامين
- الماركسية وتنظير الجنسانية والسياسة الجنسية 2 / طلال الربيعي
- الفكرة التي أدلجت الإستبداد والقهر والإنتهاك / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ليلى تباّني - فلسفة حياة