أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - زينب البحراني - (حتى تحترق النجوم) للدكتور هاني حجَّاج: رحلة بين غموض الواقع ورُعب أحلام اليقظة














المزيد.....

(حتى تحترق النجوم) للدكتور هاني حجَّاج: رحلة بين غموض الواقع ورُعب أحلام اليقظة


زينب البحراني
كاتبة وروائية


الحوار المتمدن-العدد: 7136 - 2022 / 1 / 14 - 19:10
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


سهلٌ ممتنعٌ ودسمٌ خفيف، يجمع بين عُمق المضمون واللغة المُبسطة التي تتخذها أفكاره جسرًا للعبور إلى عقل القارئ ومشاعره، ومع كونه يُمثل الإصدار الرابع من سلسلة "خوف" التي أطلقتها "الشركة العربية الحديثة" للطبع والنشر والتوزيع في مصر موجهة للقراء الشباب؛ يستوقفنا مضمونه الناضج الموجه لجميع الراشدين من هواة الغوص في عالم الرُّعب دون استثناء.
"حتى تحترق النجوم" للأديب الدكتور "هاني حجاج"؛ عملٌ يجمع بين فن القصة والقصة القصيرة والرواية التي أبدعها قلمه، والنص الشعري الذي جادت به قريحته، والمقالات السينمائية والأدبية التي نرى من خلالها مستوى ثقافته الرفيع، وبضع نصوص أدبية ترجمها قلمه لنُخبة من المُبدعين بلغة أخرى، يجمعها كلها رابط "الرعب".

يدخل القارئ المجموعة من بوَّابة عالم السحر في عصر الفراعنة بين سطور قصة "صانع الدمى وفرعون الآخر"، ثم ينتقل منها إلى سحر اللمسة الفنية في مقال "الرجل الطائر"، وإذا بمؤلف الكتاب يقفز برشاقة قلمه إلى مقالٍ عن رواية "السنجة" للدكتور خالد توفيق الذي تغترف بعض المقتبسات من أعماله نصيبًا آخر من الكتاب تحت عنوان: "وقال العرَّاب"، وسرعان ما يغوص بنا الكتاب في عوالم الغموض عند الأديب "إدجار آلان بو" بترجمة ثلاث من قصصه، هي: "الرجل الذي تم استهلاكه"، "قناع الموت الأحمر"، و" أغدًا ألقاك؟" حيثُ تختلط أحلام اليقظة بغموض الواقع، ويستمر هذا الاختلاط المُرعب في القصائد المُترجمة بعنوان: " نبؤات نوستر داموس – التهديدات"، وأخيرًا تكتمل سلسلة الرعب المُترجم بقصة "كاري" لستيفن كنج.

ما أن يُصافح القارئ ببصره مقال "لمسة رعب في الغرب" حتى تعود به الذاكرة إلى رحلته بين سطور كتاب آخر للمؤلف هو "اللهم إني ناقد"، ويستيقن من صدق ذاكرته أمام كل من مقال "رعب كلاسيكي لصلاح أبو سيف"، ومقال "حمامةٌ جلست على غُصن تتأمل في الوجود"، ثم مقال "ومن الضحك ما قتل"، وصولاً إلى أحد أكثر المقالات إبداعًا عن مُناقشة الرعب في الإبداع الأدبي والسينمائي تحت عنوان: "أقنِعة الرُّعب"، لكن مقال "شهرزاد" بعُمقه التحليلي في تلك الشخصية وأبعادها الأدبية والتاريخية يسود الجميع ويتفوق بمذاقه الفلسفي على بقية المقالات، سارقا من شهرزادِه الخالِدة ومضة من حيلتها السردية الأبديَّة بقدرته الاستثنائية على إغواء عقل القارئ قبل الهيمنة على مشاعره.

من إبداع الترجمة، إلى إبداع المقالات التي تُحلل إبداع القلم وإبداع الشاشة السينمائية، وصولاً إلى إبداعه الأصيل بثلاث قصص غرائبيَّة قصيرة حملت عناوين "صانع الدمى وفرعون الآخر"، "يأس"، و"يا ألطاف الله"، تُنافسها تسعة نصوص شِعرية حُرة هي: "أنشودة الظلام – أغاني الخوف"، "الخوف"، "حديث الكلمات المكتوبة"، "العاشقان"، "الأم"، "شتاء"، "بالصمت نملك الكلمات"، "الدعوة"، "تغييب"، تليها ثمانٍ وأربعين قصة قصيرة جدًا بدءًا بـ "القصير المكير"، مرورًا بـ "قاف"، "قُبلة"، "قبل الميلاد"، "كلوز آب"، "قابيل"، "أنياب"، "الغُرباء"، "إيكاروس"، "غرابة"، "أصل وفصل"، "الميت الحي"، "العصابة"، "بؤرة نحس"، "النصر أو الشهادة"، "الفأر"، "غدًا تتفتح الزهور"، "لولا هذا الولد المُزعِج"، "في الميعاد"، "شاعري"، "المُلهِمة"، "سوبر مون"، "فريندزون"، "المربوط"، "الجنيَّة"، "خيانة"، "القضية"، "الوباء"، "بيرومانيا"، "الملل كيس رمل"، "حبيبتي"، "تنبيه"، "السلف تلف"، "سُكارى"، المُهندس"، "33"، "جوف السر"، "عبقري"، "الأرقام"، "أحمر"، "أديب"، "انعكاس"، "لوليتا"، "سعيد الحظ"، "إنذار"، "توصيلة"، "تيس"، وانتهاءً بأقصوصة "ق ق ق ق".

ما أن يصل القارئ إلى ما كان يظنه آخر حجرات الرعب، رواية "حتى تحترق لنجوم"؛ لتخرج له من إحدى زواياها كفًا تجذبه نحو جُزءٍ قادمٍ من الكتاب لاستكمال رحلة الغموض مع ما تبقى من أحداثها المجهولة، فالرعب يأتي دائمًا على غير توقُّع، وتظل بقاياه مُختبئة حيثما لا يُمكن توقعه.



#زينب_البحراني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا لتسييس المحبَّة
- جماليَّات اللغة في أغنية غن لفؤاد عبدالواحد


المزيد.....




- إزالة تمثال الرئيس الأمريكي ثيودور روزفلت لإثارته جدلًا كبير ...
- معاق جزئيًا ونجا من تسونامي تونغا بعدما سبح 27 ساعة إلى اليا ...
- عاصفة ثلجية تضرب مخيمات نازحين في شمال سوريا: -لقد انقطع هؤل ...
- روساتوم- تعرض مجموعة كاملة من منتجاتها ضمن -إكسبو دبي-
- غرق 4 مهاجرين والبحث جاري عن 7 مفقودين إثر غرق مركب قبالة ال ...
- اليمن ـ سقوط نحو 200 بين قتيل وجريح في قصف سجن في معقل الحوث ...
- وفاة نجم الروك الأمريكي ميت لوف عن 74 عاماً
- دراسة: الصدمة النفسية يمكن أن تكون موروثة!
- روسيا.. سائق يتعرض لنوبة ويفقد السيطرة على حافلته لتحطم 5 سي ...
- تقارير تكشف عن ارتفاع حالات الطلاق في السعودية.. 7 حالات كل ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - زينب البحراني - (حتى تحترق النجوم) للدكتور هاني حجَّاج: رحلة بين غموض الواقع ورُعب أحلام اليقظة