أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - حزب اليسار العراقي - أفضى تمسك اليسار الشيلي بالمبادئ الثورية الى الإنتصار بينما أفضى تخلي الزمرة اليمينية الأنتهازية المهيمنة على قيادة الحزب الشيوعي العراقي عن المبادئ الثورية الى الخيانة الطبقية والوطنية والأممية ..!!















المزيد.....

أفضى تمسك اليسار الشيلي بالمبادئ الثورية الى الإنتصار بينما أفضى تخلي الزمرة اليمينية الأنتهازية المهيمنة على قيادة الحزب الشيوعي العراقي عن المبادئ الثورية الى الخيانة الطبقية والوطنية والأممية ..!!


حزب اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 7125 - 2022 / 1 / 3 - 21:50
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


فاز غابريل بوريك على منافسه اليميني المتطرف خوسيه أنطونيو كاست في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في تشيلي ويمثل بوريك ( 35 عاما) الائتلاف التقدمي أبريبو ديغنيداد الذي يضم الحزب الشيوعي الشيلي ..وحصل بوريك على 55,86% من الأصوات متقدما بـ11 نقطة على منافسه كاست الذي لم يُخف حنينه إلى فترة دكتاتورية بينوشيه الفاشية .

فاز غابريل الذي يمثل زعامة طلابية تقود ائتلافاً يسارياً مع الحزب الاشتراكي وقد أعلن عزمه على طَي صفحة الفاشية في ماضي تشيلي. وحقق إنتصاره وفوز بالرئاسة على خلفية مسيرة اليسار الشيلي الكفاحية المتواصلة على مدى نصف قرن منذ انقلاب سبتمبر 1973 الفاشي المدبر على يد المخابرات الامريكية والذي أسقط حكومة الشهيد الرئيس الشرعي سلفادور الليندي اليسارية، وعلى قاعدة انتفاضة شعبية عارمة عمت البلاد في تشرين الثاني/ 2019 احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية وانعدام المساواة الاجتماعية واستمرار هيمنة دستور 1980 الذي وضعه الجنرال الفاشي أوغستو بينوشيه وأقام دكتاتورية دامية استمرت 17 سنة وكانت بين الأسوأ في أمريكا اللاتينية، ثم هيمنة فترة 33 عاماً للنظام النيوليبرالي المتوحش .

وكان الرئيس الحالي الملياردير سيباستيان من الحزب الديمقراطي المسيحي قد أُجبر تحت ضغط الانتفاضة الشعبية على التراجع عن الإجراءات القمعية ( حالة الطوارئ ونشر الجيش في مواجهة المنتفضين ) والاعتذار العلني من الشعب.

‎أنالمغزى السياسي والاجتماعي والاقتصادي الأهم خلف نجاح بوريك هو تمسك اليسار الشيلي بنهجه الثوري على مرالأجيال، نهجه المعارض والمتصدي لنظام بينوشيه الفاشي ( 1973-1990) ومواصلة الكفاح ضد المنظومة النيوليبرالية المتوحشة ( 1990- 2020) وعدم قبوله المساومات الانتهازية معها.حتى تتوج نهجه الثوري على يد جيل شبابي يساري جديد ولد وتربى على يد الأجيال اليسارية السابقة ، فالرئيس اليساري الشاب الفائز قد ولد حتى بعد انقلاب 1973 الفاشي .


‎وليس النظام النيوليبرالي هو وحده الذي انهزم، ومع هزيمته سيتبدل الدستور القديم وقسط والقوانين والإجراءات التي تكرس انعدام المساواة الاجتماعية وشيوع مظاهر الفقر والبطالة وانحطاط الخدمات الصحية والتعليمية.وقد انهزم أيضاً خطاب الكراهية والتحريض الذي أشاعه المرشح الخاسر ضد المهاجرين، إلى جانب تغنّيه بعهد بينوشيه والدكتاتورية، وإهانة الشعب عن طريق اللامبالاة بماضي والده الذي خدم في الجيش النازي .

‎ويمثل فوز بوريتش هزيمة نهائية لأوهام هنري كيسنجر الذي لم يكن أبرز الساسة الأمريكيين في دفع تشيلي إلى أقصى اليمين وأسوأ الأنظمة الاجتماعية والاقتصادية فحسب، بل كان المهندس الفعلي وراء انقلاب العسكر على الحكم الشرعي في أيلول/ سبتمبر 1973.

لا يعتبر فوز غابرييل بوريك في تشيلي انتصار لقوى اليسار اللاتيني في عموم القارة اللاتينية وحسب ، بل هو انتصار لليسار العالمي ، والذي سبقه فوز زعيمة حزب “ليبري”اليساري زيمورا كاسترو في رئاسة هندوراس واليساري الماركسي بيدور كاستيلو في البيرو .

وياتي فوز بوريك في تشيلي ليعزز هذه الانتصارات ويفتح الطريق امام عودة اليسار في البرازيل بزعامة لولادا سيلبا العام القادم . ويقدم دعما معنوياً لليسار في كوبا وفنزويلا ونيكاراغو وبوليفيا والارجنتين وقوى اليسار والتحرر في العالم . في عصر تراجع العولمة الامبريالية الأمريكية وفشل محاولات تصديرها وفرض نموذجها في الديمقراطية المزيفة التي تتعارض مع مصالح الشعوب وغايتها .

ويسقط فوز بوريك وهم الإمبريالية العالمية القائل ( بموت اليسار العالمي نتيجة لإنهيار الاتحاد السوفييتي )

وبالمقارنة بين النهج الثوري لليسار الشيلي منذ الانقلاب الفاشي عام 1973 المتمسك بالمبادئ الطبقية والوطنية والأممية المنتصر اليوم، وبين النهج اليميني الانتهازي لزمرة عزيز محمد منذ ذلك الانقلاب الفاشي المشؤوم عام 1963 حيث هيمن اليمين الاصلاحي الانتهازي على قيادة الحزب الشيوعي العراقي، ولم يعد حزباً يسارياً، وأنما حزباً يمينياً اصلاحياً، مما عرضه الى صراعات داخلية طويلة ومريرة، دارت بشكل أساسي بين قواعد وكوادر الحزب الثورية من جهة وقيادته اليمينية الانتهازية من جهة أخرى .
بينما لم تكن مسيرة الحزب الشيوعي العراقي في الفترة الثانية الممتدة على مدى أربعة عقود ( 1963-2003) سوى سلسلة من الانتكاسات والهزائم، دفع ثمنها قواعد الحزب وكوادره والعناصر القيادية الشابة التي انحازت لهم، قوافل الشهداء الواحدة تلو الأخرى، فيما أدمنت القيادة اليمينية الانتهازية وتعودت على ظاهرة الهروب الى الخارج وترك قواعد وكوادر الحزب للتصفيات .

‎ولعل أكثر المحطات إنحرافاِ بل وخيانة هي تحالف الزمرة اليمنية الانتهازية المهيمنة لا شرعياً على قيادة الحزب الشيوعي العراقي، زمرة عزيز -باقر-زكي-عامر، تحالفها الذيلي في عام 1973 مع انقلابيي 8 شباط 1963 البعثي الفاشي الأسود 0

‎وكما توج تلامذة قيادة عزيز محمد -باقر إبراهيم الموسوي -زكي خيري -عامر عبد الله نهجهم اليميني الاصلاحي ممثلين بزمرة حميد مجيد – مفيد الجزائري -رائد فهمي -حسان عاكف -جاسم الخلفي بالخيانة الطبقية والوطنية في 2003 .

‎توج كوادر الحزب الثوريون كفاح القواعد والكوادر الثورية بتشكيل حزب اليسار العراقي الأمين لدماء الشهداء والسير على الطريق الثوري الذي اختطته واستشهدت في معاركه الطبقية والوطنية القيادة الثورية الأولى ممثلة بالشهيد الخالد فهد مؤسس وقائد الحركة الشيوعية واليسارية العراقية ورفاقه الشهداء الابطال ، وقيادته الثورية الثانية ممثلة بالشهيد الخالد سلام عادل ورفاقه الأبطال.

‎فقد صادق المؤتمرون على مقترحات وقرارات بلاغ حزب اليسار العراقي الصادر في 30/8/2017 في مسألة طبيعة العلاقة مع الحزب الشيوعي العراقي والتيار اليساري الوطني العراقي.

‎واعتماد البلاغ وثيقة من وثائق المؤتمر الثالث لحزب اليسار العراقي. التي جاء فيها
‎التي جرت في غالبية المدن العراقية وعلى مدار شهور الى:

‎1-قرار تحويل التيار اليساري الوطني العراقي إلى حزب اليسار العراقي.

‎2- تكليف أمانة حزبية لقيادة الحزب لمدة عام حتى إنعقاد المؤتمر الثالث لحزب اليسار العراقي، بعد المؤتمر الأول للحركة الشيوعية واليسارية المنعقد بإشراف الرفيق الشهيد الخالد يوسف سلمان يوسف- فهد- عام 1945 والمؤتمر الثاني عام 1970 بادارة كوكبة الرفاق الشهداء الذين تم تصفيتهم من قبل البعث الفاشي بعد المؤتمر.

‎وعدم الاعتراف بالمؤتمرات اللاشرعية لزمرة عزيز-باقر الانتهازية وزمرة حميد-رائد الخائنة.

‎3- قرار اعتبار حزب اليسار العراقي امتدادا لحزب فهد وسلام عادل وحسن سريع وخالد احمد زكي ومحمد الخضري وصفاء الحافظ ونزار ناجي يوسف ومنعم ثاني وسامي حركات وآلاف الشهداء الأبطال.....حزب الهَبْات والانتفاضات والإضرابات العمالية ....حزب الشهداء...

‎4- قرار القطيعة التامة مع حزب عزيز محمد -باقر إبراهيم الموسوي وبقاياه زمرة حميد -مفيد -رائد-جاسم -حسان الخائنة التصفوي والجبهة اللاوطنية وتقسيم التنظيم قوميا والسقوط في أحضان المحتل الأمريكي ومجلس الحكم البريمري ...حزب الخونة والانتهازيين ...)

‎حزب اليسار العراقي ، هو حزب وطني وطبقي يمثل ويدافع عن مصالح الطبقة العاملة العراقية وحلفائها من الفلاحين الفقراء والمتوسطين والمثقفين الوطنيين والثوريين والطلبة والشباب والمرأة وعموم الكادحين..

‎ويؤمن بأن الصراع الطبقي هو المحرك الرئيسي لعملية التطور الإقتصادي – الإجتماعي-السياسي في المجتمع الطبقي.

‎ويمثل إمتداد للمسيرة الثورية المجيدة بقيادة الرفيق الشهيد الخالد يوسف سلمان يوسف – فهد – ورفاقه الابطال والرفيق الشهيد الخالد سلام عادل ورفاقه الابطال.

وخير من عبر عن المقارنة بين كوارث نهج اليمين الانتهازي منذ انقلاب 8 شباط 1963 البعثي الفاشي الامريكي التدبير، والنهج الثوري في شيلي منذ انقلاب بينوشيه منذ انقلاب 11 سبتمبر 1973 الفاشي الامريكي التدبير .
هو المناضل اليساري المخضرم جواد المريوش من البصرة بقصيدته المنشورة في 28/ كانون الأول / 2021 :

من غابريل بوريك .. العراقي
الى / يوسف سلمان يوسف .. في منفى الخالدين .
شعر / جواد المريوش

الاهداء ..
حين رتلت عيناك ، بصمت جسور ، انشودة فخر الكلمات ..
كانت شفتاك ، خلف القضبان ، تنسج خيوط انشوطة الاعدام

عدّيت الطفوله ، ولا حواك اكَماط
يل ثوبك فريد وحيّر الخيّاط
لا طوّل مخاضك ، لا احتار وياك
كَلب اليدّدتك ، لفتك ببساط !
سرّك ساريه ، وبي منجل وجاكوج
لاشفت الحضينه ولا عرفت اعياط
يبو طول الحلو ، ياهيبة الشبّان
تفصال اسمك النه ويظل اجمل قاط
يبوشارب امفصّل عل وجه تفصال
يهتف بالرفاق ويحدي حدي انباط !
يمعلم الزلم درب النضال شلون
وشلون المنايه يزامطنّه ازماط ؟
تاهت من وراك السفن والملاح
كثرت نوخذتها ومارهمهه اخياط
لعبت والملاعب عد الامريكان !!!
ماصابت هدف ! واتعدت الاشواط
يمعبر الشغيله لذاك صوب الموت
تيهنه رسنهه وما لكَينه ارباط
رد ، انته وسلام وحازم وصارم
بعدكم شح مطرنه وصار بس نكَّاط
تعال ابني حزب واسي شعب منكوب
فلّاحه وطبيبه وطالبه وضباط
من دونك ، نخل ظلينه ومجثيات
تمرات العثوك امنهد ذاك شباط !
حي انته بحجينه وجلمة التنكَال
بس صدكَني ، مامش للحجي ربّاط
خاوينه اليضدنه وصرنه كتله اوياه
واحسبنه نفسنه ابهايه صرنه انشاط
والواقع .. كَري ردينه كومه اسنين
والامال ماتت ، وانتشى الاحباط !!!


1/1/2022



#حزب_اليسار_العراقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تصريح رسمي : لن تنقذ المبادرات البهلوانية ولا الخطب التظليلي ...
- نداء الى القوى الشبابية التشرينية المنتفضة والشعبية الوطنية ...
- النظام الداخلي المُقر في الوطني الرابع ( تشرين/أكتوبر 2021)
- البرنامج السياسي المُقر في المؤتمر الوطني الرابع ( تشرين/أكت ...
- التقرير السياسي-التنظيمي الصادر عن المؤتمر الوطني الرابع لحز ...
- الفصل الأخير في مسرحية انتخاباتهم المعزولة المزورة : دعاية ت ...
- يساريون عراقيون ونفتخر : المقاطعون لإنتخابات حبرها دم الشهدا ...
- الفصل الأخير من مسرحيات إنتخابات حيتان العمالة والقتل والدما ...
- السيستاني شاهد زور وعراب للمنظومة العميلة في مواجهة الشعب ال ...
- الأول من تشرين 2021 موعد مع الإنتقال من محطة الإنتفاضة الى م ...
- مسودة التقرير السياسي والتنظيمي للفترة ما بين المؤتمرين الثا ...
- نداء شهداء إنتفاضة تشرين 2019 - ثورة تشرين 2021
- المنظومة العميلة في حالة موت سريري وحكومة الإنقاذ الوطني على ...
- بيان - موقف اليسار العراقي من مسرحية انتخاباتهم 10/10/2021.. ...
- ملحق وثائق المؤتمر الرابع لحزب اليسار العراقي ..المقرر عقده ...
- ملحق وثائق المؤتمر الرابع لحزب اليسار العراقي ..المقرر عقده ...
- ملحق وثائق المؤتمر الرابع لحزب اليسار العراقي ..المقرر عقده ...
- موقفنا - صباح اليساري : حذف خطاب الخبل السفاح مقتدى الغدر لم ...
- الذكرى 63 لثورة 14 تموز والتصدي اليساري العراقي لحملات الجهل ...
- ينعي حزب اليسار العراقي لشعبنا العراقي رحيل الشاعر سعدي يوسف ...


المزيد.....




- أكاديمي سعودي يقارن بين ملكيات عربية مستقرة وجمهوريات تعاني ...
- تحديد الأصل الحقيقي لـ-ماسة الأمل- و-كوهينور-
- زيارة أردوغان إلى العراق: فرصة لتجاوز خلافات الماضي؟
- اتفاق أوروبي على توسيع العقوبات ضد إيران ومساع لوضع الحرس ال ...
- الرئيس الجزائري: تونس لن تسقط مهما تأثرت بالأحداث وهي دائما ...
- حزب الله: لولا وجود المقاومة لكان لبنان -مكسر عصا- لإسرائيل ...
- ترامب يعتبر أوكرانيا جزءا من روسيا
- -معركة الحسم-.. جنرال لبناني: إسرائيل تجهز 10 آلاف صاروخ وفر ...
- برلماني سلوفاكي: الولايات المتحدة ترسل الأموال لأوكرانيا بدا ...
- بعد رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية.. قائد رفيع في الجيش الإس ...


المزيد.....

- الديمقراطية الغربية من الداخل / دلير زنكنة
- يسار 2023 .. مواجهة اليمين المتطرف والتضامن مع نضال الشعب ال ... / رشيد غويلب
- من الأوروشيوعية إلى المشاركة في الحكومات البرجوازية / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- عَمَّا يسمى -المنصة العالمية المناهضة للإمبريالية- و تموضعها ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- الازمة المتعددة والتحديات التي تواجه اليسار * / رشيد غويلب
- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - حزب اليسار العراقي - أفضى تمسك اليسار الشيلي بالمبادئ الثورية الى الإنتصار بينما أفضى تخلي الزمرة اليمينية الأنتهازية المهيمنة على قيادة الحزب الشيوعي العراقي عن المبادئ الثورية الى الخيانة الطبقية والوطنية والأممية ..!!