أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أمينة بيجو - الأسئلة كثيرة والإجابات غائبة














المزيد.....

الأسئلة كثيرة والإجابات غائبة


أمينة بيجو

الحوار المتمدن-العدد: 7097 - 2021 / 12 / 5 - 00:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يَعُد الدّول الكبرى تهتم كثيراً بالحلّ السوري الغائب، الذي غيّب السوريين في الفيافي والمنافي، فباتت أزمتها تحتلّ ترتيباً بعيداً في سلّم الاهتمامات الدولية، وخاصة الأميركية التي تبيّن أنّ اهتمامها ينصبّ على مواجهة الصّين.
تأجيل أو غياب الحل يترك أثراً سلبياً على استمرار معاناة السوريين ويعمقها في الداخل والخارج ويزيد من عدد الضحايا، ويُدرك السّوريون أنّ مصيرهم باتت في كفّ الخلافات الدولية، ولا يعيرون بالاً على ما يجري في كواليس الدول الإقليمية والدولية.
إحدى الخطوات الأميركية هي الانسحاب من الشرق الاوسط على غرار ما فعلته في أفغانستان، حيث ترى أنّ العمل على بناء استراتيجية لمواجهة التنين الصيني أكثر أهمية من المشاكل المتأزمة لشعوب سوريا والعراق التي تشتّت تركيزها وهكذا تركت سوريا وشعبها لمصير مجهول ومنحت لروسيا حرية التصرف بها، وكأنها مزرعة لها.
يتضح من تصريحات قيادة قوات سوريا الديمقراطية (ق س د) بأنها تحاول إقناع الجانب الروسي بأن تتحوّل إلى جزءٍ تابع للجيش السوري مع الحفاظ على الإدارة الذاتية التي يراها النظام السوري بأنها صورة عن الإدارة المحلية المنصوص عليها في الدّستور «دستور النظام 2012»، لأنّها تشعر بأنّها ستفقد نفوذها في المناطق التي تسيطر عليها بعد الانسحاب الأمريكي، وبذلك يخرج (BKK) الذي يدير فرعها السوري الإدارة العسكرية، من أزمته بسلاسة مع تحقيق امتيازات مالية واستمرار العلاقة مع حليفه الاسترتيجي النظام السوري،
تبين فيما سبق أنّ محاولات قسد تهدف إلى إقناع روسيا على التسليم السهل لمناطقها للنظام السوري والخروج بسلاسة للحفاظ على ماء الوجه.

وبذلك تتبخر آمال الكورد مرة أخرى في الحصول على شيء من حقوقهم وأيضا إضاعة الفرصة التي ربما لا تتكرر بعد أربعين أو تسعين سنةـ فالدول الكبرى لاتشجع على زعزعة الأوضاع السياسية في الدول المجاورة الحليفة لها، فما أن ينال جزءٌ من كردستان على حقّها ككيان سياسي حتى تنفتح باب الجحيم على الدول الأخرى. لأن تلك الدول تشكل أهمية كبيرة لمصالح الغرب وأمريكا خاصة مقارنة مع الكورد علماً أنّ الغرب لا يثقّ كثيراً ببعض التظيمات المحسوبة على الكرد التي تراوغ بين الانتقال الى حضن النظام أو البقاء مع التحالف ضد داعش بفيادة الولايات المتحدة التي لن تُبقِي من وجودها في سوريا سوى قاعدة عسكرية قرب تنف لمواجهة إيران.
هنا يتبين أهمية توحيد القوى الكوردية التي ستكون الضمانة الأساسية لانتزاع بعض حقوق الكرد رغم أن منسوب التفاؤل يزداد انحداراً بسب عدم إيمان ب ي د ومسلحيه بالحقوق القومية وفق تصريحات قادته الذين انسلخوا من مفهوم الدولة القومية . إن قسد لاتعيير أهمية كبرى للحوار الكوردي -الكوردي لأنها لاتؤمن بالحقوق القومية الكوردية ولا تضحي من أجلها وكل مبتغاها أن تجرّ المجلس الوطني الكوردي، الطرف الشريك النّد، إلى ضفتها وتلميع صورتها غير المقبولة لدى الكورد والاستفادة من طاقات الشعب الكوردي لإمداد فصائلها المسلحة كخزان بشري ليس أكثر.
هناك سؤال جوهري إذا كانت عفرين وسرى كانية والمناطق الأخرى محتلة من قبل تركيا ألا يمكننا القول بأن ديار بكر ووان وشرناخ محتلة كذلك، وهل استعادة عفرين وإرجاعها للنظام السوري لاتعتبر محتلة؟ إذا كان الجواب نعم ألا يعني أنّ الكورد يعترفون باتفاقية سايكس بيكو من هذا المنظار؟
ماذا نسمي مواقف قسد من لواء أسكندرونة ومطالبتها بتحريرها من تركيا رغم أنها أُلحِقَت بتركيا وفق اتفاقيات دولية ومعترف بها والنظام السوري تنازل عنها في اتفاقية أضنة وأزالتها من الخريطة السياسية السورية؟



#أمينة_بيجو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المجلس الوطني الكردي والقرارات الصّعبة
- مستقبل غامض وقلق مستمر


المزيد.....




- زيلينسكي ينتقد فرض الدول الغربية سقفا لسعر النفط الروسي
- العاهل الأردني يصل الجزائر عقب زيارة مقتضبة للقاهرة
- خبراء: السلاح الذي يقدمه الغرب لأوكرانيا يتسرب إلى إفريقيا و ...
- الأسطول الأمريكي الخامس يعترض سفينة صيد تهرّب ذخيرة في خليج ...
- شاهد: بنوك طعام لغير البشر في فنلندا.. منظمات خيرية توزع الط ...
- بعد اتساع الاحتجاجات.. إيران تتحدث عن مراجعة قانون الحجاب!
- وزير دفاع بيلاروس: لا يمكن التنبؤ بالوضع على الحدود مع أوكرا ...
- زيلينسكي: الوضع على جبهة أرتيموفسك وسوليدار مؤلم جدا لقوات ك ...
- حصد أرواح المئات.. جهود جزائرية لمواجهة -القاتل الصامت-
- هل يدمر تحديد الغرب سعرا للنفط الروسي أسواق الطاقة العالمية؟ ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أمينة بيجو - الأسئلة كثيرة والإجابات غائبة