أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الميالي - ظلال متكسرة














المزيد.....

ظلال متكسرة


محمد الميالي

الحوار المتمدن-العدد: 7086 - 2021 / 11 / 24 - 11:45
المحور: الادب والفن
    


في ذلك المكان القابع ما بين الظل والضوء، تنعكس صور أشكال هندسية مختلفة، كل منها يفاخر بذاته أمام الآخرين، رغم أن أي شكل يتغير حجمه وشكله كلما تحرك مصدر الضوء، تتشوه ظلالهم وتفقد أشكالها الشبه منتظمة، كلهم لا يرون متغيرهم، بل يرى أي منهم المتغيرات الأخرى في أشكال أقرانه، فيسخر ضاحكا ضحكته البكماء، يسر بها خاطره العليل، وقلبه المشوه جينيا، كلهم يضحكون.
كلما دخلت روح سائلة، تشوهت تلك الأشكال، والتفت حول بعضها لتتحول الى مصيدة، تتصارع الخيوط فيها بشكل غير إرادي، يعصر بعضهم البعض، دون صراخ تسكن كل الخيوط الى سباتها الأبدي، بعد اهتزازات زهق روح حشرة غبية، تصارع الموت قبال انتشاء الصياد، وبلا يقين تعلم أنها تدخل عملية التدوير القصري لتصبح خيطا قد يقتنص صغارها فيما بعد.
هكذا هم تحت سلطة العنكبوت الأكبر، تارة يتأثرون بإرادته الغير مباشرة، أي التي أعدهم لها بانتظار المؤثِر، وتارة الضوء الساقط هو من يغير تلك التشوهات.
-مَن تقصد ؟
- هم.
- خيوط عنكبوت ؟
- بل أوهن.
- لا تقل أن العنكبوت هو المدير أو هو المحرك لتلك المنحنيات في مسار الظل والضوء، أيعقل أن هذا الجرم الصغير في متسع مملكة الضوء الكبيرة هذه، قادر على أن يحرك الأمكنة والأزمنة كما يشاء ؟
ولمن السلطة للضوء أم للظل ؟
من يولد مِن مَن، الظل أم الضوء ؟
ما دمت صامتا أيها ال... سأتقمص دورك منيبا عنك في فضح ما يدور في الظل، وكل ما يعرض على الشاشات من كذب، نعم أنا سأقول للعالم أن ما نعيشه نحن بكل أشكالنا المتغيرة...
- قف، ليس من حقك البوح، الحشرات مأمورة، إذا ما تحركت أي حشرة تحولت الخيوط الى مصيدة، وتقع الخيوط كل الخيوط في سبات، الشباك لا تُصنع عبثا، بل لتخطف أرواحا بلهاء، والعنكبوت يموت بلا خيوط، والخيوط تموت بلا عنكبوت... أنا الراوي العليم وليس أنت، أنا من يقول أن العنكبوت يأكلهم لينتج، وينتجهم ليأكل، يأكل ما يعرضه الأديم من مُغريات الشهية.
- لا تقل أن العنكبوت شرطي سداسي الشكل.
- رغم صغر حجمه إلا أنه يتحكم في المتغيرات، ولا ثوابت إلا هو، كلما أراد أن تختلف الأشياء حرك النجمة فيخرج هاروت وماروت، ليفسدان، فيحترق السوسن ليتدفأ هو،
هيا بنا يا ولدي، العنكبوت جائع، غداءه أنا، وعشاءه أنت؛ الكوكب عقيم.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظِلّي .. وأنا


المزيد.....




- أكادير تكرم أحمد العمالكي
- بسبب أخطاء المستشرقين.. الأوقاف المصرية تقوم بترجمة معاني ال ...
- قريبًا.. يمكنك استئجار منزل فيلم -Home Alone- مقابل 25 دولار ...
- فى حوار مفتوح بملتقى الشربيني الثقافي بشبين القناطر اليوم:يم ...
- ديفيد هيرش: جامع الكوميكس والمانغا
- العنصر عالق خارج الوطن وملفات عالقة في انتظاره
- #ملحوظة_لغزيوي...الحالة: محمد زيان !
- مؤتمر الاتحاد الدستوري في أبريل وغضب في صفوف برلمانيي الحصان ...
- زوجة “عرّاب الموسيقى السوداء” في بيفرلي هيلز قُتلت خلال عملي ...
- مهرجان المحامل التقليدية بالدوحة.. إبحار في ماضي الأجداد واح ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الميالي - ظلال متكسرة