أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نايري عبدالله الشياعي - مستقبل الحكومة العراقية المقبلة ... هل هي حكومة اغلبية ام حكومة محاصصة توافقية














المزيد.....

مستقبل الحكومة العراقية المقبلة ... هل هي حكومة اغلبية ام حكومة محاصصة توافقية


نايري عبدالله الشياعي

الحوار المتمدن-العدد: 7076 - 2021 / 11 / 13 - 21:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يمكن القول أن هنالك العديد من علامات الاستفهام بشأن تشكيل الحكومة العراقية المقبلة, غير انه قبل التطرق الى أهم الاحتمالات لاستشراف مستقبل الحكومة العراقية المقبلة لابد من التطرق الى الانتخابات العراقية التي جرت في 10/10/2021 ؛ لانها سترسم ملامح المشهد السياسي المستقبلي للحكومة العراقية المقبلة. أذ لا يخفى ان الحكومة العراقية نجحت بأجراء العملية الانتخابية بسلاسة عالية على المستويين اللوجستي والامني. كما يمكن القول بان هذه انتخابات العام 2021 كانت الاكثر نزاهة وشفافية مقارنة بالانتخابات السابقة للسنوات (2010 , 2014 , 2018), وكذلك يمكن القول انه بالرغم من التخبط والارباك وعدم الاتزان الذي تتسم به المفوضية العليا المستقلة للانتخابات غير انها تعاملت بمهنية عالية في هذه الانتخابات مقارنة بالسنوات السابقة؛ بسبب الاجراءات الانتخابية الاستثنائية التي اتخذتها المفوضية العليا واجهزة الامن العراقية لغرض منع الخرق التزوير والتلاعب بنتائج الانتخابات.
واضافة الى ذلك ان هذه الانتخابات بينت الحجم الحقيقي للقوى السياسية العراقية الحاكمة؛ بسبب ازياد الفجوة (عدم الثقة) ما بين الشعب العراقي والقوى السياسية العراقية الحاكمة, وما بين الشعب العراقي والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات, بعبارة أخرى الشعب العراقي بات لا يؤمن بالعملية السياسية الديمقراطية والعملية الانتخابية في العراق, والدليل على ذلك نسبة المقاطعة التي بلغت تقربياً 59% , أذ اعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ان نسبة المشاركة الاولية تقدر بـــــ 41% , ذلك يعني ان نسبة المقاطعة كانت اعلى من العام 2018 , وفي ذلك السياق أشارت رئيسة بعثة المراقبة الاوروبية فايولا فون كرامون في مؤتمر صحفي عقد في يوم الانتخابات المصادف 10/10/2021 قائلة " للاسف, في هذه المرحلة لاحظنا نسبة مشاركة ضئيلة " , واضافة الى ذلك تحدثت كرامون قائلة " هذه إشارة سياسية واضحة, وليس لنا إلا أن نامل بأن تلتفت النخبة السياسية إلى ذلك " هذا من جانب , اما الجانب الآخر فنرى بأن حصول بعض الشخصيات المستقلة وشخصيات أخرى تمثل ثورة تشرين على أعلى الاصوات في الانتخابات بالرغم من أنها رشحت لأول مره وذلك دليل على ان الشعب العراقي يمتلك وعياً ولدية رغبة حقيقية نحو التغيير. و لا يخفى بأن سبب خسارة بعض القوى السياسية العراقية التقليدية هو سوء التخطيط لماكنتها الانتخابية وفق القانون العراقي الانتخابي الجديد لعام 2020 وجمهورها الحزبي غير منتظم وغياب الوطنية في أبرز خطابتها.
وفقاً لما سبق, يبدو ان مستقبل تشكيل الحكومة العراقية المقبلة سواء كانت حكومة اغلبية ام محاصصة توافقية ستكون محل خلاف شديد بين رؤساء الكتل السياسية وستواجه تحديات داخلية وخارجية, فضلاً عن ذلك, الوضع السياسي لحد الآن ضبابي وغير واضح الملامح. وعلاوة على ذلك, فأن السيناريو الاول هو: تشكيل حكومة عراقية مبنية على أساس المحاصصة التوافقية كما حدث في السابق منذ تشكيل الحكومة العراقية في العام 2006 الى حد الآن, وذلك يعني هذه الانتخابات لم تغيير من الواقع شيء واذ حدث تغيير فسيكون هذا التغيير ضئيل, هذا السيناريو الاكثر مقبولية بين زعماء الكتل السياسية الموجودة على الساحة السياسية العراقية. اما السيناريو الثاني هو: تشكيل حكومة عراقية ذات اغلبية سياسية تؤمن ببرنامج سياسي واحد لغرض تحقيق هدف واحد وتتحمل كافة المسؤولية لاداء عملها امام البرلمان, مقابل ذلك توجد اقلية (معارضة) تمارس دورها في توجيه الانتقاد لخطط واهداف الحكومة وتصحيح مسار العملية السياسية في العراق. هذا السيناريو من الصعب تحقيقه؛ لانه من غير الممكن تحقيق اغلبية سياسية في العراق في ليلة وضحاها, اما السبب الآخر فهو وجود نظام المحاصصة المقيتة المتنفذة والمسيطرة على العملية السياسية في العراق منذ 18 عاماً, فضلاً عن ذلك, صعوبة حصول الكتلة الواحدة على نصف المقاعد في البرلمان التي تؤهلها لتشكيل حكومة عراقية دون التنازل للكتل الآخرى, وفي حال تحقق هذا السيناريو فسيكون التغيير ضئيل وليس بمستوى الطموح الذي يتمناه الشعب العراقي.



#نايري_عبدالله_الشياعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مستقبل الحكومة العراقية المقبلة ... هل هي حكومة اغلبية ام حك ...


المزيد.....




- شاهد كيف سرق لصوص جهاز صراف آلي بثوان في كاليفورنيا
- متى يجب إجراء فحص PCR مقابل فحص المستضد السريع؟
- البحرية الصينية تقول إنها أبعدت سفينة حربية أمريكية في بحر ا ...
- شاهد: صور قمر اصطناعي تظهر حشوداً عسكرية روسية ضخمة بالقرب م ...
- بسبب -مكافآت كورونا-.. تحقيقات ضد حزب الخضر الألماني
- أ ف ب نقلا عن مسؤولين: واشنطن سمحت لدول البلطيق بتزويد أوكرا ...
- -إنستغرام- تبدأ اختبار نظام اشتراك مدفوع على تطبيقها
- وزير بريطاني يدعو إسرائيل لوقف ممارساتها التي تؤجج التوترات ...
- بسبب أوميكرون.. الكشف عن تطور جديد يخص مستشفيات العزل في مصر ...
- البحرين تدعو المجتمع الدولي إلى اتخاذ -خطوات حازمة- ضد الحوث ...


المزيد.....

- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا
- سعید بارودو: حیاتی الحزبیة / Najat Abdullah
- الحركة النقابية والعمالية في لبنان، تاريخ من النضالات والانت ... / وليد ضو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نايري عبدالله الشياعي - مستقبل الحكومة العراقية المقبلة ... هل هي حكومة اغلبية ام حكومة محاصصة توافقية