أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بلال عليوي - الجهاد الاكبر اديولوجية جديدة للقضاء على الارهاب














المزيد.....

الجهاد الاكبر اديولوجية جديدة للقضاء على الارهاب


بلال عليوي

الحوار المتمدن-العدد: 6996 - 2021 / 8 / 22 - 19:39
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


الجهاد الأكبر
بلال حسن عليوي
فلنتفق على إن الإسلام السياسي خلال العقدين الأخيرين لعب دورا سلبيا في تغيير خريطة العالم السلمية نحو الأسوأ، نعود أساسا لأصل الفكرة التي جعلت الإسلام السياسي بهذه الصورة البشعة والعالم كله يعرف هذه الصورة البشعة، فأساس تكوين هذه الصورة هي كلمة الجهاد.
فالجهاد هو المحرك المعنوي والفيزيائي للحركات الجهادية وأيضا قادة المسلمين على مر العصور. هذه الكلمة التي جعلت الإسلام دموي خلال جميع العصور منذ نشأته الأولى وانتشاره إلى وقتنا الحالي.
لنعد إلى بداية تكوين الإسلام ، فأول من استخدم هذا المصطلح هو نبي الإسلام محمد في سبيل نشر الإسلام في الجزيرة العربية لان أهل الجزيرة العربية كانوا عبارة عن أقوام تحكمهم البداوة وسلاحهم المعارك فقط وكانوا إذا دخلوا في حرب يتفاخرون بها وعندهم القتال والموت فخر وعز، لذلك باعتقادي ان النبي محمد استخدم معهم القوة لأنهم قوم جاهلون بكل مقاييس ومعايير الإنسانية وكان غرض استخدام النبي محمد للجهاد فقط في الجزيرة العربية لكي ينشئ قاعدة له ينطلق منها للعالم، لكن النبي في آخر معركة استخدم مصطلح جديد وهو الجهاد الأكبر فقد اصطلح نوعين من الجهاد هما الجهاد الأصغر والجهاد الأكبر، فعند آخر معركة قال لهم النبي محمد:
"عدتم من الجهاد الأصغر وعليكم الآن بالجهاد الأكبر" فسألوه وما الجهاد الأكبر فقال "جهاد النفس" اي عليكم بجهاد النفس.
ولان الناس جديدو عهد على الاسلام ولا يمكن استيعاب أو فهم الرسالة المحمدية كلها فقد فسره المسلمين الاوائل والفقهاء ان الجهاد الاكبر هو الصلاة والصوم والابتعاد عن ملذات الدنيا، وهذا عكس ما أراد الله ونبيه محمد.
وقد اتفق فقهاء وعلماء المسلمين الاولين والآخرين على ان الجهاد الاكبر فيه الأجر والثواب والجزاء اكثر من الجهاد الاصغر ولذلك سمي بالجهاد الاكبر.
الآن دعونا نعود لأصل كلمة جهاد، فان أصلها فيزيائي بحت، كلمة جهاد من الجهد وبذل الطاقة، وكذلك في جهاد النفس هو بذل الجهد في النفس.
الآن لنراجع سيرة النبي محمد وحياته الاجتماعية نجده قد تزوج من (9) نساء وحسب بعض الروايات انه تزوج (13) امرأة، اي كان يمارس الجنس بكل شغف وعنفوان وكذلك الصحابة جميعهم وأهل بيته كذلك فنجد إمام الشيعة السابع (الإمام الكاظم) قد تزوج من (14) امرأة، حتى ان الغرب يتهم النبي محمد بأنه إنسان جنسي وقد قام احد المخرجين بتصوير فلم وثائقي عن حياة النبي محمد حيث صوره على انه إنسان همه الجنس وقد اثار ضجة كبيرة بين المسلمين.
إن الجهاد الأكبر هو إن النبي أراد من المسلمين أن يبذلوا جهد وطاقة اكبر من القتال فان المسلم المجاهد للجهاد الأصغر (القتال ببذل الطاقة) فاصطلح النبي محمد الجهاد الأكبر لكي يبذل المسلم طاقة اكبر من القتال.
ولنراجع العمليات الفيزيائية التي يقوم بها الإنسان نجد إن العملية الجنسية هي العملية الأكثر بذلا طاقة فبعد الجنس تنهار قوة الإنسان ويخلد للنوم وترتخي عضلاته ويدخل بسكون تام، وكذلك سمي جهاد النفس لما فيه من جهد للنفس البشرية، وان النبي محمد أراد للمسلمين ان ينشروا الإسلام بالحب وكان الغرض من الجهاد الأصغر فقط في الجزيرة العربية لأنهم لا يفقهون إلا لغة الحرب، اما شعوب الأرض الأخرى فلهم ثقافات ويفهمون لغة الحوار.
فمثلما الجهاد الاصغر فيزيائي، فالجهاد الاكبر فيزيائي ايضا.
والحب هو رسالة الأنبياء وكانت مسيرة الأنبياء السابقين هكذا.
وأيضا يمكننا ملاحظة هذه الآية القرآنية (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) (سورة النور، آية:30).
هنا أيضا وقع المسلمين في إشكالية وكل الإشكاليات التي وقع بها المسلمين هي بسبب البداوة والشخصية الجاهلية التي لم تفارقهم.
ففي هذه الآية قد فسر المسلمون كلمة (يغضوا) بمعنى (لا تنظروا إلى النساء)، ولكن لو رجعنا إلى عين الإنسان ومتى تكون غليظة نجدها عند القبلات وعند الرعشة الجنسية للإنسان، ففي هذه الحالات فقط عين وبصر الإنسان يكون غليظ. وكذلك كلمة يحفظوا فروجهم) القران هنا والمسلمين يشبهون الأعضاء التناسلية بالسيف أي أراد الإسلام من المسلمين ان يمارسوا الجنس والحب ولا يمارسوا الحروب والقتال، وليس معناه أن لا ينظروا إلى النساء.
إن الإسلام رسالة سلام ومحبة لكن الحمية الجاهلية هي التي دمرت الإسلام وهم الآن في وضع مأساوي ويحتاجون لمن يمد يد العون لهم.
على الولايات المتحدة الأمريكية أن تتبنى هذه الإيديولوجية لتطبيق السلام بين المسلمين وكذلك بينهم وبين شعوب الأرض، فان الجهاد الأكبر هو الجنس والحب.
وليس المقصود بكلامي هو جهاد النكاح فهذا النوع هو فقط عندما يقاتلون أي أثناء الجهاد الأصغر ، انأ أقول الجهاد الأكبر الذي فسره المسلمون بالصلاة والصوم.
ولطالما صرح المسئولون الأمريكيون بان الإرهاب يهزم بواسطة إيديولوجية جديدة وخاصة القادة العسكريين، فلو تبنت أمريكا الجهاد الأكبر على انه الحب فسوف ننتصر على الإرهاب ونحقق السلام.
أوستن- تكساس- الولايات المتحدة الامريكية.
30/آب/2020.



#بلال_عليوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- بعد هجوم إيران على إسرائيل.. أمريكا توضح موقف القوات الإضافي ...
- نتنياهو يوجه -رسالة- إلى العالم بشأن الهجوم الإيراني على إسر ...
- نيبينزيا: أوكرانيا تهاجم محطة زابوروجيه النووية بالتواطؤ مع ...
- من يحدد المصلحة الوطنية؟
- نيبينزيا: استمرار الهجمات الأوكرانية على محطة زابوروجيه سيؤد ...
- البيت الأبيض: لم نتلق أي تحذير من إيران بشأن توقيت الهجوم عل ...
- مقتل فلسطينيين اثنين برصاص مستوطنين جنوب نابلس
- مسؤول ايراني: رد إيران على أي هجوم إسرائيلي سيكون خلال ثوان ...
- خبير عسكري: أرجح أن يحاول جيش الاحتلال دخول رفح
- أطعمة ذات -سمعة سيئة-.. خبراء يفندون الإشاعات


المزيد.....

- كراسات شيوعية( الحركة العمالية في مواجهة الحربين العالميتين) ... / عبدالرؤوف بطيخ
- علاقات قوى السلطة في روسيا اليوم / النص الكامل / رشيد غويلب
- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بلال عليوي - الجهاد الاكبر اديولوجية جديدة للقضاء على الارهاب