أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عيسى سعدو - بعد سبع سنوات من إستشهادها .. الأُم كُلي تعود الى سنجار مجددا














المزيد.....

بعد سبع سنوات من إستشهادها .. الأُم كُلي تعود الى سنجار مجددا


عيسى سعدو

الحوار المتمدن-العدد: 6986 - 2021 / 8 / 12 - 18:23
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


الأم كُلي ، الأُم هي ترجمة حرفية للكلمة الايزيدية ( داي ) التي تطلق على هذه الإمرأة العظيمة وكل إمرأة ايزيدية خلدت موقفا بطوليا او خدمت في المجال الديني أو الإجتماعي بإخلاص وتفاني ، فنطلق عليها داي كُلي أي الأُم كُلي .

كُلي مشكو نمر ، لبوة ايزيدية من مواليد 1961 م في ناحية باعذرى في قضاء الشيخان شمالي العراق وكانت متزوجة من رجل ايزيدي يسكن سنجار ولديهما 9 من الأبناء والبنات وتنحدر الشهيدة كولي -التي إشتهرت قصة إستشهادها بتصديها لداعش - من عائلة من قبيلة خالتا الايزيدية العريقة .

قصة إستشهادها

تعود قصة إستشهاد "داي كُلي" البطولية الى الثالث من شهر آب/ اغسطس من العام 2014 حيث سيطر عناصر داعش على منطقة سنجار بعد إنسحاب القوات الكردية المكلفة بحماية المنطقة منذ العام 2003 ( البشمركة الكردية) وأثناء توجهها مع إبنها وإبنتها من منطقة سكنهم ( مدينة سنوني) الى جبال سنجار تعرض لهم داعش الارهابي ف أخرجت الأُم كُلي مسدسا كانت تختبئه تحت سترتها فقتلت أميرا من داعش وجرحت آخرا لتُقتل بعدها ب 30 رصاصة .


أن هذه البطولة والتضحية ما هي إلا إمتداد للمقاومة الأيزيدية بوجه داعش ، تلك المقاومة التي بدأت بالساعات الأولى من هجوم داعش فجر الثالث من آب / اغسطس 2014 في مجمعي الجزيرة ( سيبا شيخ خدر ) والعدنانية ( كرزرك) الواقعان جنوب سنجار بحوالي 20 كم من أجل الحفاظ على العفة والكرامة ، تلك المقاومة التي ابداها المدنيين الايزيديين دون سابق تخطيط وبأسلحة خفيفة ك بنادق كلاشينكوف روسية او هنغارية او تشيكية الصنع بعدما هرب من كان عليه واجب الدفاع، والمقاومة هي التي تمكنت من إبطاء تقدم داعش لحين تفريغ القريتين من السكان بالاضافة الى إتاحة الفرصة لبعض سكان شمال الجبل ومركز مدينة سنجار من الخروج والتوجه أما الى كردستان او الى المناطق المحصنة في الجبل .

لقد أعطت داي كُلي درسا الى أعدائنا بأننا رجالا ونساءا مستعدون للتضحية من أجل كرامتنا وأرضنا وقد أعادت مجد الأُم زريفا اوسي التي قاومت الحملة العثمانية بقيادة الفريق عمر وهبي باشا على على جبل سنجار سنة 1893 م وكانت تشجع رجال المقاومة الايزيدية في التصدي للحملة العثمانية ، ف روح التضحية والمقاومة لم يكن وليدة الأمس بل مغروسة في النساء الأيزيديات منذ القِدم والدليل على ذلك ليس بطولات هؤلاء النسوة فحسب بل أيضا ما أخبرنا به القول الأيزيدي المأثور " شير شيرا ، ج شنا وج ميرا " أي أن الأسد يبقى أسدا سواء أكان رجلا أم إمرأة .

الأم كُلي تعود الى سنجار مجددا

عادت (داي كُولي) في الثالث من آب / اغسطس 2021 مجددا الى وسط مدينتها سنوني بعد سبع سنوات من استشهادها ، ولكن هذه المرة من خلال نصب زيّنته الزهور مخلّدا اسطورتها ، حضرت في مراسيم تدشين النصب ؛ شخصيات ووجهاء اجتماعيين أيزيديين ورجال دين من الاخوة في الطائفة الشيعية بالإضافة الى حضور قادة عسكريين من الجيش العراقي وجمع من مختلف شرائح شعبنا .

نصب هذا الصرح على نفقة أبناء قبيلة خالتا ، حيث تم جمع التبرعات بين أبناء القبيلة التي تفخر بأن الأُم كلي تنتمي لها كما يفخر بها الأيزيديون في كل مكان .

تخليد الشهداء وشجاعتهم خطوة لا بد منها ، حتى حينما يعبر أي شخص من أرض سنجار يعرف كيف حافظنا على وجودنا في ظل الابادات ال 74 وحتى يعرف من هي الأُم كُلي ومن هو الشيخ خيري شيخ خدر وغيرهما الكثير من المضحين من أجلنا ارضهم وكرامتهم.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- شاهد..أسرة أمريكية يتلقى طفلاها الصغيران لقاح -فايرز- بدلاً ...
- السعودية.. ماهي الفئات التي ستحصل على الجرعة الثالثة من لقاح ...
- إيران: المشاورات مع الاتحاد الأوروبي كانت بناءة ولا نضع شروط ...
- -جاسوس روسي- عمل في مكتب وزير الدفاع الفرنسي عام 2017
- شاهد: إقبال كبير على شراء حلوى دالغونا في كوريا الجنوبية بسب ...
- المحادثات النووية الإيرانية: الصقور -مستعدون للانقضاض إذا تب ...
- شاهد: إقبال كبير على شراء حلوى دالغونا في كوريا الجنوبية بسب ...
- -جاسوس روسي- عمل في مكتب وزير الدفاع الفرنسي عام 2017
- حدود اليونان مع تركيا - -لا أحد يعلم حقيقة ما يجري في نهر إي ...
- السجن المؤبد لأب يهتك عرض ابنته في مصر الجديدة


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عيسى سعدو - بعد سبع سنوات من إستشهادها .. الأُم كُلي تعود الى سنجار مجددا