أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم ألصفار - بين الثورة والردة














المزيد.....

بين الثورة والردة


جاسم ألصفار
كاتب ومحلل سياسي

(Jassim Al-saffar)


الحوار المتمدن-العدد: 6964 - 2021 / 7 / 20 - 20:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(بمناسبة الذكرى السنوية لثورة 14 تموز)
د. جاسم الصفار
11-07-2021
في كتابه (سيكولوجية الثورة) يشير جوستاف لي بون الى "إن العقائد المتناقضة لا تبقى متقابلة من غير أن تتصادم عندما تشعر إحداها بقدرتها على قهر الأخرى". والفهم الصحيح لنظرية المفكر العبقري كارل ماركس عن "وحدة وصراع الاضداد"، يدلنا على أن التقدم، والتخلف كذلك، لن يحصل نتيجة للحفاظ على التوازنات السياسية والاجتماعية والاقتصادية بل نتيجة لتجاوز تلك التوازنات والانتقال الى معادلة توازنات جديدة، يدور في اطارها صراع من نوع جديد.
يحكى في قديم الزمان أن قوم من الأقوام كانوا يقيمون في وادي محاط من جميع جوانبه بالجبال ألشاهقة. وكان لسكان هذا الوادي نمط حياة خاص بهم تنظمه قوانين صارمة، يجري الالتزام بها طوعا منذ الطفولة لتصبح اساس معتقدات وتقاليد تميز هذه المجموعة البشرية عن غيرها، يفتخر بها الاباء ويصغي لها الابناء.
من جملة القوانين التي اصبحت سنة يعيش وفقها سكان الوادي، قانون غريب يضع حدود لحرية حركة الانسان، بحجة ان الشيطان قد يوسوس في صدور الناس ويزين لهم مباهج الحركة والتنقل فيدفعهم الى التهلكة عند مغادرة الوادي وتسلق الجبال المحيطة به، فكل ما هو خارج الوادي وخلف تلك الجبال بيئات شيطانية تغري الانسان بمباهجها وتدفعه نحو الخطيئة التي سيعاقب عليها بعذاب أبدى لا نجاة منه.
ولتفويت فرصة الغواية على الشيطان، كان على كل مواطن في الوادي أن يحمل حول خصره منذ طفولته حزام تشد اليه حلقة من الخشب، تعلق عليها أثقال يجري تغييرها بصورة مستمرة بالتوافق مع العمر بحيث لا تسمح لحاملها بتسلق الجبال. وبهذه الطريقة يتجنب الانسان ارتكاب خطيئة التمتع بمباهج الحياة الشيطانية وينجو من عقاب الله.
ولكن هذا النظام الذي تحرسه قوانين يسهر على تنفيذها سدنة معبد الوادي الذين يملكون سلطة مطلقة دينية ودنيوية على سكانه لم يرق للجميع. فنمت وتسربت بين الشباب أفكار جديدة لا ترى أية ضرورة لحمل الأثقال، وتنادي بالتحرر منها. ومع اتساع انتشار هذه الأفكار ألتحررية وزيادة عدد المنادين بها، تهيأت الظروف ألمناسبة للتغيير ألثوري.
وفي موعد محدد للتغيير، كسر الشباب قيودهم وثاروا على المعبد فارضين على سدنته احترام ارادة السلطة الجديدة التي لها وحدها، بعد نجاح الثورة، ان تنظم شؤون سكان الوادي. واعلنت قوانين جديدة تمنع حمل تلك الاثقال وتشجع على تبني نمط حياة جديد لا يقوم، كالسابق، على الخرافة والخوف من ألمجهول.
إثر هذا التغيير ألثوري الذي منح الناس حرية أكبر للحركة وطموح كبير لسبر أغوار ألمجهول واكتشاف ألعالم الذي يقع خلف سلاسل الجبال التي تسور الوادي، تنادى الشباب جماعات لتسلق الجبال تقودهم رغبة الاكتشاف والتمتع بالقدرات الجديدة قبل المعرفة والخبرة والدراية. وهكذا بين فترة وأخرى تتهيأ مجموعة من الشباب لرحلة طويلة لم يعد منها أحد. ولم يسمع عنهم بعد مغادرتهم الوادي غير صرخات تمزق صمت الجبال بين فترة واخرى، تدل على تعرض بعضهم لمكروه. اما الناجون فلم تغريهم العودة.
تسرب ألقلق الى نفوس من بقي من سكان الوادي بعد انتشار شائعات تحكي روايات عن المصير ألمفجع الذي لاقاه المتسلقون المغامرون ألذين لم يأبهوا للوائح الدينية ولا لتقاليد قومهم ففتكت بهم الضواري وعاقبت الالهة من بقي منهم حيا على معصيتهم للإرادة الربانية واتباع هوى النفس وغواية الشيطان. وكانت هذه الشائعات اساسا لتقويض النظام الجديد والتخلي عن كل ما اتى به الشباب من "بدع" زعزعت الامن والامان في الوادي، فعادت السلطة لسدنة المعبد مع حفنة من الانتهازيين والوصوليين الطامحين للحكم والتحكم بالأخرين.
لم تعد سلطة الخرافة كما كانت في السابق ولم يعد النظام في الوادي على حاله قبل ثورة التغيير، فبعد كل مغامرة تاريخية فاشلة، تغتني تجربة القوى الرجعية والمحافظة وتصبح أكثر براعة في ادارة السلطة والحفاظ على ديمومتها، سواء بالقمع او بشراء الذمم او بالاثنين معا.
اما قوى التغيير والتنوير فتبقى شاخصة بأبصارها حد العمى نحو نور المعرفة، تبحث في فسيفسائها والوان قزحها عن لون واحد يبعث فيها الامل بمشروع تغيير جديد. لا هي قادرة على رؤية الظلام الذي يحاصر المعرفة بكل مخلوقاته المصنوعة من الشهوة والمال والدم، ولا هي قادرة على تمييز ألوان اخرى في نور المعرفة، دونها لن يكتمل الوجه الحقيقي والانساني للمعرفة.
لن نقف على أرجلنا بعد اليوم ان ترسخت الهزيمة في نفوسنا وعقولنا، وان لم نقر بأننا انكسرنا ولانكسارنا أسباب، يجب أن نمتلك الشجاعة للاعتراف بها. تنبأ المفكر الاشتراكي الكبير كارل ماركس في مقالاته عن كومونة باريس، أن فشل تجربة تاريخية بعثت الامل في نفوس الجماهير الغفيرة في كل اصقاع العالم من شأنها ان تعطل المد الثوري لعشرات وربما لمئات السنين ما لم تجري دراسة أسباب فشلها بعمق وشفافية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المتغيرات الدولية والمحلية بعد حرب ألأحد عشر يوما
- لمحات من تاريخ العراق الحديث
- قراءة في نتائج قمة جنيف
- تغريدات خارج السرب
- بانوراما المصالحات التركية العربية
- خواطر ما بعد الحرب
- ممهدات الحرب الاخيرة في فلسطين
- مقاربات بين احتلالين
- لمصلحة من، التقارب السعودي الايراني
- عودة السياسة الامريكية الى سياقها التاريخي
- لا جديد غير الايديولوجيا
- متى سنكون ما نريد
- الاليات الجديدة للسياسة الامريكية
- مقاطع من فصول كتاب -الاعتقال السياسي، صفحات لم تنطوي بعد-
- لكيلا يدق المسمار ألأخير في نعش الحياد العلمي
- قرار الحرب لم يعد أمريكيا
- الحدث الايراني...متابعات صحفية وتكهنات أولية
- سطور من سنوات عجاف
- من اجل قيم حضارية انسانية
- زيف الديمقراطية الامريكية


المزيد.....




- أمريكي يبرز مرحلة -الشرنقة- الساحرة لمباني هونغ كونغ..كيف ظه ...
- أطفال بمدرسة أمريكية يحتجون ضد ارتداء الكمامات.. شاهد حججهم ...
- قطر تدعو أطراف الأزمة السياسية في تونس إلى تغليب صوت الحكمة ...
- اتهمه معارضوه بمحاكاة السيسي.. قيس سعيد غريب على مسرح السياس ...
- أزمة شركة بوينغ.. مشكلات حقيقية أم تسليط ضوء مبالغ فيه من ال ...
- قرارات الرئيس التونسي: تصحيح لمسار الثورة أم انقلاب على الدس ...
- أزمة شركة بوينغ.. مشكلات حقيقية أم تسليط ضوء مبالغ فيه من ال ...
- اتهمه معارضوه بمحاكاة السيسي.. قيس سعيد غريب على مسرح السياس ...
- النفط : إيرادات شهر حزيران بلغت اكثر من ستة مليارات دولار
- المفوضية: لا قيود على الحملات الانتخابية أو سقف مالي يحدد دع ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم ألصفار - بين الثورة والردة