أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة رستناوي - المَظلوميّات ! حوار أعرج على تخوم الطائفية














المزيد.....

المَظلوميّات ! حوار أعرج على تخوم الطائفية


حمزة رستناوي

الحوار المتمدن-العدد: 6953 - 2021 / 7 / 9 - 08:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قلتُ لمُحدّثي (حامل شهادة دكتوراه في علم الاجتماع من أصول علوية من جامعات غربية ) من حق السوريين جميعا أن يحصلوا على تمثيل متوازن وفرص متساوية للانتساب في مؤسسات الجيش والاستخبارات ( باعتبارهما أحد مؤسسات الدولة السورية) قال لي معك حق . بالفعل نحنُ العلويون نسيطر على الجيش والاستخبارات في سوريا. ولكن إذا أردتَ تمثيلا متساويا للسوريين فيها ، يجب أن نعيد توزيع الثروة بشكل متساوي بين السوريين كذلك. مثلا بلدتُك غنية وفيها آلاف الهكتارات من أشجار الفستق الحلبي. ألم تسأل نفسكَ يا حمزة لماذا ( نحن العلويون) نسكن الجبال وليس لدينا أراضي زراعية خصبة ومُمتدة كأهل بلدتكم!! يجب اعادة تقسيم السلطة والثروة معا ! كان هذا قبل عقدين من الزمن ..ولا أدري لماذا خطر على بالي هذا المشهد من الذاكرة، وأنا بعيد آلاف الأميال عن بلدتي التي أصبحت مهجورة نتيجة الحرب وخرابا بعد أثر! هذا النمط من المكاشفات والحوارات أظنّه مفيد من باب أن علاج الخراج الطائفي يكون عبر بشقه وتعريضه للهواء، ولكون الكثير من السرديات الفئوية تكتسب قوّتها من بقائها تتناسل ضمن الثقافة الفئوية التي أنتجتها تاريخيا، وتعتاش عليها حاضرا في تكريس قيم القصور والانغلاق والعدوان. كل فئوية عقائدية سورية لديها سرديات مماثلة لتبرير القصور والعدوان بما يشمل الفئوية العربية السنّية والكردية وغيرها . بالعودة وتعقيبا على الحوار السابق سأعرض لعدد من النقاط ذات الصلة:
أولا- الدولة الحديثة تتعامل مع الأفراد بصفتهم أفرادا ومواطنين وليس بناء على انتمائهم الطائفي أو العرقي.
ثانيا- العلمانية ضرورية لفصل السياسي عن الديني (الذي يتظاهر بشكل طائفي بالضرورة في حقل السياسة )
ثالثا - اعادة توزيع الثروة يتم من خلال التنمية المتوازنة واعطاء المواطنين فرص متساوية للدراسة والعمل والتوظيف على أساس الكفاءة ، وكذلك من خلال نظام ضريبة فاعل وعادل.
رابعا- نزع الملكية لا يتم بناء على دعاوى تاريخية بعيدة أو قريبة أو مُحاججات فئوية طائفية الشكل.. إنّ أي نزع للملكة أو مُصادرة يجب أن تتم على أساس قانوني وعادل وفي ظروف خاصة جدا مثل شخص مديون حيث يتم بيع الممتلكات لتسديد الديون مثلا!
خامسا -غالبا ما تُستخدم عقيدة المظلومية لتبرير ظلم راهن أو مشاريع ظلم مستقبلي.. وقد علمتني الحياة، أن لا أتعاطف مع المظلوم إلا بحدّ العدل وبصفته الشخصية وليس كممثل عن فئويّة مظلومة أو جماعة مظلومين.
سادسا- ليس التفكير المنطقي والحوار هو العامل الأهم في تغيير قناعات وسلوك الناس عند وجود امتيازات وازنة لمصالح اجتماعية اقتصادية- سياسية في العموم ، ولكنّه عنصرا ضروريا وقد يكون غير كاف.
سابعا- المُطالبة بالمساواة تكون على أساس انتماء الفرد للوطن بصفته مواطنا، وليس بصفته ممثلا عن فئوية عرقية أو دينية/ طائفية. فالوطن ليس مجموع مكوّنات أو فئويّات بل هو بحدّه السياسي تجاوز لصلاحيات ومصالح المجتمع الأهلي ، وتجاوز هذه الفئويات المُغلقة نحو أفق انساني وحقوقي أكثر انفتاحا.
ثامنا- السلطة السورية ذات طبيعة طائفية، ولكن هذا لا يطابق القول بكونها سلطة العلويين، فتوصيف الطائفية هو للسلطة ... والأشخاص والقوى السياسية التي تدّعي تمثيل العلويين أو غيرهم هي تمثل مصالحها الخاصة ، وتستثمر في تنمية الشعور بالخوف والمظلومية مقابل امتيازات ومكاسب تخص المتورطين والموالين لها.
تاسعا - كان الناس في الماضي تدفع الإتاوات للإقطاعي وقطاع الطرق والوالي... أصبح السوريون اليوم يدفعون الإتاوات لشيوخ السلطة الفاسدين وزلم المخابرات .. وصولا عائلة الأسد والسلطان الذي صادر سوريا لتصبح ( سوريا الأسد).



#حمزة_رستناوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن الاسلاموفوبيا وجريمة دهس لندن/ أنتاريو
- ليس انتصارا وليس هزيمة!
- فلسطين والنضال اللا-عنفي.. والصديق خضر قاسم.
- عن السيارات والاسلام وحوار -غير ودّي - مع فواز تللو
- حول الإله الشخصي ورسالة من السيدة الفاضلة
- تسع ملاحظات عن الاسلام و جريمة قتل الأستاذ الفرنسي
- عن حرق القرآن الكريم والقداسة والاحتجاجات
- عن العلويين وأحمد كامل وقلع العيون!
- مقالة في العيد، مناسبات للفرح ولكن!
- عن كورونا والاعجاز العلمي عند كونفوشيوس!
- من الطاعون إلى وباء كورونا.. مفاصل في تاريخ البشرية
- هل كورونا جند من جنود الله ؟
- سبعة ملاحظات حول الديكتاتوريات ووباء كورونا
- تسعة ملاحظات حول وباء كورونا المُستجد
- عن الحشيشة وبرهان الحدوث وأحزاب الله!
- عن الاسلام ومُحاكمة التاريخ.. مقال حواري
- إصدار كتاب ( في البحث عن منطق الحياة) للمؤلف حمزة رستناوي
- نحو مقاربة منطقية للإسلام ، أسئلة أحمد كلش
- المُستحاثة نزيه أبو عفش ..وحَدَثٌ في الذاكرة
- عن جوهر الانسان والحيوية - أسئلة موفق زريق


المزيد.....




- مسئول فلسطيني: القوات الإسرائيلية تغلق الحرم الإبراهيمي بحجة ...
- بينهم طلاب يهود.. احتجاجات مؤيدة للفلسطينيين تهز جامعات أمري ...
- أسعدي ودلعي طفلك بأغاني البيبي..تردد قناة طيور الجنة بيبي عل ...
- -تصريح الدخول إلى الجنة-.. سائق التاكسي السابق والقتل المغلف ...
- سيون أسيدون.. يهودي مغربي حلم بالانضمام للمقاومة ووهب حياته ...
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى في ثاني أيام الفصح اليهودي
- المقاومة الإسلامية في لبنان .. 200 يوم من الصمود والبطولة إس ...
- الأرجنتين تطالب الإنتربول بتوقيف وزير إيراني بتهمة ضلوعه بتف ...
- الأرجنتين تطلب توقيف وزير الداخلية الإيراني بتهمة ضلوعه بتفج ...
- هل أصبحت أميركا أكثر علمانية؟


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة رستناوي - المَظلوميّات ! حوار أعرج على تخوم الطائفية