أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أبو الحسن سلام - تجليات سكندرية















المزيد.....

تجليات سكندرية


أبو الحسن سلام

الحوار المتمدن-العدد: 6922 - 2021 / 6 / 8 - 20:08
المحور: الادب والفن
    


كناسة المسرح 2


ليس بين بريخت وأرسطو خلاف ، لكن ما بينهما هو محض اختلاف حول ماهية المحاكاة ، فالاختلاف يولد الدهشة والدهشة تطلق شرارة التغيير . ومع أن التغيير في نظرية التغريب في استبدال معرفة سلبية مألوفة بمعرفة إيجابية مدركة ًبعكس محاكاة الفعل بقصد تثبيته كما في نظرية التطهير الأرسطوية إلا أن تحقيق التغيير الملحمي والتطهير الأرسطوي الدرامي يتم عن طريق المحاكاة ؛ ومع ذلك تختلف آلبة توظيف المحاكاة بينهما مختلفة .. فالفعل الدرامي في المسرحية الدرامية محمول علي مشاعر ذات الشخصية الدرامية لكنه في المسرحية الملحمية محمول علي إدراك الشخصية لمشاعر الجماعة أو الطبقة التي تنتمي إليها من هنا يشخص ممثل الشخصية الملحمية صورة فعل الجماعة التي ينوب عنها في محاكاة فعلها والتشخيص هو أداء عن بعد بما يعني أنه ذات الجماعة ممثلها أمام الجمهور المتلقي ! وهذا مغاير للممثل في الدراما الأرسطية حيث أداؤه تجسيد محاك لفعل ذات الشخصية فهو متوحد مع الشخصية علي نقيض الممثل الملحمي الذي يعرب بينه والشخصية . لذا أميل إلي استبدال مصطلح محاكاة في المسرحية الملحمية بمصطلح الحكي التمثيلي التام في محاكاة فعل ذات الجماعة


. تجليات سكندرية في التجربة المسرحية
- مع الكادح المسرحي د. أبو الحسن سلام –

بين القطع والوصل هوية الإنسان من هوية المكان . إنها عملية جدلية بين الإنسان والمكان عملية تأثير وتأثر لا تتوقف . هوية تتباين ما بين مكان ومكان كان الصحراء علي اتساعها منبع إلهام لشعراء العرب القدامي ؛ وكان البحر علي امتداد أفاقه تبع إلهام للشعراء وللأدباء وللفنانين . وعلي الرغم مما بين هوية شعوب الماء وهوية شعوب الصحراء من بون شاسع ؛ إلا إن لكل منهما انعكاساته الخاصة في تجليات مبدعيه ؛ لكن تظل هناك مساحة قطع بين حالة العزلة الثقافية الصحراوية علي اتساع جغرافيتها في مقابل حالة التواصل الثقافي المنفتح علي عوالم ثقافية وحضارية في جغرافية شعوب الماء . وهنا نكون أمام التباين في تجليات المكان في صناعة المكانة مكانة المبدع وكيفية اصطباغ رحلة إبداعه بهوية المكان . هي محطات استكشاف تشتغل عليها مبادرة أكوا بحثا ونبشا في حيوات المبدع السكندري (أديبا وفنانا وعالما وناقدا ومؤرخا ) بحثا يؤصل هوية المكان وتجلياتها في تجارب رموز أبنائها . لذلك نقف في هذا اللقاء عند محطة التجليات المسرحية السكندرية في تجربة رجل المسرح ( أو الكادح المسرحي ) – وهو الوصف الذي يصفه به ىالمخرج المسرحي سمير العصفوري . نرحب برجل المسرح المخرج المبدع الدكتور أبو الحسن سلام ؛ ونستهل الحوار معه حول تجليات الهوية السكندرية في حياته المسرحية
مداخل الحوار :
* امتد حبل الكلام طويلا بين المثقفين في هذه الأيام عند سكندرية المكان والمكانة . تري ما الدافع إلي ذلك الآن ؟ ! وما علاقة المكان بالمكانة
إنتماؤك سكندري ؛ مع أنك من أصول صعيدية – أو ولدت في الصعيد - ما تفسيرك لهذه الإشكالية – ىإشكالية ىالفصل والوصل ، وبالمصطلخ النقدي الحداثي – إشكالية الإزاحة والإحلال - *
كلمنا عن بداياتك المسرحية ؛ هواية وممارسة في أي مسرح من مسارح الاسكندرية ؟ * ابتعاد السكندري عن الإسكندرية كخروج السمكة من البحر . غبت عن الإسكندرية مرتين : أربع ىسنوات في السعودية إنشاء شعبة المسرح بقسم الإعلام بجامعة الملك سعود بالرياض ، وسنة في القاهرة رئيسا للمركز القومي للمسرح والموسيقس والفنون الشعبية تركت فضاء البحر نبع الإبداع خدتك نداهة للصحرا . ست سنوات تدريس وإدارة ؛ غابت الإسكندرية .
• أنت رجل مسرح اجتمعت فيك كل فنون العرض المسرحي ( تأليف إخراج ؛ إنتاج ؛ تمثيل ؛ نقد بحث ؛ تدريس ، إدارة ، تأسيس فرق وجمعيات وأقسام مسرح ) من أين لك هذا .؟
• كتبت للمسرح ما يزيد علي عشرة نصوص مسرحية ، منها ( ملحمة شعب ، مهرجان الغجر ، ليلة من ليالي علي عاللوله ، جناح مكسور ، ليش ياعليش ، إسكندرية توتي فروتي ؛ حلم ليلة صيد ومسرحية إسود في أبيض والمسرحية التجريبية وش بشوش اللي أخرجها الفنان التشكيلي زوسر مرزوق ) أين الهوية السكندرية ، وأين الهوية الصعيدية فيما كتبت مثّل لنا بنموذجين .
• في إعدادك لمسرحية ( إسكندرية توت فروت) عن رواية الأستاذ إبراهيم عبد المجيد ، ( لا أحد ينام في الإسكندرية ) ؛ ما الذي أخذت وما الذي أضفت . وهل هو إعداد أم إقتباس ؟
• إيه حكاية المسرحية اللي كل شوية تنزل عنها بوست إسمها غريب : (صاصا في البياصه ) هل انتهيت من كتابتها ؟
• في الإخراج يري الأساتذة ، المخرج نبيل الألفي والمخرج سعد أإردش والمخرج أحمد زكي إن ( أسلوب الإخراج هو أسلوب النص) وأنت أخرجت للمسرح عشرات النصوص عالمي ومصري وعربي ومحلي سكندري . أين أنت مع رأي الأساتذة الرواد الكبار ؟. *
• أخرجت المسرحية الملحمية دائرة الطباشير القوقازية لبرخت 68 في مركز ألمانيا الديمقراطية وأخرجت (الملك معروف ) لفرقة المسرح السياسي بمنظمة الشباب الاشتراكي علي مسرح كلية فيكتوريا . والأولي تكسب رأي عام للاشتراكية العلمية ، والتانية تكسب الرأي العام للاشتراكية الطوباوية ؛ وكلاهما ضد بعض . أنت مع من ؟ علمي ولا طوباوي . ؟
• ساعدت المخرج الأستاذ حسن عبد السلام في مأساة الحلاج ، وفي ملحمة الفتي حمدان . ماذا استفدت من تلك التجربة ، خاصة إنك أخرجت دائرة الطباشير القوقفازية من قبل ؟
• في الكتابة المسرحية ما هي طقوس الكتابة عندك وبماذا تشير علي كاتب شاب مقدم علي الكتابة للمسرح ، وآخر مقدم علي كتابة سيناريو درامي ؟
• كتبت أغنية مهمة لحنها وغناها الشيخ إمام هي ( بنادي علي كل واحد في مصر) لماذا لم تستمر في كتابة الأغنية – بتجقق فلوس كتير –
• أسست مع مجموعة من المسرحيين والمثقفين الشباب عدد من الفرق المسرحية منها ( فرقة مسرح الفلاحين – فرقة السامر – فرقة سيد درويش ، وجمعية الدراما خلف الغرفة التجارية ومحكي الإسكندرية المسرحي بقلعة قايتباي ) ما علاقة فرقة مسرحية للفلاحين بالإسكندرية ؟
• كتبت نص حلم ليلة صيد وأخرجته بمجكي الإسكندرية المسرحي بقلعة قايتباي كبف تعاملت برأيك السابق مع الظاهرة التاريخية والظاهرة الدرامية الفنية . ؟ "
22‏/01‏/2021


دار الأوبرا وحوار حول لغات خشبة المسرح بجوار أستاذنا العالم الجليل الأستاذ الدكتور أبو الحسن سلام .نورتنا وشرفتنا أستاذي . وبحضور نخبة من طلاب جامعة دمنهور وطالبات التربية للطفولة المبكرة تحت رعاية الأستاذ الدكتور مصطفى حمزة عميد الكلية. وألف شكر للباشمهندسة الراقية الفنانة إيمان مكاوي.مدير دار الأوبرا بدمنهور على الاستضافة في نادي فنون الأوبرا. ودوام التعاون المثمر. وألف شكر للأستاذ فارس عبد الشافي والدكتورة شوق النكلاوي على المشاركة المثمرة
Randa Helmy

ليس بين بريخت وأرسطو خلاف ما بينهما هو اختلاف والاختلاف يولد الدهشة .. والدهشة شرارة التغيير .. ومع أمر التغيير في نظرية التغريب ًً ً غير نظرية التطهير الأرسطوية إلا أن تحقيق التغيير الملحمي والتطهير الأرسطوي الدرامي يتم عن طريق المحاكاة ؛ ومع ذلك تختلف آلبة توظيف المحاكاة بينهما مختلفة .. فالفعل الدرامي في المسرحية الدرامية محمول علي مشاعر ذات الشخصية الدرامية لكنه في المسرحية الملحمية محمول علي إدراك الشخصية لمشاعر الجماعة أو الطبقة التي تنتمي إليها من هنا يشخص ممثل الشخصية الملحمية صورة فعل الجماعة التي ينوب عنها في محاكاة فعلها والتشخيص هو أداء عن بعد بما يعني أنه ذات الجماعة ممثلها أمام الجمهور المتلقي ! وهذا مغاير للممثل في الدراما الأرسطية حيث أداؤه تجسيد محاك لفعل ذات الشخصية فهو متوحد مع الشخصية علي نقيض الممثل الملحمي الذي يعرب بينه والشخصية . لذا أميل إلي استبدال محاكاة في المسرحية الملحمية بمصطلح الحكي التمثيلي التام لفعل ذات الجماعة .

6‏/9‏/2020 10:18 م

لقد أرسلت 6 سبتمبر 2020






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حيرة البحث العلمي في فن التمثيل
- صلاج السعدني - قراءة في فن التمثيل المصري 1
- توفيق الحكيم الذات والموضوع
- تقنية الارتجال في العرض المسرحي
- العبث بثوابت الصورة
- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي
- الفكر الفلسفي في المسرح - نموذج إمتحان طلاب الماجستير
- المسرح والفاعل الحضاري بين الدهشة والاختلاف - محاضرة علي منص ...
- المخرج والتصور المسرحي -- نبيل الألفي
- المخرج والتصور المسرحي - الرؤية الحمالية في فن المخرج نبيل ا ...
- كيف تضع خطة بحث في فن الاستعراض
- المسرح السيري
- منهجية تدريس فنون المسرح
- حيرة الباحث المسرحي في فن التمثيل
- ما قبل الأداء في فن الممثل ...
- التصور وطاقة التعبير في فنون الإخراج المسرحي الحداثي وما بعد ...
- المخرج والتصور المسرجي في المسرح المصري2 - تفكيك النص - ( سم ...
- تجديد ذكري الناقد المسرحي العربي الدكتور حسن عطية
- الممثل المسرحي المصري عبد الله غيث
- المخرج والتصور المسرحي - المصري 1


المزيد.....




- كاريكاتير الإثنين
- بطلته سلمى حايك.. -هيتمانز وايفز بودي غارد- يتصدر إيرادات دو ...
- السودان: اللجنة الفنية لمجلس الأمن والدفاع تبحث تكوين القوة ...
- قراءة نقدية فلسطينية في فيلم أوسلو (OSLO)
- مصر.. تأجيل نظر استئناف النيابة على براءة سما المصري من تهمة ...
- وزيرة الخارجية الاسبانية:نحن منفتحون على الاستماع إلى المغرب ...
- شريهان تكشف عن السر الذي أكسبها الرهان... مقاتل بصورة فنان. ...
- وفاة المخرج والمنتج المصري هاني جرجس فوزي
- دنيا سمير غانم تحتفل بعيد الأب وتهدي كلمات مؤثرة لوالدها الر ...
- دليل استخدام ترجمة غوغل | رفيقك الذي لا يمكنك الاستغناء عنه ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أبو الحسن سلام - تجليات سكندرية