أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - حديث حميدتي استمرار للتصدع والصراع















المزيد.....

حديث حميدتي استمرار للتصدع والصراع


تاج السر عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 6920 - 2021 / 6 / 6 - 19:37
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


1
جاء حديث حميدتي بشمال دارفور في تأبين مبارك نميري أحد قادة حركة مناوي ليلقي المزيد من الضوء علي التصدع داخل شراكة الدم ، والذي فجرته مجزرة 29 رمضان الثانية والتي كانت القشة التي قصمت ظهر البعير ، وأدت لانفجار الصراع والتصدع داخل السلطة، بعد تصاعد المقاومة لسياسات الحكومة والتي ازدادت قوة بعد تكوين حكومة الشراكة ، وفشلت الحكومة في تحسين الأوضاع المعيشية والصحية وتوفير الدواء وخدمات الماء والكهرباء ، وتجاهل الحكومة توصيات المؤتمر الاقتصادي والخضوع لشروط صندوق النقد والبنك الدوليين مما فاقم أزمة الغلاء والمعيشة ، واستمر البطء في تفكيك التمكين واستعادة أموال الشعب المنهوبة، والقصاص لشهداء مجزرة فض الاعتصام وبقية المجازر ، ومحاسبة مرتكبي الجرائم ضد الانسانية لمنسوبي النظام البائد ، وتسليم البشيرومن معه لمحكمة الجنايات الدولية، وتم التهاون مع الفلول في تخريب الاقتصاد واثارة الفتن القبلية ونسف الأمن، اضافة لعدم الغاء القوانين المقيدة للحريات ، وإجازة قانون النقابات الذي توافق عليه النقابيون ، وخرق الوثيقة الدستورية "المعيبة" ، والتوقيع علي اتفاق جوبا الجزئي، والذي كما كان متوقعا لم ينفذه المكون العسكري ، كما يتضح من شكوي الحركات الموقعة، والتفريط في السيادة الوطنية بالارتباط بالمحاور الخارجية ، والسماح بالقواعد العسكرية علي البحر الأحمر، والتطبيع مع الكيان العنصري الصهيوني، والخضوع للاملاءات الخارجية ، اضافة لعدم تنفيذ الترتيبات الأمنية بحل كل المليشيات وجيوش الحركات وقيام الجيش القومي المهني الموحد ، وهو المطلب الذي فجر الصراع بين الجيش والدعم السريع، اضافة للاتهامات الموجهة للمجلس العسكري والدعم السريع في مجزرة فض الاعتصام.
اضافة لاستمرار الفشل الأمني الذي فجر الصراع داخل السلطة ، كما في مجزرة 29 رمضان الثانية واستشهاد ابوعكر، وما اعلنت لجان "مقاومة جبرة" تفاصيل استشهاد عضو لجنة مقاومة العشرة حسن عبدالله (16 عام) نتيجة طعنة غادرة تعرض لها بالامس في ميدان الاعتصام، وقالت لجان مقاومة جبرة في بيان ان لجنة الاعتصام مكونة من اجسام مشبوهة شاركت غالب عضويتها في المعمل المدني سئ الذكر، أكد البيان ان اجسام مضادة للثورة سيطرت علي الاعتصام وتقوم بافعال لاتمثل الثورة “مخدرات وخرشة داخل ميدان الاعتصام وشجار بالسلاح الابيض .وكشفت لجان مقاومة جبرة ان هذه الاجسام تمتلك بمبان بكميات ويتقاذفونه داخل الاعتصام مما يضايق اهالي الحي، مما يؤكد الانفلات الأمني.
كل ذلك أدي لانفجار الشارع واشتداد حدة المطالبة بالقصاص للشهداء ، كما في افطار 29 رمضان والذي تم الغدر به باستشهاد اثنين من الثوار وجرح عدد كبير، واستشهاد ابوعكر ، مما أدي لطرح الثوار التصعيد ،الذي بدأ بمواكب 3 يونيو والتي من المفترض أن يصل التصعيد ذروته في 30 يونيو القادم ، وحتى القصاص للشهداء واسقاط شراكة الدم وقيام البديل المدني الديمقراطي ، وتحقيق أهداف الثورة.
2
استمر الصراع والتصدع داخل المكون العسكري من خلال تصريحات حميدتي المشار اليها سابقا التي جاءت لتؤكد وجود التوتر ،وأشار أنه لو لاتدخله لما تم التغيير، وازاحة عمر البشير من السلطة،وأنه ليس هناك تغيير في السودان وان ما حدث هو إدخال عمر البشير السجن وبعض قيادات نظامه فقط، وأردف: ونحن الذين ادخلناهم، وتعهد قائد الدعم السريع بكشف كل المؤامرات التي تحاك ضد الشعب السوداني، وقال لن نصبر أكثر من كدا، وزاد: والله أي زول بعد كدا يتعرف كان بيعمل في شنو.
وقال حميدتي إنه الشخص الوحيد في اللجنة الأمنية الذي رفض فض الاعتصام قبل خلع الرئيس عمر البشير، وأشار إلى “أنهم” اختصروا دوره في أن يكون مقاتلا في الخلاء لمحاربة قادة التمرد، لكنه لن يتعرض للخديعة مستقبلا.
ويبدو من استعطاف حميدتي وزياراته لقطر وتركيا فتور علاقته بدولة الامارات والتي مالت لصالح البرهان، رغم حديث حميدتي عن رفضه لفض الاعتصام قبل اسقاط البشير، الا أنه شارك مع اللجنة الأمنية في مجزرة فض الاعتصام.
رغم التصدع داخل السلطة ، يبقي المهم هو استمرار تصعيد النضال الجماهيري باعتباره الحاسم في تغيير الموازين لمصلحة انتصار الثورة ، وتصفية المليشيات وجيوش الحركات التي تهدد وحدة وأمن واستقرار البلاد، وقيام الجيش القومي المهني الموحد ، وقيام الدولة المدنية الديمقراطية التي تسع الجميع، بعيدا عن النزعات العنصرية التي أثارها حميدتي في خطابه المعطوب حول المركز والهامش، فضلا عن أن نضال الشعب السوداني منذ بداية انقلاب الانقاذ هو الذي اسقط البشير، وليس اللجنة الأمنية التي قطعت الطريق أمام الثورة ، وتحالفت معها قوي الهبوط الناعم ، مما أدي للأزمة الراهنة ، والفشل في انجاز مهام الفترة الانتقالية.
3
جاء تكوين قوات " الجنجويد" التي تغير اسمها للدعم السريع ، بعد اتساع نطاق الحرب في دارفور والمنطقتين بعد فشل مليشيات الاسلامويين ، في حسم الحرب لصالحها التي أشعلتها بعد تدمير الجيش السوداني، مما اضطرها لاستخدام مليشيات “الجنجويد” التي اتهمتها الامم المتحدة مع البشير بارتكاب جرائم حرب في دارفور منذ انفجارها العام 2003 ، وضد الانسانية من قتل جماعي وحرق القرى والاغتصاب وارتكاب ابشع المجازر التي بلغ ضحاياها أكثر من 300 ألف قتيل وتشريد أو نزوح أكثر من 3 مليون نازح. إضافة للمجازر التي قامت بها في جبال النوبا . الخ. ، كما شاركت قوات الدعم السريع في مجزرة هبة سبتمبر 2013 التي قامت احتجاجا علي زيادة الأسعار،وبلغ عدد الشهداء فيها 200 مواطن.
اضافة لدعم البشيرلمليشيات الدعم السريع واستفادتها من نظامه الفاشل وضعفه العسكري، نجد أن مليشيات الدعم السريع أصبحت قوة اقتصادية وسياسية، وتراكمت ثروة حميدتي من : التجارة ، وميزانية حكومة البشير التي كانت لا تمر عبر المراجع العام ويجيزها البشير ، علي سبيل المثال في محاكمة البشير الأخيرة اعترف بأنه سلم شقيق حميدتي ( عبد الرحيم دقلو القيادي البارز في الدعم السريع) مبالغ من الأموال التي حصل عليها من السعودية البالغة 91 مليون دولار، اضافة لعائدات الذهب من جبل عامر وغيره من المناطق، والدعم الاماراتي السعودي وخاصة بعد مشاركة قوات حميدتي في حرب اليمن ، والحصول علي مئات الملايين من الدولارات من أوربا مقابل حراسة الحدود ومنع الهجرة إلي اوربا ، كل ذلك أدي لتقوية مركز حميدتي العسكري والمالي ، مما أغراه للمشاركة في انقلاب اللجنة الأمنية.
كما حملت المنظمات العدلية والمحكمة الجنائية المجلس العسكري وقوات الدعم السريع مسؤولية مجزرة الاعتصام ، وطالبت بفتح تحقيق حول الحادثة ، كما طالبت بتسليم البشير والمطلوبين للجنائية.
وأخيرا كل ذلك يتطلب قيام اوسع تحالف ثوري ، بعد أن طرح الحزب الشيوعي مسودة الميثاق والبرنامج البديل لقوي الثورة للاضافة والتعديل، ومواصلة التراكم التضالي الجاري حتى الاضراب السياسي العام والعصيان المدني والانتفاضة الشعبية لاسقاط سلطة الشراكة الحالية، وقيام الحكم المدني الديمقراطي الذي يحقق قيام الجيش القومي المهني الموحد بعد حل المليشيات وجيوش الحركات،وعودة العسكريين والمدنيين المفصولين للخدمة، ووضع الدولة يدها علي شركات الذهب والبترول والجيش والدعم السريع والأمن والمحاصيل النقدية ،وتخفيض ميزانية الأمن والدفاع التي تتجاوز 70 % ، ورفع ميزانية التعليم والصحة والتنمية وبقية الخدمات، و تحقيق بقية أهداف الثورة ..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وانطلقت الموجة الثانية من الثورة
- مليونية 3 يونيو للعدالة والقصاص واسترداد الثورة
- في ذكري3 يونيو الثورة تنهض من جديد
- مليونية 3 يونيو لتحقيق أهداف الثورة
- تفاقم أزمة السلطة بعد مجزرة رمضان الثانية
- الذكري (80) لرحيل معاوية محمد نور
- حتما ستنتصر إرادة الشعب الفلسطيني
- مجزرة جديدة في ذكري مجزرة 29 رمضان!!
- لن تمر مجزرة 29 رمضان بلا محاسبة
- الذكري الثانية لمجزرة فض الاعتصام
- طريق الجماهير لاستعادة الثورة
- في ذكري أول مايو : يوم العمال العالمي
- سد النهضة واشتداد حدة الصراع علي الموارد - 7 وألاخيرة
- سد النهضة واشتداد حدة الصراع علي الموارد - 6
- سد النهضة واشتداد حدة الصراع علي الموارد - 5
- سد النهضة واشتداد حدة الصراع علي الموارد - 4
- سد النهضة واشتداد حدة الصراع علي الموارد - 3
- سد النهضة واشتداد حدة الصراع علي الموارد - 2
- سد النهضة واشتداد حدة الصراع علي الموارد
- تجدد أحداث الجنينة وضرورة الحل الشامل


المزيد.....




- النهج الديمقراطي: لا للإجهاز على صندوق المقاصة
- الخارجية الأمريكية: فرضنا عقوبات على الشرطة الكوبية بسبب -اع ...
- شرطة كييف تستخدم الغاز لتفريق محتجين ضد فعالية للمثليين
- حمه الهمامي ينفي مشاركة حزب العمال في أي مشاورات لتشكيل جبهة ...
- أكثر من 30 شهرا على حبسه.. التحالف الشعبي بعد إخلاء سبيل 3 م ...
- المحكمة العليا في إسبانيا تسقط دعوى إبادة جماعية ضد زعيم جبه ...
- اتحاد شباب الاشتراكي الديمقراطي يريد إجراء تحقيق بشأن التعاط ...
- خالد علي: إسماعيل الإسكندراني أصيب بالسكر في محبسه ويمر بحال ...
- اليوم.. “التحالف الشعبي” يعقد لجنته المركزية للتحضير للمؤتمر ...
- انقلاب قيس سعيد: سعي لاستعادة “البنعلية” التي أسقطت ثورة 201 ...


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - حديث حميدتي استمرار للتصدع والصراع