أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اغصان الصالح - سكر














المزيد.....

سكر


اغصان الصالح

الحوار المتمدن-العدد: 6917 - 2021 / 6 / 3 - 11:02
المحور: الادب والفن
    


أخبرتكم في السابق أنّني امرأة غريبة الأطوار، أعتمد أشياء غريبة في علاقتي بالأصدقاء, السُّكّر، مثلًا، هو من يحدّد نوع العلاقة وطبيعة الكلام الذي يدور بيني وبينهم، عندما أتعرّف إلى شخص أوّل مرّة أدعوه إلى بيتي وأقدّم له الشاي، بحسب عدد ملاعق السكر التي أضعها له تكون هذه الصداقة، مثلًا إذا طلب أو طلبت الضيفة أن تشرب الشاي بلا سكّر مثلي أنا هذا يعني أنّه شخص يحبّ الأمور واضحة جدًّا ولا يحبّ الثرثرة الفاضية، أمّا إذا طلب أو طلبت ملعقة واحدة, أي إنّ هذا الشخص يتهيب الحقيقة بشكلها العاري، فلا بدّ من أن نضيف لها بعض الكلام الذي يسترها، وأخيرًا الشخص الذي يطلب أكثر من ملعقة سكّر يكون هذا هو أوّل وآخر لقاء لي معه.
أمس دعوت شخصًا إلى بيتي, تعرّفت عليه منذ مدّة، وددت أن أحدّد نوع علاقتي به، وضعت على الطاولة كوبين من الشاي وعلبة سكّر، لكنه، وبخفّة ولباقة، تناول علبة السكّر وسألني:
- كم ملعقة سكّر أضع لك؟
- تبًّا..
قلت في سرّي، تردّدت في الإجابة، فكّرت "هل هو يفكر مثلي؟ أم إنّه جنتل مان؟" لأنّي أتمتّع بشيء من الكياسة والدبلوماسية، وحتى أستطيع أن أكتشف هذا الذي أمامي.
- ملعقة واحدة فقط.... قلت له.
وبينما أنا أحرّك السكّر ببطء كي لا يذوب، كانت عيناي مصوبتين على علبة السكّر، ترى كم ملعقة سكّر سيضع لنفسه، فإذا به يحتسي الشاي بلا سكر.
أملت برأسي إليه قليلا وهمست: بلا سكّر. ثم اعتدلت في جلستي..
ابتسم وقال: انتِ السكر !






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرسالة الاخيرة


المزيد.....




- العثماني : الحكومة باشرت إصلاحات كبرى ووضعت الأسس التي ستؤطر ...
- خبير برازيلي: إغلاق الحدود المغربية الجزائرية -غير مبرر-
- محسن الأحمدي: الخطاب الملكي دعوة إلى النهوض بالأمن الإقليمي ...
- د. سالم الكتبي يكتب: ثوابت النهج السياسي المغربي
- أخنوش يحذر من المشوشين ويقول: الأحرار لا يبيع الوهم للمغاربة ...
- تهافت انتخابي: قياديون في حزب المصباح يتقدمون في أكثر من لائ ...
- جون ماري هيدت: للمغرب مستوى عال في مجال الاستخبارات
- بيلي إيليش المغنية الأمريكية تفقد آلاف المتابعين لترويجها أل ...
- فقد الوعي لمدة 48 ساعة.. الفنان بيومي فؤاد يتعرض لأزمة صحية ...
- لوكارنو 74: عودة الشاشة العملاقة في لحظة فارقة


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اغصان الصالح - سكر