أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علا مجد الدين عبد النور - إليك قلمي أكتب














المزيد.....

إليك قلمي أكتب


علا مجد الدين عبد النور
كاتبة

(Ola Magdeldeen)


الحوار المتمدن-العدد: 6891 - 2021 / 5 / 7 - 10:28
المحور: الادب والفن
    


اليوم أخط بك كلمات إليك , يا من هجرتك لسنوات خوفاً من نظرة مجتمع يرى امرأة تكتب كامرأة ترقص , لا فرق بينهما
الأولى تعري فكرها , تجهر بصوتها والثانية تعري جسدها
وإن كانوا يفضلون الثانية .. يلعنونها جهراً داعين الله في السر ألا يستجب!
أعتذر منك لأنني خفت السير خارج القطيع والتغريد بعيداً عن السرب , خوفاً من الوحدة ونظرة إحتقار طالتني حتى وأنا بينهم !!
أتعرف لماذا ؟ لأن ما نخشاه سيظل يلاحقنا حتى نواجهه , نعم هذا صحيح
فرطت فيك إعتقاداً مني أنني سأعيش بينهم في أمان , سأعتاد الأمر وأنساك , أغسل عقلي مع صحون العشاء كل ليلة عساني أبرأ منك .
أمسك بك وأنا أدرس لإبنتي , أحشو رأسها بمعلومات لا فائدة منها كما أمر القطيع , أشرد بينما تكتب دروسها وأفيق وقد سطرت بعضاً من روحي على ورقة , أقذف بك وأمزق الأوراق مستعيذةً بالله من الشيطان الرجيم .
كنت إذا تجولت في السوق إستوقفتني مكتبة , تغافلني عناوين الكتب فتسرق إنتباهي , قبل أن يجذبني شهريار القطيع إلى السوبر ماركت لنشتري ما نحشو به أفواهنا كالحمير !
لقد حاولت صدقني أن اكون مثلهن , بلهاء بقميص نوم , أجد البيت مملكتي والمطبخ محرابي الذي أتعبد فيه ليل نهار لأنال رضا صاحب العصمة .
لقد فشلت مرتين , فشلت في أن أكون جارية كما فشلت في التخلص منك .
وكيف لي أن أتخلص من روحي من حبرك الذي يسري في شراييني , جاهدت سابحة مع تيار القطيع , وأنا أسبح في الوقت نفسه ضد تياري , فما وصلت إلى جهة .
ثم إكتشفت بعد فترة أنني أخطأت في حقك وبالطبع في حقي , لقد خلقت بك , خيرني الله منذ البداية من أكون وأخترتك رفيقي , وأخذ الله علينا ميثاقاً غليظاً ألا نفترق , وتركتك خوفاً من نظرة العباد متناسية عهدي مع رب العباد .
ويوم إجتمع الإنس وشياطينهم لكسري , كنت أنت سبيلي للخلاص , كانت كلماتك سيفي الذي أخرجني من بينهم كما أخرج الله نبيه إبراهيم من نار صارت برداً وسلاماً عليه .
واليوم أعلنها أنني إمرأة متمرة , أكره القطيع وقواعده , وأعاهدك قلمي من جديد أن نشدوا معاً , نكتب كلمات تخرج لسانها لنغيظ الجاهلين , فلنهلك معاً حبيبي أو نحيا كما نريد .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قبل أن تقول أحبك !!
- إبريل غلاسبي.. سفيرة الجحيم
- ثروات ننسى جمعها!!
- مشهد الممرضة في في مستشفى الحسينية متوقع وسيتكرر
- دعوة للصحوة في كتاب - كن أنت -
- إعتياد
- ميلاد
- ليس دفاعا عن محمد رمضان، عندما يكون الصيد في الماء العكر فاض ...
- ليس توحيدا وما هو بنور


المزيد.....




- كاريكاتير “القدس”: الخميس
- عملية اليونان.. بيان حقيقة للمخابرات المغربية
- صيد ثمين.. معلومات أمنية مغربية تسقط قياديا داعشيا مغربيا في ...
- فازت بفضية في أولمبياد طوكيو.. بيتزا وتذاكر سينما مكافأة لله ...
- نَخافُ على ماذا وَكُلُّ الذي ارتقَى
- وزير الدفاع الاسرائيلي بباريس: هاتف الرئيس ماكرون لم يتم اخت ...
- جوي هود : ليس هناك أي تغيير في سياسة الولايات المتحدة حول ال ...
- فيلم -تدمر- يعرض في روسيا يوم 23 فبراير المقبل
- حبس فنان كويتي مشهور بتهمة جلب مواد مخدرة من الخارج
- تختلف الروايات في أصولهم وفخورون بوطنهم.. -الأتراك الأفارقة- ...


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علا مجد الدين عبد النور - إليك قلمي أكتب