أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بويعلاوي عبد الرحمان - أقصوصة / انتظار أمّ /














المزيد.....

أقصوصة / انتظار أمّ /


بويعلاوي عبد الرحمان

الحوار المتمدن-العدد: 6888 - 2021 / 5 / 4 - 04:35
المحور: الادب والفن
    


أقصوصة


انتظار أمّ
ـــــــــــــ


بعد نهاية الدّوام مساء ، غادرت مكتبي ورجعت إلى البيت ، فتحت الباب ، دخلت وأغلقته ، نزعت

ملابسي ، استحمت ، هيأت كوب قهوة بالحليب ، فتحت التلفاز ، وأشعلت سيجارة ، كنت أتفرج على

فلم مصري ـ المومياء ـ ، حينما رنّ هاتفي المحمول .

ـ ألو ، من معي .

ـ أنا والدك ، أسرع يابني ، أمك على فراش الموت ، أسرع لتراها وتراك ، قبل أن ترحل ، فرحيلها

وشيك .

ـ حاضر ياأبي ، سأكون معكم غدا صباحا ، مع السلامة .

استقللت قطار الليل ،وقفت قرب الباب أدخن سيجارة ، فلمّا تعبت ، دخلت مقصورة فارغة ، أطفأت

المصباح ، تمددت على وثاب ونمت ، رأيت في منامي أمي صغيرة ، جميلة ، فارعة الطول ، نحيفة

كغزالة ، شعرها طويل ، منسدل على ظهرها ، قادمة باسمة من بيت جدّي في البادية إلى بيت أبي في

المدينة القديمة ، ثم بعد سنوات ، ترحل كبيرة إلى بيت ضيق يدعونه القبر ،

أيقظني منظف القطار صباحا ، خارج المحطة ركبت سيارة نقل سرية ، إلى بيتنا ، طرقت الباب ، فتحت

لي أختي ، قبلتها ودخلت ، وجدت أبي جالسا على كرسي خشبي ، في صحن الدار ، تحت شجرة اللوز

مطرق الرأس ، يضع كلتا يديه عليه ، رفع رأسه ، نظر إلي وأشار بسبابته إلى الحجرة الكبيرة ، اتجهت

إلى حيث أشار ، وجدت أمي في الفراش ممددة على ظهرها ونائمة ، قرب رأسها كتاب المسلمين المقدس

لقد هدّها المرض وتدهورت صحتها بشكل كبير ، قبلتها على جبينها ،البارد كالثلج ، بعد برهة ، فتحت

عينيها الغائرتين ، ابتسمت ثم أغلقت عينيها ، غرغرت وصعدت روحها إلى السماء ، لقد كانت تنتظرني

لتراني لآخر مرة .



#بويعلاوي_عبد_الرحمان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة من الهامش المغربي / سَنَبْقى هُنا .... /
- أقصوصة / رجل من الرباط /
- قصيدة من الهامش المغربي / لِكُلِّ الْأَمازيغِ /
- قصيدة من الهامش المغربي / رِجالٌ لايَشْتَرونَ الْوَرْدَ /
- قصيدة من الهامش المغربي / زَهْرَةُ الْجُلَّنارِ /
- قصة قصيرة جدا / صراخ في الليل /
- قصة قصيرة جدا / حيوانات الغاب المفترسة /
- هايكو Haiku / ماجاء في كتاب السجن /
- قصة قصيرة جدا / كاد المعلم أن ... /
- قصيدة من الهامش المغربي / بِاسْمِ الْوَطَنِ /
- قصيدة من الهامش المغربي / أُمُّ الشَّهيدِ /
- قصيدة من الهامش المغربي / اِرْحَلْ يا عُمَرُ مَسْروراً ، فَق ...
- قصيدة من الهامش المغربي / دَمي هَزَّ الْحَجَرَ /
- قصيدة من الهامش المغربي / شَمْسُ الْحُرِّيَّةِ /
- قصائد من الهامش المغربي
- ومضات قصصية من المغرب / 3 /
- ومضات قصصية من المغرب / 2 /
- ومضات قصصية من المغرب
- هايكو Haiku / ماجاءَ في كِتابِ الْحُرِّيَّةِ /
- هايكو Haiku / ماجاءَ في كِتابِ الْعَبيدِ /


المزيد.....




- استياء عراقي والفنانة تقاضي المجلة.. إيكونوميست تنشر صورة إي ...
- فرقة الموسيقى الشعبية الروسية تقيم حفلا كبيرا في فنزويلا
- شاهد: أعمال للفنانة الإسرائيلية سيغاليت لانداو من البحر المي ...
- -قرافة القاهرة- مدينة القباب الخالدة.. جولة بالفيديو في ضياف ...
- استشهاد الطفلة ليان الشاعر متأثرة بجراحها في العدوان على غزة ...
- إيناس طالب: الممثلة العراقية تقاضي الإيكونوميست لاستخدام صور ...
- صدر حديثًا -أحلام العُلّيّة- للكاتبة صبا منذر حسن
- تضمّ أكثر من ألفين منها.. لماذا تعرض المكتبة الوطنية الفرنسي ...
- فنانة مصرية مشهورة تكشف سبب عدم حضورها جنازة رجاء حسين
- مصر.. محمد رمضان يسخر من فنانة كبيرة أمام ملايين المتابعين


المزيد.....

- رواية كل من عليها خان / السيد حافظ
- رواية حتى يطمئن قلبي / السيد حافظ
- نسكافيه- روايةالسيد حافظ / السيد حافظ
- قهوة سادة قهوة زيادة / السيد حافظ
- رواية كابتشبنو / السيد حافظ
- غيمة عاقر / سجاد حسن عواد
- مسرحية قراقوش والأراجوز / السيد حافظ
- حكاية البنت لامار وقراقوش / السيد حافظ
- الأغنية الدائرية / نوال السعداوي
- رواية حنظلة / بديعة النعيمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بويعلاوي عبد الرحمان - أقصوصة / انتظار أمّ /