أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المهدي خاطر - في لقاء أحمد الجربا على تلفزيون سوريا














المزيد.....

في لقاء أحمد الجربا على تلفزيون سوريا


المهدي خاطر

الحوار المتمدن-العدد: 6877 - 2021 / 4 / 23 - 00:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من غير الواضح ما إذا كان خطأً تعريف السيد أحمد الجربا في حلقةٍ على تلفزيون سوريا بأنه أحد الموقعين على إعلان دمشق مقصوداً أو غير مقصود, ولكن وفي كلتا الحالتين هي سقطةٌ, لابد أن يعترف تلفزيون سوريا بحجمها, فإذا كانت خطأً مقصوداً, يبدو أنهم تناسَوا أن المؤسسين الحقيقيين أحياءٌ يُرزقون, أما إذا لم تكن, فأقلُ إطلاعٍ لدى مُقدم الحلقة أو مُعدَها على التاريخ القريب لسوريا, لعرفا زيف هذه المعلومة, عدا عن مسؤولية الضيف عن تصحيح إدعاءٍ كهذا, بيد أنه فضل الصمت أيضاً دونما تصحيح.

بتاريخ 15/4/2021 استضاف تلفزيون سوريا في لقاءٍ خاص, رئيس تيار الغد السوري, ورئيس الائتلاف سابقاً, السيد أحمد الجربا معرِفاً عنه من خلال تقريرٍ عن حياته بأنه كان أحد الموقعين على وثيقة إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي, فجاء رد الأمانة العامة لإعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي ببيانٍ بتاريخ 19-4-2021 أكدت فيه بأن الوثيقة التأسيسية لإعلان دمشق الصادرة بتاريخ 16-10-2005 والتي وقعت عليها مجموعة من الأحزاب القومية واليسارية والكردية وإسلاميون ديمقراطيون, كما وقعت عليه تسعة من الشخصيات الوطنية العامة هم (رياض سيف, هيثم المالح, سمير النشار, عبد الرزاق عيد, فداء الحوراني, جودت سعيد, عبدالكريم الضحاك, عادل زكار, نايف قيسية ) لم يكن السيد أحمد الجربا من الموقعين عليها. فكان الأجدر بتلفزيون سوريا الحرص أكثر على دقة المعلومات, خاصةً أنه لايمكن تزييفها بتقريرٍ أو تعريفٍ غير دقيق.
ويتابع بيان الأمانة العامة لإعلان دمشق بأنها ليست المعلومة الأولى التي ينتحل فيها السيد الجربا موقعاً لم يكن فيه, حيث أكد البيان, إدعاء السيد الحجربا سابقاً بالحصول على إجازة في الحقوق من جامعة بيروت العربية, وقد نفت الجامعة هذه المعلومة, ولفت البيان إلى أنه في العام 2007 تزامن وجوده في سجن عدرا المركزي لأسباب جنائية, مع سجناء إعلان دمشق, ونُقل عن مساجين جنائيين حينها بأنه يدعي انتماءه لإعلان دمشق.

من جانبٍ آخر علَق محللون مختصون في الشأن السوري على حديث السيد الجربا بأن التضخيم الذي حاول إضفاءه على كل ماتكلم به, بدءاً من جبهة السلام والحرية وتصويرها على أنها منصة ضخمة ولها وجود واسع, علماً بأن العدد فيها لايتجاوز عدد أصابع اليد, وانتهاءً بالعلاقة الممتازة التي تربطه بالإدارة الروسية وكأنه مستشارهم الخاص في الملف السوري أو أنهم يأتمرون بأمره, لا تعدو سِوى تضخيماً لدور السيد الجربا في مجريات الأحداث السوريَة.

أما فيما يخص الدور التركي في الثورة السورية وفي منطقة شرق الفرات خاصةً, يبدو أن السيد الجربا يرى أن حق تركيا في حماية حدودها هي بقصفها للمدنيين وتهجيرهم من بيوتهم وتسليم الكثير من المناطق لمليشيات لاتمت للثورة بصلة بل أساءت بتصدرها على أنها ممثلة للثورة وللشعب السوري نتيجة دعمه وتركيا لهذه المليشيات. عدا عن رؤيةٍ أخرى لم يؤخذها السيد الجربا في الحسبان ولا جبهة الحرية والسلام العابرة للقوميات والإثنيات! ترى في الوجود التركي احتلالاً يعمل على تغييرٍ ديموغرافي وسرقة أراضٍ من أهلها وإعطاءها لغيرهم تحت مُسمى التحرير.
أخيراً تحدث السيد الجربا عن الدور الأمريكي محاولاً التقرب من الإدارة الأمريكية الجديدة بحديثه عن إعادة الإعمار وبامتلاكه القرار في سوريا, بنفس الوقت الذي يتنصل فيه من الوجود الأمريكي شرق الفرات ويصور علاقة الجبهة مع الأمريكيين على أنها ممتازة وأن الأمريكان يسعون لملاقاته بينما هو يفضل الدور التركي على الدور الأمريكي.

ولن نتطرق لحديث السيد الجربا عن تيار الغد على أساس أنه عملٌ مؤسساتي بعد أن بدأ جوابه بنفسه أن التيار يُطلق عليه تيار الجربا, عبارةٌ تسحق أي مفهومٍ للمؤسساتية, فهي نقطةٌ, من العبث النقاش فيها بالوضع والدور الذي مارسه التيار.

في النهاية وبحسب الكثير من الآراء السياسية فإن اللقاء لايرقى لمستوى حوارٍ سياسي, بل أنه أشبه بلقاءٍ ترويجي افتقد حتى لأصول الإعلام المهني.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- جنة مولودة من بدايات متواضعة.. كيف تحولت جزر المالديف من ملا ...
- الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني يسبب صداعا لإدارة بايدن
- غوتيريش يعرب عن قلقه إزاء زيادة حصيلة القتلى المدنيين في غزة ...
- زلزال بقوة 5.7 درجة يقع قبالة الساحل الشرقي لليابان
- 16 قتيلا وجريحا في تجدد المواجهات بين القوات المشتركة و-أنصا ...
- مجلس الأمن يجتمع اليوم.. غوتيريش منزعج لتزايد الضحايا في غزة ...
- -إسرائيل ترتكب الخطأ الذي ارتكبته بريطانيا في إيرلندا الشمال ...
- مشهد مؤثر إنقاذ طفل من تحت أنقاض منزل قصفه الجيش الإسرائيلي ...
- لماذا تستهدف إسرائيل الأبراج السكنية في غزة؟
- محللون: حماس تريد فرض نفسها في المعادلة الفلسطينية وإسرائيل ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المهدي خاطر - في لقاء أحمد الجربا على تلفزيون سوريا