أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آسو كمال - كيف غير الاشتراكيون الديمقراطيون أسس الأممية العمالية؟-الشيوعية الجديدة















المزيد.....


كيف غير الاشتراكيون الديمقراطيون أسس الأممية العمالية؟-الشيوعية الجديدة


آسو كمال
(Aso Kamal)


الحوار المتمدن-العدد: 6865 - 2021 / 4 / 10 - 16:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الفصل الخامس

كيف غير الاشتراكيون الديمقراطيون أسس الأممية العمالية؟


لكي تفهم الطبقة العاملة دورها وضرورات النضال من أجل التحرر من النظام الرأسمالي، يجب أن تعرف تاريخ مراحل ظهورها وانتكاساتها، والنجاحات التي حققتها وقوانين نمو طبقاتها. كما اعتمد داروين على التاريخ وقوانين نمو جميع الكائنات الحية في معرفة الإنسان ، فقد كان قادرًا على إثبات علم التطور.
في هذه الدراسة نبحث عن التغييرات التي طرأت على حزب العمال ونوضح أسباب هذه التغييرات لنتمكن من معرفة المشاكل الحالية للشيوعية والقضايا التي تواجهها وكيفية التغلب عليها.
ناقشنا في الفصول السابقة "المنهج الديالكتيكي والنظرة المادية". في هذه الدراسة، وفي هذا الفصل نطبق هذا المنهج والنظرة فى التحليل التاريخي للحركة الشيوعية.
لتحليل نمو وتطور الحزب عند الطبقة العاملة والتعرف عليه، كخطوة أولى في بناء حزب عند الطبقة العاملة، نحتاج إلى معرفة تاريخ الأممية الأولى ثم الاشتراكية الديموقراطية. بعدها نتحدث عن الانفصال بين جناحي الاشتراكيين الديمقراطيين والبلاشفة. هنا نجد مصدر كل الانقسامات التي حدثت خلال القرنين الماضيين على مدى الحركات العمالية والشيوعية.
جمعية العمال الاممية- الاممية الأولى
لقد أوضحت ثورات العقد الرابع من القرن التاسع عشر في أوروبا للعمال وللشيوعيين أنه لا ينبغي للعمال النضال كملحق بالثوريين البرجوازيين الصغار في السياسة ، بل يحتاجون إلى صفهم المستقل. أن البيان الشيوعي عبر عن تلك الحقيقة نظريًا، التي شكلت في الممارسة العملية عدة مجموعات مختلفة من شيوعية وأناركية واشتراكية، في بلدان أوروبية مختلفة. كان لبريطانيا طليعة الرأسمالية، بالإضافة إلى اشتراكيها الخياليين، وحركة عمال الشارتيةThe Chartist ، التي كانت نموذجية في العالم في ذلك الوقت.
أصبحت الأممية الأولى أول منظمة سياسية عمالية أوروبية في أكتوبر 1864. كانت المبادئ الرئيسية لهذه المنظمة هي:
1. يجب أن يكون خلاص الطبقة العاملة بيد الطبقة العاملة نفسها.
2. هدف العمال ليس الحصول على امتيازات طبقية ولكن القضاء على المجتمع الطبقي.
3. الهدف النهائي للنضال السياسي للطبقة العاملة هو تحرير العمال أقتصاديا، ويجب أن يُنظر إلى كل حركة السياسية على أنها أداة.
4. يجب عدم تكرار أخطاء الماضي داخل الحركة العمالية ويجب أن تطالب بالتوحيد السريع لجميع المكونات المنفصلة للحركة العمالية.
5. المنظمة الدولية هي منظمة لجميع العمال، بغض النظر عن الجنسية أو لون البشرة أو الرأي أو المعتقد.
. 6 يمكن لأي شخص يدافع عن هذه المبادئ أن يصبح عضوا في الأممية العمالية. *1
عملت الأممية الأولى مع النقابات العمالية والجمعيات التعاونية العمالية واليهم، كما هو واضح في القرارات الأممية. *2
بعد ثورة كومونة باريس في سبتمبر 1871 ، اقترح ماركس في الأممية قرارًا بشأن تشكيل أحزاب سياسية للطبقة العاملة، تمت الموافقة عليه بأغلبية عدة أصوات مؤيدة (29 صوتًا مؤيدًا و 5 ضد). تم التأكيد في هذا المرسوم على المبادئ التالية
: 1. في النضال ضد السلطة المشتركة للطبقات المالكة (الرأسماليين وملاك الأراضي)، لا يمكن للعمال أن يعملوا كطبقة ما لم ينظموا أنفسهم كحزب منفصل وضد الطبقة المالكة بأكملها
. 2. أهمية هذا الحزب هو ضمان نجاح الثورة الاجتماعية وهدفه النهائي الغاء الطبقات
. 3. على الحزب أن يوحد النضال الاقتصادي الذي يخوضه العمال أنفسهم، وفي نفس الوقت يقوي النضال ضد السلطة السياسية للرأسماليين وأصحاب الأملاك
. 4. بينما يستخدم الرأسماليون السلطة السياسية لاستعباد العمال، تصبح المهمة العاجلة للطبقة العاملة هي السيطرة على هذه السلطة. *3
هذه خطوة نحو تأسيس أحزاب سياسية للطبقة العاملة جاءت كمستوى من التطور السياسي للحركة العمالية، و كنتيجة لتأثير الأممية الأولى على هذه الحركة، ليس فقط في أوروبا ولكن أيضًا في روسيا والولايات المتحدة. لعب الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، الموجود بالفعل في الساحة قبل هذا القرار الاممي، دوره كرائد للأحزاب العمالية، وعمل ماركس وإنجلز باستمرار و كل يوم على التقدم السياسي والتنظيمي للحزب.
من المهم أن نفهم الجهود التاريخية لهذه الفترة التي شكلت مصادر الشيوعية وتأثيراتها على تاريخ الحركة إلى يومينا هذا. أيضًا، باستخدام طريقة المقارنة والبحث حول التغيرات السياسية والاقتصادية، يمكننا العثور على الاختلافات والتغييرات في فترات لاحقة.
الأممية والقومية
في منتصف القرن التاسع عشر، اندلعت ثورات متزامنة في العديد من بلدان قارة اوروبا، مما أعطى بدوره للحركة العمالية والشيوعية طابعًا عابرًا للقوميات وعبرًا للبلدان. إن الأممية العمالية نفسها هي نتيجة هذه الفترة من النضال العمال الاممي، وتجمع مجموعات فكرية وسياسية مختلفة مثل الشيوعيين والبلانكيين والأناركيين والبرودون ، إلخ. إنها علامة على سياق جديد في حركة طبقية لم تشهده أوروبا والعالم من قبل.
ما فعلته طبقة المستغلين عبر التاريخ هو احتلال وبناء إمبراطوريات لتوحيد الأمة ومختلف المناطق في شكل سياسي واقتصادي، لكن الطبقة العاملة في مجال النضال المشترك ضد البرجوازية الأوروبية والعالمية جاءت بنوع جديد من التنظيم: تضامن نضال بين عمال الأمم المختلفة.
دعم العمال الألمان العمال والشعب الفرنسيين ضد حكومة بسمارك ومالكي العقارات في بروسيا و ضد تهديدات حكومة بروسيا. كانت دعوة الأممية العمالية الألمانية لقبول عرض العمال الفرنسيين بالسلام ضد دعوة بسمارك الألماني لاستمرار الحرب علامة على طليعة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، الذي لعب دورًا رائدًا في معنويات الأممية.
"باسم الديمقراطية الألمانية عامة و باسم العمال الذين ينتمون إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي خاصة نعلن أن الحرب الراهنة ليست إلا حرب أسر مالكة… و نحن نشد بسرور على اليد الأخوية التي يمدها لنا العمال الفرنسيون. و إننا، إذ نعي شعار جمعية الشغيلة الأممية: ((يا عمال العالم، اتحدوا!))، لن ننسى أبدا أن عمال العالم كله هم أصدقاؤنا، و إن طغاة العالم كله هم أعداؤنا" . *4
تجلت هذه الحقيقة في قمع كومونة باريس ." اجتمع الجيش الغالب و الجيش المغلوب من أجل الاشتراك في ذبح البروليتاريا. إن السيطرة الطبقية لم تعد قادرة على التنكر في ثوب قومي؛ إن الحكومات القومية ضد البروليتاريا هي يد واحدة." *5
لكن الأممية بالنسبة للطبقة العاملة لا تقتصر على الدعوة إلى قضية وتكتيكات اليوم ودعمها ، ولكن تم إرفاق هذا الأساس بنموذج للمجتمع البشري المستقبلي. مجتمع لم يعد فيه البشر منقسمون حسب اللغة أو العرق أو الجغرافية، ولا فرق بينهم. كما أنهم لم يعودوا ضحايا لمشكلة الحكومة والقوى البرجوازية في مختلف البلدان بسبب انهيار السوق والاستيلاء على السلطة. عندما يتم تهميش العمال من قبل الرأسماليين وحكوماتهم کملحق لمنافساتهم، فإنهم يفقدون القوة الاجتماعية التي يمكنهم اكتسابها بسبب أعدادهم الكبيرة. "القوة الاجتماعية الوحيدة التي يمكن أن يمتلكها العامل هي عددهم. لكن قوة العدد تفشل لأنهم غير متحدين. عدم وحدة العمال تنشأ وتستمر بسبب المنافسة القسرية التي تحدث بينهم." *6
يخلق نضال العمال وثورتهم اليقظة والوعي بأنهم إذا نظموا أنفسهم ضد البرجوازية وأصبحوا مستقلين عنها، فإنهم سينقذون الطبقة العاملة من هذا النظام الرأسمالي، الذي يضع العامل ليس فقط في ميدان العمل ولكن أيضًا في ساحة كضحية دائما في معركة هذه العوائل المالكة. ظهرت الأممية العمالية الأولى عندما لم تكن برجوازية البلدان المختلفة قد وصلت بعد إلى المرحلة التي يمكن أن يظهر تنافسها في شكل حرب عالمية، وكانت لما تزال على مستوى الحرب الإقليمية والحرب بين دولتين. ولكن عندما تتشكل الحكومات البرجوازية للأمم، أو تكون في طور التكوين، بسبب توحيد ألمانيا وإيطاليا، تصل القومية في هذه المرحلة إلى مرحلة النضج وتصبح الحكومة الوطنية والسوق الوطنية أيديولوجيا وشكلًا سياسيًا وإداريًا لـ مجتمعات مختلفة. بعد كومونة باريس بالذات، انتفضت البرجوازية العالمية المناهضة للأممية واعتبرتها عدوها الأول. "
إن مبدأ أممية الحركة العمالية هو، فعلا، مبدأ مرفوض تماماً في الوقت الحاضر، مبدأ ينكره أناس كانوا، طوال سنوات و في أصعب الأحوال، يطبقون هذا المبدأ بأروع ما يكون. إن كون العمال الألمان يسيرون اليوم على رأس الحركة الأوروبية إنما يرتكز قبل كل شيء على الموقف الأممي حقاً الذي وقفوه إبان الحرب.( الحرب بين ألمانيا و فرنسا)
وبديهي أنه لم يكن من الضروري التحدث عن الأممية بوصفها منظمة. و لكنه كان ينبغي على الأقل عدم التراجع عن برنامج 1869 و القول بهذا الصدد على النحو التالي تقريباً : بالرغم من أن حزب العمال الألماني يعمل قبل كل شيء ضمن حدود الدولة (فليس من حقه أن يتحدث باسم البروليتاريا الأوروبية، و ليس من حقه بالأحرى أن يُـدلي بآراء خاطئة)، فإنه يدرك، مع ذلك، تضامنه مع عمال جميع البلدان وسيكون مستعداً على الدوام لأن ينفذ في المستقبل أيضاً، كما نفذ حتى الآن، الواجبات المترتبة عن هذا التضامن. و مثل هذه الواجبات موجودة حتى و لو لم يعلن الحزب نفسه عضواً في الأممية أو يقل عن نفسه أنه منتسب إليها. و هذه الواجبات هي مثلا تقديم المعونة و منع كسر الإضرابات، و اتخاذ التدابير اللازمة لكي تطلع هيئات الحزب العمال الألمان على أحوال الحركة في الخارج، و التحريض ضد الحروب التي يثيرها الملوك أو قد يثيرونها، و التزام موقف إبان هذه الحروب كموقف العمال الألمان في 1870 و1871، الذي أصبح قدوة يقتدى بها، الخ.." *7
مما لا شك فيه أن تحذير إنجلز لم يوقف هذه العملية التي لم تؤثر فقط على الأساس الأممي للحركة العمالية، بل شملت أيضًا جميع أسس الحركة ومجالاتها وأحدثت تغييرات كبيرة في الحركات العمالية والشيوعية. لقد تعلمت البرجوازية بعد كومونة باريس من هذه الهزيمة والخطر الذي تشكله الثورة العمالية على النظام الرأسمالي بأكمله، لذلك من خلال تبني سياسة ليبرالية وقليل من المساومة، تمكنت من وضع الحركة العمالية في اطار أجهزة برجوازية رسمية مثل البرلمان ونظامه السياسي وهذا إلى جانب حداثة الحركة العمالية والأحزاب السياسية، كان له أثر سلبي وفتح الطريق لظهور ونمو "الانتهازية" و "الإصلاحية" في الحركة العمالية.
ثم نتعامل جدلياً مع تأثير هذه التيارات على الأسس الأخرى للحركة العمالية وكيف تغيرت هذه الحركة، أي بينما تقدم التطور السياسي والتنظيمي للعمال، وفي نفس الوقت لقد تخلت أفق التغيير الثوري والجذري لنظام الرأسمالي مكانه الطريق لتحقيق مكاسب مؤقتة، وأبقاء في حلقة الإصلاح. أدى هذا التيار الانتهازي والإصلاحي في وقت اشتداد المنافسة العالمية ومشاكل الحرب العالمية الأولى إلى نشوء الوطنية والقومية في صفوف الاشتراكيين الديمقراطيين الأمميين، والتي تم تنظيمها آنذاك في الأممية الاشتراكية.
ومع ذلك، قبل بدء الحرب العالمية الثانية، أعلنت الأممية الاشتراكية، وفقًا لنفس التوصيات المذكورة أعلاه، موقفها من الحرب وأعلنت في مؤتمر بازل عام 1912 أنها "بذلت قصارى جهدها لمنع تفشي المرض." و " ستبذل قصارى جهدها لمنع اندلاع الحرب" و" في حالة اندلاع الحرب على أي حال، فمن واجبهم التدخل لصالح إنهاءها السريع وبكل سلطاتهم للاستفادة من الأزمة الاقتصادية والسياسية التي خلقتها الحرب لإثارة الناس وبالتالي التعجيل بسقوط حكم الطبقة الرأسمالية." *8
لكن في 3 أغسطس 1914، صوتت غالبية أعضاء الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني (96 صوتًا مؤيدًا و 14 ضد) لصالح الحرب العالمية الأولى. حصل الحزب على 35٪ من مقاعد البرلمان عام 1912. وكما تقول روزا لوكسمبورغ: "لقد حمى الاشتراكيون الديمقراطيون الألمان الإمبريالية في هذه الحرب". *9
هذا هو التغيير الكبير الذي أحدثه الاشتراكيون-الديموقراطيون الألمان في القاعدة الأممية لجمعية العمال الأممية ، وهو ضد قول إنجلز أنه من الضروري لاشتراكيين-الديموقراطيين "التزام موقف إبان هذه الحروب كموقف العمال الألمان في 1870 و1871، الذي أصبح قدوة يقتدى بها ". *10
وبعدهم، غنى الاشتراكيون الديموقراطيون الفرنسيون وحزب العمال البريطاني نفس الأغنية القومية وقاموا بتحريض العمال ضد بعضهم البعض في ساحة المعركة، وبالتالي هدر نتيجة نصف قرن من الصراع الطبقي و "التدريبات التي قام بها ماركس وإنجلز ولاسال و ليكنخت وبيبل للبروليتاريا حتى يكون جنرالات الفيلق، مثل هايندينبرغ، في المقدمة "*11. وهكذا انهارت الأممية الثانية، مما أدى إلى انقسام خط الأممية العمالية، التي كانت تنمو وتتطور على مدى نصف قرن.
ضد هذه الموجة القومية للحركة العمالية العالمية والأممية الثانية، اتخذ الحزب الاشتراكي الديموقراطي الروسي *12 والسبارتاكيون الألمان والعديد من الاشتراكيين الديمقراطيين الآخرين في بلدان مختلفة نفس الموقف الاممي ووقفوا ضد الحرب الإمبريالية و دعوا العمال لثورة كما دعوا لتوجيه اسلحتهم تجاه برجوازية بلادهم. بعد ثورات أكتوبر في روسيا عام 1917 والثورات الألمانية في نوفمبر 1918، ظهرت الأممية الشيوعية *13 في مارس 1919.

ماذا تعلمنا هذه التجربة؟
كان لأحداث الحرب العالمية الأولى تأثير أكبر على الحركة العمالية ومستقبلها من هزيمة كومونة باريس. لتحليل هذه الفترة، لا يكفي النظر إليها على أنها تاريخ وماض لا علاقة له بهذا اليوم، ولا نتعلم أي شيء فقط بقولنا إن "قادة العمال الأممية الثانية لقد خانوا وابتعدوا عن الاشتراكية ". يجب أن نفهم تأثير القومية على الحركة العمالية، ما الذي جعلها تقوض نضال نصف قرن من العمال والبرجوازية لتحطيم الروح الثورية للعمال وقوتهم؟
بينما كانت الطبقة العاملة في أوروبا تمر بتطور سياسي وتنظيمي كبير خلال هذه الفترة، إلا أنها لم تكن على مستوى الخبرة والقدرة السياسية والتنظيمية للبرجوازية.
لقد تمكنت الليبرالية البرجوازية من التأثير على مستوى توقعات وبرامج الاشتراكيين الديمقراطيين والحركة العمالية، ووضعها في سياق الإصلاح السياسي والاقتصادي للرأسمالية، وجعل هذه الحركة جزءًا من الجهاز الرسمي المرخص له. تقدمت هذه العملية مع عملية مركزية السلطة والسوق المحلية وفي نفس الوقت كانت المنافسة بين الاحتكار ورأس المال الإمبريالي وتشكيل طبقة أرستقراطية "عمالية" وتحول نقابة العمال إلى بيروقراطية. كل العوامل التي يمكن أن تأتي بها القومية للحركة العمالية ، وتحويل الشيوعية إلى حركة تستبدل الصراع الطبقي ضد البرجوازية بـ "الحفاظ على الوطن" وشعار "الدفاع عن الوطن".
في هذه المرحلة من الحرب، أوقفت الحركة العمالية في ظل القومية الاجتماعية إضراباتها، وحولت الحركة النسائية العمالية إلى داعمة للأسرة في ساحة المعركة وصامتة في وجه رقابة الدولة والديكتاتورية، وشجعت الصحافة المشاركة في الحرب، إلخ. بهذه الطريقة، كانت البرجوازية قادرة على صد الحركة العمالية والتيار الثوري الذي كان معرضًا للخطر في النصف الأول من القرن قبل الحرب العالمية الأولى. والأهم من ذلك، أن المؤسسات الأممية التي ترسخت بين العمال نتيجة لثورات القرن التاسع عشر تمكنت من تحويلها إلى قومية ووطنية وانقسام قومي. لقد أدى كسر أسس الأممية إلى تشويه سمعة الصراع الطبقي وفكرة بناء مجتمع عالمي وعابر للقوميات، وتحويل الأحزاب العمالية والشيوعية إلى أحزاب وبيروقراطية محلية ووطنية.
لم تختف الانقسامات التي أحدثها انهيار الأممية الثانية مع الأممية الثالثة، لأن التيارات القومية والإصلاحية كان لها أيضًا تأثيرها على الحركة العمالية العالمية بعد الحرب العالمية الأولى، والحرب فقط كانت كتكتيك ونقطة انفصال وانشقاق الأممية الثانية و ليس السياسة بأكملها وكل نقاط الخلاف داخل الحركة العمالية.
أصبحت معارضة التيار الإصلاحي داخل الحركة العمالية جزء من هوية الأممية الشيوعية أساسية، وكان لهذا تأثير مدمر على مستقبل الحركة العمالية والشيوعية في العالم، بينما اصبح الكومنترن نفسها (الأممية الثالثة) تيار قومي وإصلاحي في ظل برنامج ونموذج رأسمالية الدولة.
هنا تبرز الاسئلة التالية: ما هو القاسم المشترك بين هذين النموذجين، "الاشتراكيين الديمقراطيين والشيوعية في روسيا"؟ الانقسامات المختلفة للماركسية واللينينية والتروتسكية ، إلخ ... ما هو ميراث أي نوع من الأحزاب والحركة وما هو الحل لحركة العمال والشيوعية العالمية؟
ما هي آفاق العالم الرأسمالي العالمي اليوم لعودة الأممية العمالية؟ هل سياقات الثورة العالمية والثورة المستمرة هي الأنسب في عالم اليوم مقارنة بالماضي؟ ما هي مكانة الأممية لانتصار الثورة الشيوعية في أي بلد وتحقيق مجتمع عالمي حر ومتساوي؟ كيف سيكون رد فعل فراغ الأممية العمالية على النظام العالمي و "النظام الأمريكي الجديد" ومشكلات الاتحاد الأوروبي وبركزيت والتنافس بين الولايات المتحدة والصين وروسيا؟ إما أرضية الراديكالية وانتشار السخط الطبقي مرة أخرى في ظل الديمقراطيين الاشتراكيين الجدد في الولايات المتحدة وبريطانيا والشعبوية في إسبانيا وإيطاليا واليونان ، أو الحركات العفوية لفرنسا وتونس والجزائر وإيران، هم بحاجة إلى أي نوع من التصنيف الأممي ؟ كيف يكون هذا الأساس في برنامج وسياسة وتنظيم العمال والشيوعيين جزءًا لا يتجزأ من فكرة ونموذج الدولة العمالية والثورة الشيوعية؟
لذلك، عند تحليل التغييرات التي حدثت في الحركات العمالية والشيوعية، يجب أن ننظر إلى المجالات الأخرى للحزب والحكومة وغيرها من مشاكل الصراع الطبقي، وأن نواصل تقييمنا وأبحاثنا حول المبادئ الأخرى للأممية الأولى لرؤية الصورة كاملة. ثم نتفحص أساس الأممية في عالم اليوم ومكانتها في الحركة العمالية والشيوعية؟ وهنا نبحث عن إجابات لهذه الأسئلة: هل يمكن أن تكون إعادة بناء الحزب والحكومة على أساس مبادئ الأممية الأولى حلاً للمشكلات التي نشأت بسبب تغيير هذه المبادئ؟
*https://www.marxists.org/history/international/iwma/documents/1864/rules.htm 1
*https://www.marxists.org/archive/marx/works/1866/08/instructions.htm 2
*https://www.marxists.org/archive/marx/works/download/Marx_The_Hague_Congress.pdf 3

*4 الأهلية في فرنسا https://revsoc.me/marxism/30712/31518/
*5 مارکس، الحرب الاهلية في فرنسا ل٢٠١،مارکس،انجلس،المختارات،دارالتقدم،موسکو،الجزء الثاني
*https://www.marxists.org/history/international/iwma/documents/1866/instructions.htm 6
*7 رسالة فريدريك انجلز إلى بيبل
https://www.marxists.org/arabic/archive/marx/1875-cg/engels_to_bebel.htm
*https://www.marxists.org/history/international/social-democracy/1912/basel-manifesto.htm 8
*https://www.marxists.org/archive/luxemburg/1915/xx/rebuild-int.htm 9
*https://www.marxists.org/arabic/archive/marx/1875-cg/engels_to_bebel.htm 10
*https://www.marxists.org/archive/luxemburg/1915/xx/rebuild-int.htm 11
*Lenin The War and Rucial-Democracy 12
https://www.marxists.org/archive/lenin/works/1914/sep/28.htm
*https://www.marxists.org/archive/lenin/works/1919/mar/x04.htm 13






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا يعتبر العامل الحزب على أنه استعارة (ميتافور) ؟
- الحزب و الصراع الطبقي - الشيوعية الجديدة
- كيف نفهم تاريخ الشيوعية؟-الشيوعية الجديدة-الفصل الثاني
- الشيوعية الجديدة - مناقشة تمهيدية
- الشيوعية الجديدة - البحث عن الحزب والدولة و مشاكل الشيوعية ا ...
- فوز حماس اتى من الاحتلال و الارهاب و الفساد وليس من صناديق ا ...


المزيد.....




- كوبيش في رسالة الاستقالة: أسباب مهنية وشخصية وراء رحيلي عن ا ...
- البيت الأبيض يرفض التعليق على إصابة جورج دبليو بوش بـ-متلازم ...
- بريطانيا تتوقع مليون إصابة بمتحور -أوميكرون- حتى نهاية العام ...
- السودان: الانقلاب منع تمويلا دوليا بقيمة 650 مليون دولار عن ...
- تنسيق كويتي إماراتي يضبط كويتيا بحوزته 120 ألف حبة مخدرة
- بيع سيف نابليون بونابرت وبعض أسلحته النارية في مزاد بنحو 2.9 ...
- التحالف العربي يعلن تدمير مخازن سرية لصواريخ ومسيّرات الحوثي ...
- عبد الله الثاني يحضر جانبا من -اجتماعات العقبة-
- العراق.. الاستخبارات العسكرية تعتقل إرهابيا في الرمادي غربي ...
- المغرب.. رفض إطلاق السراح المؤقت في قضية -الجنس مقابل النقط- ...


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آسو كمال - كيف غير الاشتراكيون الديمقراطيون أسس الأممية العمالية؟-الشيوعية الجديدة