أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فطنة بن ضالي - الوطن الرمز في قصيدة -حينما يصير الوطن منفى - للقس جوزيف إليا














المزيد.....

الوطن الرمز في قصيدة -حينما يصير الوطن منفى - للقس جوزيف إليا


فطنة بن ضالي
كاتبة، شاعرة

(Fatna Bendali)


الحوار المتمدن-العدد: 6813 - 2021 / 2 / 13 - 23:53
المحور: الادب والفن
    


ينبض النص برسالة النبل والوفاء وحب الوطن ، وهو سفر في جرح الوطن العميق ، يؤطره العنوان الذي يمثل نواة النص وهو مكون من "حينما" اسم شرط مبني غير جازم مركب من حين ، وما ، والحين : مطلق الزمن ، قصيرا كان أو طويلا، وإذا اتصلت به "ما" فإنه يعني "عندما": ، وجملة "يصبح الوطن منفى" جملة فعلية فعلها مضارع دال على الحركة والتحول ، تحول الوطن إلى منفى ، وتحيلنا الجملة إلى معنيين ؛ الأول أن الشاعر غادر موطنه إلى خارجه أي إلى منفى ، والمنفى كل مكان غير الوطن الذي يدل على الألفة والاستقرار، و الثاني أن الشاعر يعيش منفى معنويا، وهي غربة وجدانية في وطن متغير أصبح غريب الأحوال عن مواطنيه وساكنيه. وفي الاثنين معا، معاناة يصفها الشاعر في هذا النص ، إذ يخبر في مطلع القصيدة بحالته النفسية المزرية والغربة العميقة ، التي عبر عنها بتحول دفء نهاره إلى ( حضن جليد أغفى)، ثم يتمم المعنى بذكر السبب في البيت الأخير بقوله :( مذ أصبح وطني منفى) إشارة إلى ما يعرفه الوطن من معاناة ، وما يقاسيه من محن و ظروف قاسية للعيش من جراء الحروب والتطاحن المستفاد من قوله: (يهدم أعدائي أسواري ) للدلالة على تعاسته تقييد حريته بقوله :( وحديد في عنقي لفا)، والمنفى هنا منفى واقعيا ومنفى رمزيا ، إذ يُضمن الشاعر قصيدته رؤيته الرافضة لواقع الحال والتي يمكنها أن تصدق على كل من يعيش نفس الوضع والحال ويصور معاناته الفردية وتجرع مرارتها بمشاهد وبصور انزياحية استعارية كثفت المعاني مثل قوله :(نسور همومي تلحق بي )(تنتف ريش هنائي)، فقد جعل للهموم نسورا مفترسة تطارده ، وجسد الهناء كما جسد الهموم ، و شبهه بالطير له ريش تنتفه نسور الهموم ويزيد الصورة تأزما أكثر في قوله :(جيش الإحباط يقتلني ) لقد اًسند المتعدد للإحباط وجعله قوة وتعسفا ، ويزيد الحدث تصاعدا ( نبع مياهي جفا ) صور مكثفة تدل دلالة واضحة على معاناة الشاعر النفسية، من تعاسة وإحباط وجفاف مستغلا رمزية الماء للخصب والعطاء وللحياة، وحيث ينعدم الماء فإن الحياة تستحيل بدونه.
هكذا يؤثث الشاعر عالمه الخاص الذي يتلاءم وتجربته ورؤيته الشعرية، مازجا بين الحسي والمعنوي في صوره ، معبرا عن صوره الذهنية المؤثرة، مستعملا أساليب إنشائية ، منها : النفي : (ما عاد نهاري، لا ماء به، لا تمسك صيدا، لا غيم يرفعني) ، وكذلك الاستفهام : (أيوفق من فقد الكفا؟)، ، وذلك لتعميق الصورة القاتمة وتوالي الإحباط ، والإخفاق ، حيث بقي الإنسان بلا حيلة أمام هذا الواقع ، غير أن المهيمن على القصيدة هو الأسلوب الخبري إذا ما قورن بالأساليب الإنشائية فيها ، كما اعتمد الشاعر فيها الأفعال المضارعة الدالة على الحركة والتحول، ورغم أن لغة الشاعر لغة سهلة واضحة فصيحة إلا أنها بعيدة عن لغة التواصل، ألفاظها منتقاة بعناية، بل نُسجت القصيدة على الصور الإستعارية المركبة والجميلة المؤثرة في المتلقي، واعتنى الشاعر بالمعاني والأفكار عناية فائقة حتى تكاد القصيدة تخلو من المحسنات البديعية إلا ما جاء عفوا مثل الطباق في قوله :أحد/ ألفا، تحتي / فوقي ، أما إيقاع القصيدة الداخلي فخافت ، رغم وجود بعض التوكيدات اللفظية مثل (تنتف، نتفا ، وتقصف قصفا) ، ويبقى للإيقاع الخارجي أهميته ودوره وهو هنا بحر الكامل وروي الفاء.
تغشى القصيدة مسحة حزينة متمثلة في توالي الصور المعبرة عن تأزم الوضع وقلة الحيلة ، وتعبير الشاعر عن الوحدة والإخفاق، في قوله :( وعن الإنشاد فمي كفا)،وكذا في قوله :(ما أتعسني في أعراسي) ، رغم النفس الديني في قوله : (وملائكتي رحلت عني ) حيث الإيمان بأن الملائكة مخلوقات نورانية ملازمة للإنسان وهي ترمز إلى حال الصفاء والسمو الروحي، وقد تكون هنا كناية عن الأصحاب والأحباب ، ورحيلهم المؤدي إلى وحدة الشاعر ووحشته. أما قوله :( يضرب عزمي صفا صفا ) فإنه يحيل إلى الآية القرآنية الكريمة. ( إذا دكت الأرض دكا دكا ، وجاء ربك والملك صفا صفا ) ( سورة الفجر الآية 22-23)، وإلى ما يتبعها من عذاب جهنم في قوله : (تحتي جمر وفوقي حجر) تهويلا للموقف ، وهو تحول الوطن من السلام و الاستقرار إلى الحرب ومخلفاتها من أهوال وهموم، حيث أصبح الوطن مشتعلا والإنسان تكويه نيران الحرب . ويحضر ضمير المتكلم بشكل بارز في القصيدة فهو يشد أوصالها في وحدة نسيج متناغمة الأجزاء و ترابط فني ومعنوي فكري .
وعلى العموم ، وإن اعتمدت القصيدة نظام الشطرين فإنها كذلك اعتمدت وحدة الموضوع ، في صور يتآخي فيها الحسي بالمجرد المعنوي وهي صور جميلة مؤثرة، اعتنى فيها الشاعر بمعجمه اللغوي، الذي عكس معاناته وحزنه، في صبغة ذاتية واضحة، قوية التأثير على المتلقي . لقد استعان الشاعر بعنا صر الطبيعة في تصوير المعاناة نذكر منها ( نهاري ، جليد، بئر ، ماء ، قمح ، غيم ، نسور ، عصفور، صيد...) لكن دون أن يتماهى فيها.وهكذا، فما يميز القصيدة هو وحدة الموضوع والفكرة والجو النفسي، والبناء الداخلي الذي يعتمد الصور المعنوية بأسلوب شيق . كما تشي القصيدة بعاطفة صادقة في حب الوطن وفي التعبير عن همومه بهدوء واتزان يتجلى في طريقة الوصف وفي تقنياته، فالشاعر ينبذ الفرقة والشتات وإبادة الإنسان، ويدعو إلى المحبة والسلام والإنسانية ، من أجل الحياة.لا غرو في ذلك ونحن أمام رجل دين، إذ الشعر ثقافة روحية معبرة عن فكر خصب متسامح منفتح على آفاق تُحَمّل النص أبعادا ودلالات تمثل رؤية الشاعر للواقع المعبر عنها جماليا في إيقاعه الخاص بروح الإبداع في تلاؤم وانسجام. كما يقول د. عز الدين إسماعيل في كتابه الشعر العربي المعاصر ظواهره الفنية والمعنوية :"فالشاعر - ككل فنان- يحاول أن يخلق نوعا من التوافق النفسي بينه وبين العالم الخارجي عن طريق ذلك التوقيع الذي يعد أساسا في كل عمل فني ". ص124.
مراكش في فاتح يوليوز2020 .



#فطنة_بن_ضالي (هاشتاغ)       Fatna_Bendali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رحلة قصيرة -مدينة الصويرة-
- اللغة العربية و الآفاق
- التعليم والتعلم الانشطة والوضعييات
- الشاعرة كوثر على محمد نجم شاعرة قضية
- الرمز في قصيدة -غرام الأفاعي- للشاعرة حنان بديع


المزيد.....




- مصر.. هجوم على الفنانة اللبنانية كارول سماحة بعد حصولها على ...
- ألمانيا تفتح ذراعيها لذوي المواهب المسرحين من وادي السيليكون ...
- تمثال لشخصية أفلام شريرة غارق في قاع بحيرة منذ 10 أعوام.. ما ...
- هل هو صادق الشاعر؟ تفاعل على تصريحات جديدة لعبدالرحمن بن مسا ...
- إيفا غرين: تمثيل -فيلم درجة ثانية- تدمير لمسيرتي الفنية
- صورني عريانة عشان يفضحني.. راقصة مصرية تستغيث من طليقها الفن ...
- فيلم «أفاتار» يقترب من تجاوز فيلم تايتانيك في الإيرادات
- كاريكاتير العدد 5359
- منع المخرج الإيراني مسعود كيميايي من السفر على خلفية الاحتجا ...
- وفاة الممثلة ليزا لورينغ نجمة -عائلة آدامز- الأصلية عن عمر 6 ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فطنة بن ضالي - الوطن الرمز في قصيدة -حينما يصير الوطن منفى - للقس جوزيف إليا