أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار الحصان - فيلم *














المزيد.....

فيلم *


نزار الحصان

الحوار المتمدن-العدد: 6808 - 2021 / 2 / 7 - 23:09
المحور: الادب والفن
    


أنا من عشاق االأفلام وأتابع أي فلم حتى لو كان سيئاً ولكن ما يختلف هو بعد نهاية الفلم فإما أمتدحه وأبدي إعجابي الشديد فيه أو أعاتب نفسي بشدة على الوقت الذي أضعته في حضور هكذا فيلم رديء.
منذ زمن ولظرف طارئ لم إتابع أي فيلم مما سبب لي إكتئاب شديد والآن عدت من جديد لمتابعة شغفي .
جهزت كل ما يلزم لحضور الفلم بالطقوس الدائمة ....إناء كبير مليء بالبوشار وكم كبير من السجائر والبزر وشيء للشرب وجلست على الكرسي المليء بالوسائد لتسهل عملية الإرتكاء.
وفي تلك اللحظة قرع الجرس الباب لم يكن لدي شك بهوية الطارق,دخلت مستعجلة وكأننا ما زلنا على علاقة رغم انفصالنا منذ مدة ليست بقصيرة .
قالت : ها أي فلم سنحضر اليوم؟
قلت :هناك العديد من الخيارات قالت فليكن فلم فيه حركة أوكوميديا أشعر بالملل.
أجلستها مكاني ,وسألت هل تشربين شي؟ لم تجب فجلبت لها كوكتيل من الكحول والأناناس أعلم أنها تحبه.
كان الفيلم مثير فعلا وأثار انتباهنا حتى إننا كنا نوقفه للحظات ونتبادل حوله الآراء.
كنت أراقبها وهي تختلس النظرات إلي بحب ,مالت على كتفي داعبت شعرها قبلت رأسها فأخذت يدي وقبلتها ووضعتها بين ساقيها, عندها شعرت بحرارة جسدها المشتعل .
تابعنا الفيلم ولكن هذه المرة بصمت . كانت يدي تؤدي مهمتها حتى علا لهاثها وعضت على شفاهها ...ضحكنا .
واستمرت تنظر الي بين اللحظة والأخرى ولكن ليس بحب بل لتستغل عدم إنتباهي وتغفو فهي متعبة وأعلم أنها تضحي بوقتها من أجلي ,في هذه المرة لم أعاتبها كما أفعل عادة بل طلبت منها الذهاب للفراش. سرها ذلك وذهبت, تابعت أنا الفلم قليلا دخنت سيجارتي ولحقت بها.
كانت تنتظرني والغرفة مليئة بعبق أنوثتها يا الهي ما أجمل وجودها.
بعد أن أَغرقنا العرق واللهاث غفونا بعمق.
في الصباح حين استفقت لم تكن موجودة بحثت عنها ولاشيء يدل على وجودها هل ذهبت ؟؟؟؟ أو هل كانت هنا حقا ؟!!. المشكلة انه لا يوجد طريقة للتواصل معها لأتأكد ,فبعد أن أفترقنا لأن كل منا قام بحظر الآخر على كل وسائل التواصل .
وليكن كانت أم لم تتكن فقد كان البارحة يوما رائعا كما كنا معا دائما .
وحتى هذا اليوم لم أستطع الـتأكد أكانت هي !!!أم كنت أحلم .
*من مجموعة "حالات الذات"



#نزار_الحصان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- للمرة الأولى.. أصالة تتحدث عن تفاصيل زواجها من الشاعر فائق ...
- أديل تظهر باكية على إنستاغرام لتعلن تأجيل عروضها في لاس فيغا ...
- المغرب ومجلس التعاون الخليجي: انضمام كامل العضوية أم شراكة م ...
- من بينها الزيت والحليب والتعليم الخصوصي.. مطالب بتسقيف أسعار ...
- إيان ماكإيوان يوقع عقد روايته الجديدة -الدروس-
- صدور ترجمة كتاب -رسائل صينية- للويس ديكنسن 
- تعلق الشباب العربي بالروايات الأجنبية.. هل هي ظاهرة تهدد اله ...
- سوريا.. نفي إشاعة وفاة الفنان الكبير دريد لحام
- عارضت صدام وغادرت البلد بعد تهديدات بالقتل.. غزوة الخالدي فن ...
- خدمة عسكرية.. يتعين على الشباب المدعوين ملء استمارة الإحصاء ...


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار الحصان - فيلم *