أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عطا عباس خضير - وجهات في النظر














المزيد.....

وجهات في النظر


عطا عباس خضير

الحوار المتمدن-العدد: 6794 - 2021 / 1 / 21 - 19:24
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


حول تأسيس أحزاب وحركات جديدة ..

نشهد هذه الايام رغبة كبيرة لدى الكثيرون في تأسيس أحزاب وحركات سياسية جديدة من " وسط تشرين " تحديدا . وقد أنبثقت حقا العديد منها " حركة أمتداد على سبيل المثال " .
ويبدو الأمر طبيعيا في مناخ سياسي واحتجاجي متفجر من جهة ، وعدم قدرة الاحزاب القائمة بمختلف مشاربها وتوجهاتها على أحتواء المحتجين ورغباتهم وتوجهاتهم .
ويشكل ذاك اكثر من علامة استفهام .
فأن كان الامر مفهوما لجهة شجب المحتجين لسلوك الاحزاب الاسلامية الحاكمة بسبب فسادها وعبثها واجرامها بحق البلاد والعباد ، فأنه غير مفهوما بالنسبة للموقف من قوى اليسار والمدنية في العراق ونفور المحتجين منها ، بل وتحميلها احيانا جزءا من مسؤولية الوضع الكارثي الراهن .
وأمر كهذا يحتاج الى الكثير من التأمل والتساؤل أيضا .
فمن المعروف تاريخيا ، ان اجواء الرفض الشعبي الواسع لطغمة الحكم الفاسد في اي بلد تشكل معينا ومنبعا ممتازا لرفد القوى اليسارية بالذات ( والشيوعيون على رأسهم ) ، لرفدهم بطاقات شابة وروح أقتحام قادرة على تغير اللوحة السياسية الى حد كبير .
لكن ذاك لم يحصل في العراق ، بل ويبدو عصيا أيضا رغم استمرار جو الرفض الواسع وما ترتب عليه من خسارة شعبنا لمئات من الشهداء والالاف من الجرحى حتى الان .
وبعيدا عن الحجج والأسباب التي يقدمها المعنيون من مختلف قوى اليسار والمدنية لهذه المفارقة التاريخية ، فأن عجزها وعدم قدرتها على تأطير حركة الاحتجاج الاجتماعي ودفعها قدما للحصول على مطالبها المشروعة يبدو واضحا تماما ، ويتمثل ذاك في تجليات عدة :
فأولا ، لا يبدو خطابها السياسي ، بل وحتى سلوكها وموقفها أحيانا ، جاذبا لفئة الشباب التي شكلت العمود الفقري لأنتفاضة تشرين المجيدة . بل ويبدو الأمر أحيانا وكأنهما يتحدثان لغتين مختلفتين تماما ، إن لجهة توصيف السلطة واحزابها الأسلامية الفاسدة ، أو لجهة الموقف " الرجراج " وغير المفهوم احيانا لعموم قوى اليسار من حكم الاسلاميين وممارساتهم السياسية ونهبهم المكشوف لموارد البلد وثرواته طوال ما يزيد على السبعة عشر عاما .
وثانيا ، يبدو الأمر وكأنه أنسداد تاريخي .
أعني أن قوى اليسار العراقي بمجموعها تعاني من أزمة بنيوية داخلية معقدة . ومعها يبدو أمر " التجديد " الفعلي العميق لتوجهاتها الفكرية ونهجها وطرائق عملها وبناءها التنظيمي الداخلي ، يبدو نوعا من المستحيل .
ولا يشكل ذاك في حساب الزمن وحركته نقيصة خاصة بها أبدا ، بل يشير الى أن دورها التاريخي في العراق قد بدأ بالأفول . ولابد من " بديل حيوي " يتمثل بحركة يسار واسعة تولد بالضرورة من رحم حركة الأحتجاج والرفض الشعبي العميق للسلطة وأحزابها ، ومن سابقتها التي أنجزت الكثير والكثير جدا خلال العقود المنصرمة الماضية .
ومن المفيد جدا ان نستحضر هنا ولادة الحزب الشيوعي العراقي في بدايات القرن الماضي ، كمثال تاريخي ممتاز وكبديل لما هو سائد حينها من قوى واحزاب سياسية لم تعد قادرة على مواكبة ما تطرحه الحياة العراقية العامة من مهام آنية حينها . فجاءت ولادته كضرورة تاريخية لتأطير حركة الشعب العراقي المتصاعدة حينها بتنظيم سياسي مستقل ذهب بها بعيدا في تجديد كل مناحي الحياة الاجتماعية والسياسية والثقافية للشعب العراقي .
وعلى ما يبدو ، فأن أجواء الخمول ، أو عدم قدرة قوى اليسار والمدنية على أخذ زمام المبادرة ، هو ما شكل طابع النفور العام لدى فئات متزايدة من الشبيبة العراقية للعمل والانخراط فيما هو قائم من أحزاب وتنظيمات سياسية معلنة .
وأسهم ذلك أيضا في نشوء وترسيخ ميلا واسعا يَصْب في خانة عدم " قداسة " التاريخ السابق لجهة أحزاب الاسلام السياسي أو قوى اليسار العراقية التي باتت غير قادرة على أنجاز مطالب تاريخية فرضها زمننا المعولم المعاصر بقيمه ومتطلباته المتغيرة الى حد كبير ، ووسط تكنولوجيا ووسائل أتصال أثبتت نجاعتها ودورها الهام جدا في أطلاق وتحديد وتنظيم كل تحرك جماهيري واسع ، وكأنها بديلا ، بهذا الشكل أو ذاك ، لأطر التنظيم التقليدية المعروفة .
ختاما أقول ، ستشهد الساحة العراقية ولادة المزيد من التنظيمات والتجمعات ، وستشكل " المدنية " صفتها وطابعها الأعم . وتلك ميزة تؤشر الى الرغبة المتزايدة للخلاص من فلك أحزاب الاسلام السياسي التي ستحاول بدورها جعل هذه " الولادة " مشوهة وغير فاعلة في تغير ميزان القوى السياسية العراقية .
وبديهي ستبقى رغبة الجميع مشروعة لكسب عقول الملايين من شبيبة العراق المتوثبة . لكن ذاك يبقى مرهونا بشرطه وشروطه ، كما يقال ، وفِي مقدمتها وجود تنظيم سياسي ديمقراطي ومدني قادرا على أستيعاب رغبات وامال المحتجين ، تنظيما يمتلك نوابضه الداخلية التي تفسح المجال واسعا لأستيعاب وجهات النظر المختلفة أزاء قضايا لم يعد فهمها ممكنا بناءا على تفكير قادة محدودين ، أو نخبة قد لا يزيد عددها على عدد أصابع اليد الواحدة .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- خبير طبي: لا تذهب لحانة أو مطعم إذا لم تكن محصناً ضد كورونا ...
- الحوثيون يعلنون السيطرة على عدة مناطق وتطهير مئات الكيلومتر ...
- دعوى قضائية ضد فوتشيتش لإثبات عدم علاقته بالمافيا
- حفلة عيد ميلاد أوباما تثير الانتقادات
- بعد تحذير.. باكستان تحقق هدفها بتطعيم مليون شخص يوميا
- -تجنيد- الروبوتات لتنظيف السواحل الرملية في ولاية فلوريدا (ف ...
- مقتل أربعين مدنياً على الأقل خلال 24 ساعة في مدينة تحاصرها ط ...
- إنسان نياندرتال طلى صخرة في مغارة إسبانية قبل 60 ألف سنة
- عام على انفجار مرفأ بيروت: هل تحققت العدالة للضحايا وذويهم؟ ...
- مقتل أربعين مدنياً على الأقل خلال 24 ساعة في مدينة تحاصرها ط ...


المزيد.....

- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 2 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 1 - 11 المدخل / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عطا عباس خضير - وجهات في النظر