أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - كتاب ( النصر) ف 3 :شروط النصر: التوكل على الله جل وعلا( 3 )عن خاتم النبيين والمؤمنين















المزيد.....


كتاب ( النصر) ف 3 :شروط النصر: التوكل على الله جل وعلا( 3 )عن خاتم النبيين والمؤمنين


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 6785 - 2021 / 1 / 11 - 15:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مقدمة
1 ـ دين الله جل وعلا ( الإسلام العظيم ) مستمر الى قيام الساعة . وبعد موت خاتم النبيين رسول الله محمد عليه السلام فإن الرسول مستمرُّ بمعنى الرسالة وهو القرآن الكريم . الله جل وعلا يقول للمؤمنين : ( وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (101) آل عمران )، فطالما يُتلى القرآن فالرسول قائم بيننا ، محفوظا بقدرة الله جل وعلا، قال جل وعلا عن كتابه العزيز بأسلوب التأكيد :
1 / 1 :( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) الحجر )
1 / 2 : ( وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42) فصلت ).
2 ـ والقرآن الكريم بصائر للناس ، وكان خاتم النبيين عليهم السلام يدعو الى الله جل وعلا على بصيرة ، وبعد موته يتابع جهاده دُعاةُ الحق على نفس البصيرة . بهذا أمره رب العزة جل وعلا أن يعلن : ( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ (108) يوسف ) . بهذا ظل التوكل على الله جل وعلا مستمرا في حياة النبى محمد عليه السلام ، ويظل بعد موته في معاناة من يدعو الى الله جل وعلا متمسّكا بالبصيرة القرآنية . ونعطى تفصيلا :
عن خاتم النبيين عليهم السلام :
في الدعوة الجهاد السلمى :
قال له ربه جل وعلا في خطاب مباشر : ( وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (123) هود ). بأسلوب القصر فله جل وعلا وحده الغيب وله جل وعلا وحده الأمر ، والنبى مأمور بأن يعبد الله جل وعلا وحده وأن يتوكل عليه وحده ، سواء في جهاده السلمى بالدعوة أو في جهاده الحربى قتالا دفاعيا في سبيله جل وعلا.
ونعطى ملامح للتوكل على الله جل وعلا في جهاد النبى الدعوى .
قال له رب العزة جل وعلا عن جهاده الكافرين :
1 ـ ( كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهَا أُمَمٌ لِتَتْلُوَ عَلَيْهِمْ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ (30) الرعد ). لا يتلو عليهم أحاديث وأقاويل من عنده ، إنّما يتلو عليهم قرآنا من عند الله جل وعلا ، وهم يكفرون بالرحمن وقرآنه ، وهو مأمور أن يرد على كفرهم بأن ربه جل وعلا هو الله لا إله إلا هو ، عليه يتوكل واليه يتوب .. ليس هناك أروع من هذا ..
2 ـ ( فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ (79) إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80) وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلاَّ مَنْ يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (81) النمل ). هنا أمر له بأن يتوكل على الله جل وعلا وأنه على الحق الواضح المبين . ( الحق المبين ) وصف للقرآن الكريم . ومن المستحيل هدايتهم ، فهم موتى الضمير ، لا يسمعون الحق ولا يرونه . الذى يؤمن هو الذى يسمع الحق ويسلم لرب العزة وجهه وقلبه .
3 ـ ( قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (29) الملك ). هو مأمور أن يعلن إيمانه بالرحمن جل وعلا وتوكله عليه ، وسيأتى الوقت الذى يعلمون فيه أنهم في ضلال مبين ، هذا لأنهم يعتقدون انهم على الحق ، فقد زيّن لهم الشيطان سوء عملهم فرأوه حسنا . قال جل وعلا :
3 / 1 :( وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36) وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنْ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (37) الزخرف )
3 / 2 : ( أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (8) فاطر )
4 ـ في تقرير الحرية الدينية إنتظارا ليوم الفصل كان النبى محمد عليه السلام مأمورا بأن يرجىء الحكم عليه وعليهم الى رب العزة جل وعلا : ( قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ (26) سبأ ) ، لا يهددهم باسطورة ( حد الردة ) ولا يقوم باكراههم في الدين بل تحميلهم مسئوليتهم عن اختيارهم . جاء هذا مقرونا بموضوع التوكل على الله جل وعلا في قوله جل وعلا :
4 / 1 : ( وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِي اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِي اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ (38) الزمر ) بعدها : ( قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (39) مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُقِيمٌ (40) الزمر )
4 / 2 ـ ( وَقُلْ لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ (121) وَانتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ (122) وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (123) هود )
4 / 3 ـ ( أَمْ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ فَاللَّهُ هُوَ الْوَلِيُّ وَهُوَ يُحْيِ المَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (9) وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمْ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (10) الشورى).
في التعامل مع الصحابة المنافقين
كان بالاعراض عنهم وعن أذاهم مع انهم في دولة يقودها النبى محمد عليه السلام . ولكنها دولة تقوم على المواطنة لكل المُسالمين مهما تنوعت عقائدهم ، وهذا هو الإسلام السلوكى بمعنى السلام . أما الإسلام القلبى فله جل وعلا وحده الحكم فيه يوم الحساب . لأنهم كانوا مسالمين فقد تمتع المنافقون بحرية المعارضة الدينية والسياسية ، واستخدموا معارضتهم في اعلان الكفر والاستهزاء بالله جل وعلا ورسوله وكتابه . وكان التوكل على الله جل وعلا أحد الأوامر للنبى محمد في مواجهتهم . قال جل وعلا :
1 ـ ( إِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ غَرَّ هَؤُلاءِ دِينُهُمْ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (49) الانفال ). قالوا هذا حقدا على المؤمنين بعد إنتصار بدر ، وقد إعتبروا أن المؤمنين قد إغتروا ب ( دينهم ) .الرد هو التوكل على رب العزة جل وعلا .
2 ـ ( إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُوا قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِنْ قَبْلُ وَيَتَوَلَّوا وَهُمْ فَرِحُونَ (50) قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (51) التوبة ). كانوا يفرحون بمصائب المؤمنين ويؤلمهم أن يكسب المؤمنون ، ولا يتورعون من إعلان هذا وذاك . والرد عليهم بالتوكل على الله جل وعلا .
3 ـ ( وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (81) النساء ). هم أول من إبتدع الكذب على النبى في حياته ، يدخلون عليه يزعمون الطاعة ، ثم يخرجون من عنده يتآمرون ويتقوّلون ، وينزل الوحى قرآنا يفضحهم ويأمر النبى بالاعراض عنهم متوكلا على ربه جل وعلا .
4 ـ كانوا أثرياء يثرب ورؤسائها قبل هجرة النبى والمؤمنين ، تغير وضعهم ، وخصوصا بعد تنفيذ الشورى التي تعنى الديمقراطية المباشرة فانتهى نفوذهم . حاولوا التشويش على مجالس الشورى العامة بالتناجى فيما بينهم جماعات ، وكان بعض المؤمنين يشاركهم ، ولم يأبهوا بالنهى فنزل قوله جل وعلا : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نُهُوا عَنْ النَّجْوَى ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَيَتَنَاجَوْنَ بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَةِ الرَّسُولِ وَإِذَا جَاءُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ وَيَقُولُونَ فِي أَنفُسِهِمْ لَوْلا يُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِمَا نَقُولُ حَسْبُهُمْ جَهَنَّمُ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمَصِيرُ (8) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلا تَتَنَاجَوْا بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَةِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (9) الممتحنة ) . كان هذا ضمن حرية المعارضة الدينية والسياسية المُتاحة . الردّ على تناجيهم بالباطل والمعصية ليس باحالتهم الى محاكم أمن الدول والانضمام الى جماعة محظورة وتهديد السلم الاجتماعى...الخ ، ولكن بالنصيحة والتوكل على الله جل وعلا إن كانوا مؤمنين . قال جل وعلا بعدها : ( إِنَّمَا النَّجْوَى مِنْ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئاً إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (10) المجادلة )
التوكل على الله جل وعلا في علاقة النبى بالمؤمنين :
1 ـ في الشورى العامة ( الديمقراطية المباشرة ) قال جل وعلا للنبى : ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159) آل عمران ) . أي بسبب رحمة من الله جل وعلا جعلك لينا معهم ، ولو كنت فظّا غليظ القلب لانفضّوا من حولك . ولو إنفضّوا من حولك أصبحت بلا حول ولا قوة ، لأنك تستمد السُّلطة منهم ، أي إن الأمّة هي مصدر السلطات في الدولة الإسلامية حتى في عصر النبى الذى يتلقّى وحى الرحمن . وإذا وصلت الى قرار بالشورى فتوكّل على الله جل وعلا في التنفيذ .
2 ـ فماذا إذا عصوه ؟ هل ينهال عليهم ضربا بالجنازير ؟ قال له جل وعلا :
2 / 1 : ( وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ (215) فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ (216) وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (217) الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ (218) وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ (219) إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (220) الشعراء ). يرد عليهم بالتبرؤ ليس منهم ولكن من عصيانهم ، وأن يتوكّل على الله جل وعلا المُحيط علما بكل شيء .
2 / 2 : ( فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِي اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (129) التوبة ). إن تولوا عنه فليقل : ( حَسْبِي اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ).
الدُّعاة المؤمنون والتوكل على الله جل وعلا
هم تحت إضطهاد متنوع ، ولا بد لهم من التوكل على الله جل وعلا . قال جل وعلا :
1 ـ ( وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلأَجْرُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (42) النحل ). بعد صبر وتحمّل ومعاناة من الظلم يضطرون للهجرة في سبيل الله جل وعلا توكلا على الله جل وعلا.
2 ـ ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (57) وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنْ الْجَنَّةِ غُرَفاً تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (58) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (59) العنكبوت ) هم يعلمون أنها حياة مؤقتة وقصيرة وبعد الموت يرجعون للرحمن جل وعلا ، وإذا ماتوا مؤمنين صالحين فمثواهم الخلود في الجنة طالما كانوا في حياتهم الدنيا صابرين وعلى ربهم جل وعلا متوكلين .
3 ـ المؤمن إذا تعرض لاضطهاد فعليه أن يتقى ربه فيجعل له ربه جل وعلا مخرجا وفرجا ، ويرزقه من حيث لا يحتسب ، وإذا توكّل على ربه جل وعلا فسيحقق الله جل وعلا مُنيته حسب القدر المقرر سلفا . قال جل وعلا : ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً (3) الطلاق )
4 ـ ( فَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (36) وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ (37) وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (38) الشورى ). هذا ضمن صفات المجتمع المؤمن ودولته الإسلامية ، ومنها التوكل على الله جل وعلا وإقامة الشورى في كل أمورهم العامة ، وكلهم جميعا أعضاء في مجالس الشورى.
التوكّل على الله جل وعلا في الجهاد الحربى
1 ـ في البداية : الاستعداد العسكرى قبل القتال الدفاعى ، وهذا لارهاب العدو ، معنى الإرهاب هنا هو الردع . الدولة الإسلامية مُسالمة ، وضعفها يغرى عدوها بالاعتداء ، لذا لا بد ان تكون قوية لتردع من يفكر في الاعتداء عليها. الإرهاب هنا هو لتحقيق السلم وحقن الدماء . وإن جنحوا للسلم فلا بد من الاستجابة للدعوة ، وحتى إن كانوا مخادعين فإن توكلهم على الله جل وعلا كفيل بنجاتهم. قال جل وعلا : ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمْ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ (60) وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61) وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ (62) الانفال )
2 ـ عن موقعة بدر قال جل وعلا :
2 / 1 : ( كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقاً مِنْ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ (5) يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَ مَا تَبَيَّنَ كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنظُرُونَ (6) الانفال ). كانوا يريدون القافلة وكرهوا المواجهة الحربية الى درجة الجدال مع النبى عليه السلام . في سورة آل عمران قال عنهم جل وعلا : ( إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلا وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (122) . هنا التوكل على الله جل وعلا. وبالتوكل عليه جل وعلا فازوا .
2 / 2 : ( يَسْأَلُونَكَ عَنْ الأَنْفَالِ قُلْ الأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (1) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانَاً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4)الانفال ). إختلفوا في الأنفال أي الغنائم ، وهنا موضوع حسّاس ، أهم يقاتلون في سبيل المال كما فعل الخلفاء الفاسقون فيما بعد أم هم مؤمنون حقيقيون يقاتلون في سبيل الله جل وعلا ؟. لذا جاءت صفات المؤمنون الحقيقيين ، ومنها أنهم على ربهم يتوكلون .
3 ـ عن سياق هزيمة المؤمنين في موقعة أحد جاء قوله جل وعلا :
3 / 1 :( إِنْ يَنْصُرْكُمْ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (160) آل عمران ). النصر من عند الله جل وعلا ، ولا بد من التوكل عليه حتى ينتصر المؤمنون .
3 / 2 : ( الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174) آل عمران ). رفض مؤمنون شجعان هزيمة أُحُد التي إقتنصتها قريش وسارعت بالفرار بعدها . صمّم أولئك الشجعان على مطاردتهم برغم محاولات تهدئتهم ، قالوا : ( حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ) ، وكافأهم رب العزة جل وعلا : ( فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174). هو درس ـ لو تعلمون ـ عظيم .!
4 ـ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (11) المائدة ) . لآنهم كانوا يتوكلون على الله جل وعلا فقد كفّ رب العزة عنهم أيدى بعض أعدائهم .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,169,779,352
- كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: التوكل على الله جل وعلا ( 2 ...
- كيف إستخدموا حُمق ترامب فى الانقلاب على ترامب
- كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: التوكل على الله جل وعلا ( 1 ...
- كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: جاءت كورونا ( بغتة )، وستقوم ...
- تحية إعزاز لفرسان الصحافة المصرية الحُرّة : خالد البلشى ورفا ...
- كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: أن ترجو لقاء الله جل وعلا
- معتقد غير مباح.. تقرير عن حبس المدون القرآني رضا عبد الرحمن
- ( أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنزَل ...
- كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: الإيمان بالله جل وعلا واليوم ...
- كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: الإيمان بالله جل وعلا واليوم ...
- كتاب ( النصر) ف 2 :النصر: الله جل وعلا وحده هو الولى والنصير ...
- كتاب ( النصر) ف 2 :النصر: الله جل وعلا وحده هو الولى والنصير ...
- كتاب ( النصر) ف 2 :النصر: الله جل وعلا وحده هو الولى والنصير ...
- كتاب ( النصر) ف 2 :النصر: مصطلحات النصر والهزيمة في الآخرة : ...
- كتاب ( النصر ) ف 2 : النصر : مصطلحات النصر والهزيمة في الآخر ...
- كتاب ( النصر ) ف 2 : النصر: مصطلحات النصر والهزيمة في الآخرة ...
- كتاب ( النصر ) ف 2 : النصر : النصر في يوم الحساب :( محكمة ال ...
- رسالة من موقع أهل القرآن
- كتاب ( النصر ) ف 2 : النصر : معنى النصر في الدنيا
- تحقق وعود الآخرة قريبا


المزيد.....




- المتحدث باسم الكنيسة المصرية: إجراءات احترازية جديدة من الأح ...
- مراسلة العالم: الاحتلال الاسرائيلي يتحدث عن محاولة تنفيذ عمل ...
- مراسل العالم: استشهاد الفلسطيني الذي ادعى الاحتلال الاسرائيل ...
- خبير يتحدث عن لقاحات أي الدول يثق بها المرشد الأعلى الإيراني ...
- عشر سنوات على ثورة يناير.. جمعة رمضان يكتب: حديث الروح في ال ...
- القبض على 10 أشخاص في إسرائيل بعد تظاهرات ليهود محتجين على ت ...
- بعد عقد من ثورة يناير.. أين بات -الإخوان- في المشهد السياسي ...
- رام الله تدين منع الاحتلال أعمال ترميم بالمسجد الإبراهيمي
- -ليس بالأدلة ما يمنع الترحم على كافر- مجاز سعودي بعلوم الشري ...
- -ليس بالأدلة ما يمنع الترحم على كافر- مجاز سعودي بعلوم الشري ...


المزيد.....

- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - كتاب ( النصر) ف 3 :شروط النصر: التوكل على الله جل وعلا( 3 )عن خاتم النبيين والمؤمنين