أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - مشعل يسار - الإدارات الاستعمارية والشعب المكموم














المزيد.....

الإدارات الاستعمارية والشعب المكموم


مشعل يسار
كاتب وباحث ومترجم وشاعر

(M.yammine)


الحوار المتمدن-العدد: 6777 - 2021 / 1 / 2 - 02:47
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


بدأنا نسمع عندنا في لبنان، مثلما في كل ما يسمى بالدول المستقلة ذات السيادة، وهذا فقط من باب التوهم والإيهام، تصاريح من هنا وهناك، وكأنك أمام كورس مقيت هو مجرد صدى لكورس عالمي أمقت، حول "تصاعد" خطر "الوباء الكوروني" لأننا، بزعمهم، لم نتقيد كما يلزم بإجراءاتهم السخيفة في الظاهر، ولكن المجرمة في مضمونها، من مثل الإغلاق والتباعد وعدم التقيد تارة بمفرد مجوز وتارة بالحذر من السهر معاً خلال الأعياد الأخيرة وخاصة ليلة رأس السنة. فتارة تخطرنا مستشارة رئيس الحكومة بترا خوري بأن الإغلاق آت مجددا، وأخرى يحدثنا رئيس اللجنة النيابية للصحة العرجاء النائب عراجي عن أن الوباء ينتشر والمستشفيات تمتلئ (وهي في الحقيقة شبه فارغة إذا تحدثنا عن زعمهم "امتلائها" بمرضى الكورونا). ويكمل الكورس هذا صوت وزير الصحة حسن بضرورة التضامن مع قراراتهم الخرقاء.

لقد أيقظ العام 2020 الذي مضى الكثير من الناس على سوء المصير الذي ينتظرهم، رغم أن الكثيرين لا يزالون نائمين بفعل التأثير السحري للكمامات على عقولهم قبل أفواههم. فقد كان نقطة تحول في حياة البشرية كلها.

في الحقيقة بدأت ملامح هذا التحول تلوح في الأفق في العام 1991 بعد خمس سنوات من بيريسترويكا الخيانة، ليس فقط بالنسبة إلى السوفياتيين والروس، بل أيضا بالنسبة إلى شعوب وكادحي العالم بأسره. ثم تبع كارثة تدمير الاتحاد السوفياتي وهضم هذا الانتصار من قبل الرأسمالية العالمية تدمير البرجين في نيويورك والثورات المخملية المندرجة في نطاق "الفوضى الخلاقة" و"محاربة الإرهاب الدولي" الذي لا يقوم به سوى الاستخبارات المعروفة وصولاً إلى "الربيع العربي" والحروب الشرسة التي تخاض ضد كل من لم ينصع للأوامر الهمايونية.

في هذا الصدد قال البروفسور الروسي المؤرخ فالنتين كاتسونوف عن الوضع في روسيا التي تفوق لبنان بأضعاف أضعاف من حيث حجمها وثرواتها وتأثيرها إن العام المنصرم سلط الضوء على الدور الحقيقي للحكومة الروسية التي لم تكن في الحقيقة، حسب قوله، سلطة وطنية ، بل أظهرت أنها مجرد إدارة استعمارية. فهي "ببساطة تعيد بث الأوامر التي تأتيها من أعلى أو من وراء المحيط".
ولاحظ فالنتين كاتاسونوف أيضًاً أن "بعض الناس لم يريدوا أن يصدقوا عندما قلت أنه يجري بناء معسكر اعتقال رقمي. وها هم الآن قد غيروا رأيهم".

فقد كشف العام 2020 للجميع علانية وبلا مواربة أوجه أولئك الذين يمثلون عالم ما وراء الكواليس، وأبرزهم ظهوراً مؤسس ميكروسوفت بيل غيتس. "فهم اليوم لا يخجلون حتى من التحدث عن خططهم" لإرسال القسم الأكبر من البشرية إلى عالم الآخرة، بما في ذلك عبر التهويل بالفيروسات والتطعيم.
هم يتحدثون عن تحول عالمي شامل، أوعن إعادة تشكيل للعالم أو ما أسماه الزعيم الدائم لمنتدى دافوس كلاوس شواب "إعادة التعيين الكبرى" (Global Reset). وهدفهم النهائي، وفقًا للبروفسور كاتاسونوف، هو تسلط أهل المال على العالم كله.

إذا كان هذا هو الدور المهين الذي تقوم به روسيا، فكيف للبنان أن يعاند ورفع القبضات فيه ليس إلا للاستهلاك الداخلي؟ المسألة ليست إذن في كبر الجثة أو صغرها بل في كبر مشاعر الكرامة والإحساس بالخطر والإصرار على مواجهته. وهذا فقط من سمات الرجال الرجال.

تساؤل أخير هو: هل سيقبل الناس يا ترى في جميع أنحاء الأرض وهم أكثر من 7,5 مليارات أن ينتظرهم هذا المصير على يد قلة ضئيلة جداً لا تتجاوز الـ250 عائلة مالكة للمال والاقتصاد والإعلام، أي أن تقضي دكتاتورية عالمية شاملة من قبل الشركات العابرة للدول على آخر ذرة استقلال وسيادة لا يزالون يحظون ولو بوهمها، بعد أن أضحوا يفهمون الكثير مما يجري حولهم؟ أم أن الكمامة التي وضعها على أفواههم وعقولهم هؤلاء منذ ما يقرب من سنة ستصبح طقساً أبدياً إلى حين مغادرتهم هذه الدنيا إلى عالم الآخرة؟



#مشعل_يسار (هاشتاغ)       M.yammine#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النظام العالمي الجديد قد يأتي في وقت مبكر من العام 2021. تسر ...
- -فيروس كورونا جزء من حرب هجينة-
- وباء -كورونا- مجرد غطاء لتقاسم الملكية مجدداً - رأي اقتصادي
- الكنديون بانتظار التطعيم الإلزامي الذي سيكرسهم أغناماً طائعة
- هل نحن محايدون إزاء الصراعات الأميركية؟
- ترامب -الإمبراطور الروماني- المنقذ؟
- لن يكون هناك نقود - مجموعة البنوك الستة الكبرى تقرر... متى ت ...
- أكاذيب وتزوير واحتيال: رسالة من الجنرال ديلاوارد منشورة على ...
- كورونا: الخداع تفضحه المقارنة
- العلماء الروس يتهمون رئيسة مصلحة حماية المستهلك بالخيانة الع ...
- الرئيس الصيني يدخل على خط الاستفادة من الكورونا
- السحر يرتد على الساحر: ترامب العنيد يفوز بـ 2- صفر
- تقدمية المحافظين ورجعية مدعي اليسارية!
- لماذا العالم كله مع ترامب اليوم
- فالنتين كاتاسونوف: -لن أتسرع في تهنئة بايدن بفوزه-
- جوازات سفر إلكترونية للتطعيمات في روسيا
- كلن يعني كلن؟!
- إما إسقاط الرأسمالية وإما الموت الجبان!
- الكورونا المتجددة كل 100 عام!
- الثروات الكبيرة وراء المشاريع الشريرة


المزيد.....




- -بحوادث متفرقة-.. السلطات السعودية تعلن القبض على مواطنين اث ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل 10 أشخاص خلال عملية أمنية بمخيم ن ...
- مع ضغط بن غفير للرد العسكري.. هل ستتمكن إسرائيل من مهاجمة إي ...
- بيسكوف: قرار الكونغرس الأمريكي بشأن المساعدة الإضافية لأوكرا ...
- قادة أوروبيون يحذرون من التورط بأوكرانيا
- هل زيارة إسماعيل هنية لتركيا تمهد لانتقال دور الوساطة من الد ...
- الدوري الألماني- بايرن يكتسح يونيون برلين ودارمشتات يعمق جرا ...
- مجلس النواب الأمريكي يقر مشروع قانون بشأن مصادرة الأصول الرو ...
- المكتب الإعلامي الحكومي بغزة: المزاعم الأمريكية حول دخول 400 ...
- اجتماع قمة تشاوري ثلاثي بين تونس والجزائر وليبيا


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - مشعل يسار - الإدارات الاستعمارية والشعب المكموم