أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - تستمر الثورة رغم القمع














المزيد.....

تستمر الثورة رغم القمع


تاج السر عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 6767 - 2020 / 12 / 21 - 17:14
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


أشرنا سابقا للملحمة البطولية التي سجلتها الجماهير في مليونية 19 ديسمبر، ومطالبها الواضحة في القصاص للشهداء ،اسقاط حكم العسكر ، وتحقيق أهداف الثورة، لكن رغم موجهات النائب العام بشأن تأمين مواكب مليونية 19 ديسمبر ومنع أي استخدام للرصاص أو الغاز المسيل للدموع لتفريق المواكب والتجمعات السلمية، مع الإقرار بحق المواطنين في التعبير السلمي وتقديم مطالبهم لذوي الاختصاص
وأكد النائب العام على مشروعية تلك المواكب بنص الوثيقة الدستورية. وفي السياق ثمن الحبر دور الشرطة في حماية الأنفس والممتلكات مضيفا بأن الضوابط المذكورة كفيلة بحماية الحق الدستوري للمواكب.
رغم موجهات النائب العام، فقد تم رصد تجاوزات حسب تقرير لجنة الأطباء المركزية حدثت تجاوزات حيث تم تسجيل اصابتين احداهما اصابة بليغة باليد لشاب عشريني ، واصابة لشاب ثلاثيني بعقب السلاح ، اضافة لحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، مما أدي لتصعيد ثوري واستنكار لذلك في أم درمان لمدة يومين ، وتم تتريس الشوارع المحيطة بالبرلمان من ثوار العباسية والموردة..
ما حدث امتداد للتجاوزات السابقة التي قام بها المكون العسكري منذ انقلاب اللجنة الأمنية واطلاق الرصاص علي التجمعات والمظاهرات السلمية في العاصمة والأقاليم ، وتكوين لجان التقصي التي لم تصل لشئ حول الانتهاكات ، اضافة لمجزرة فض الاعتصام التي ما زالت اللجنة تراوح مكانها ، فقد واصل المكون العسكري خرق الوثيقة الدستورية كما في اطلاق النار علي التجمعات والمظاهرات السلمية التي كفلتها الوثيقة.
بالتالي ، من المهم مواصلة المعركة من أجل الحق في الحياة ، بتحسين الأوضاع المعيشية، وحماية الحقوق والحريات الأساسية ، ومحاسبة كل الذين ارتكبوا الجرائم ضد الانسانية والإبادة الجماعية منذ انقلاب 30 يونيو 1989 ، وتسليم البشير ومن معه للجنائية الدولية ، وإلغاء كل القوانين المقيدة للحريات ، واستعادة كل أموال وممتلكات الشعب المنهوبة ، وتفكيك التمكين ، وإعلان نتائج التقصي في كل الانتهاكات التي حدثت، باعتبار ما حدث جرائم لا تسقط بالتقادم.
وأخيرا، مهم استمرار التصعيد والحراك الجماهيري الواسع في الشارع بمختلف الأشكال الذي يعتبر حاسما في تغيير الموازين لمصلحة الثورة ، وتقوية التحالف الثوري العريض حول مطالب الثورة ، ومواصلتها حتى تحقيق شعاراتها في : استعادة الأموال المنهوبة وعودة شركات الذهب والبترول والاتصالات والجيش والأمن والدعم السريع والمحاصي النقدية لولاية المالية ، وتحسين الأوضاع المعيشية السلام العادل والشامل ، وانتزاع الحقوق والحريات الأساسية، واسقاط حكم العسكر وقيام الحكم المدني الديمقراطي، وتفكيك التمكين واستعادة الأموال المنهوبة ، وتغيير العملة ، ودعم الإنتاج الصناعي والزراعي وتقوية الصادر، وإلغاء رفع الدعم والخضوع لتوصيات صندوق النقد الدولي، واصدار قرار سياسي بعودة كل المفصولين العسكريين والمدنيين، وقيام جيش قومي مهني موحد وحل المليشيات وجمع السلاح، وتسليم البشير ومن معه للمحكمة الجنائية الدولية، وإعلان نتائج التقصي في جريمة فض الاعتصام والمفقودين، وتكوين المجلس التشريعي والمفوضيات وإلغاء مجلس الشركاء . الخ ، ومواصلة الثورة حتى تحقيق بقية أهدافها.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجماهير تسجل ملحمة بطولية
- الذكرى الثانية لثورة ديسمبر: ما زالت جذوتها متقدة
- استكمال الثورة باستعادة السيادة الوطنية
- وضع خطير يهدد وحدة الوطن
- 19 ديسمبر لاستعادة الديمقراطية والثورة والوطن
- وُلد انقلاب مجلس الشركاء ميتا
- محاولات يائسة لإحياء رميم النظام البائد
- اثيوبيا : وما الحرب الا ما ذقتم وعلمتم
- السلام رهين بالديمقراطية والحل الشامل والعادل
- حتى لا تتكرر تجربة انقلاب 17 نوفمبر 1958
- اتفاق جوبا انقلاب علي الوثيقة الدستورية
- اتفاق جوبا هل يجد طريقه للتنفيذ؟
- كيف جرت مخططات الانقلاب علي الثورة؟
- لم يبق غير ذهاب الحكومة
- رفع الدعم : سياسة تؤدي لذهاب ريح الحكومة
- التطبيع وأبعاد المخطط الأمريكي الصهيوني
- مواكب 21 أكتوبر: ما زالت جذوة الثورة متقدة
- تفاقم أزمة الحكم الانتقالي
- الطريق لحماية الثورة والسلام والتحول الديمقراطي
- في ذكري ثورة 21 أكتوبر: فلنشدد النضال من أجل نجاح الفترة الا ...


المزيد.....




- تيسير خالد : واشنطن - تعارض - سياسة اسرائيل الاستيطانية ولكن ...
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- أ ف ب عن شهود عيان: إطلاق غازات مسيلة للدموع لتفريق متظاهرين ...
- 18 حزبا ومنظمة يسارية تدين التصنيف الإسرائيلي لمنظمات فلسطين ...
- بيان مشترك لمنظمات وأحزاب عربية: لا للانقلاب العسكري في السو ...
- رسالة من النهج الديمقراطي إلى الحزب الشيوعي السوداني من اجل ...
- الجزائر تطالب بحوار مباشر بين المغرب و-البوليساريو-
- “العيش والحرية” يدين الانقلاب العسكري بالسودان: يستهدف تصفية ...
- لعبة الحبار: التجلي العنيف للرأسمالية
- مراسل العالم: حكومة بنت تريد ان تقول بانها لاتقل يمينية عن ح ...


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - تستمر الثورة رغم القمع