أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الحسين شعبان - جذور الاتحاد ورهاناته اللّاحقة














المزيد.....

جذور الاتحاد ورهاناته اللّاحقة


عبد الحسين شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 6762 - 2020 / 12 / 16 - 15:43
المحور: الادب والفن
    


أهداني الصديق الدكتور محمد عمران تريم الشامسي كتابه الموسوم "دولة الإمارات العربية المتّحدة: الجذور التاريخيّة للتأسيس ورهانات الاتحاد"، وهو حصيلة دراسة وتأمّل عميقَين للجذور التاريخيّة للاتحاد، تعكس خبرته وتجربته العمليّة التي حاول توظيفها في بحثه الأكاديمي، إذْ لا بدّ للباحث أن يتوقّف عند المشهد السياسي العربي السائد آنذاك، والذي كان يميل إلى التباعد والتنافر، تارةً تحت عنوان "الهُويّة" وأخرى باسم "الخصوصيّة"، وثالثة في إطار منافسة غير مشروعة، في حين كان توجّه الإمارات عكس التيار نحو التقارب والتآلف والاتّحاد، وهذا بحدّ ذاته يُعتبر تحدّياً كبيراً للواقع القائم آنذاك.
يمكن القول إن تأسيس الاتحاد كان أقرب إلى المغامرة، حيث لم تكتمل مؤسّساته بعد، ولم يمتلك الخبرة الدستورية والقانونية والإدارية الكافية، ولكن قوّة الإرادة وروح الحكمة وبُعد النظر هي التي قادته للتميّز والتآلف، دون أن ننسى التحديّات الخارجيّة التي كانت تواجه إماراته منفردة، فقبل ثلاثة أيام فقط من إعلان تأسيس الاتحاد، قامت إيران باحتلال ثلاث جزر إماراتيّة في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 1971، وهي طنب الكبرى وطنَب الصغرى اللّتان تتبعان لإمارة رأس الخيمة، وأبو موسى التي تتبع لإمارة الشارقة، وما تزال إيران حتى بعد الإطاحة بحكم الشاه في العام 1979 تواصل وضع اليد عليها، علماً بأن أطماعها قديمة بشأن هذه الجزر، وظلّت تحوم حولها حتى هيمنت عليها؛ حيث فشلت جميع المساعي والوساطات لإعادة السيادة إلى دولة الإمارات التي ما تزال تطالب بها.
ولم تكن مواجهة التحدّيات الخارجية والرهان على بدائل داخلية أمراً يسيراً بعد إعلان انسحاب بريطانيا من المنطقة بثلاث سنوات في ظل وضع دولي حاد الانقسام، بين معسكرَين أحدهما شرقي واشتراكي والآخر غربي ورأسمالي، وسياسة أطلق عليها "الحرب الباردة"، و"صراع أيديولوجي" مُلتهب، ومنافسة شديدة على جميع المستويات السياسيّة والعسكريّة والاقتصاديّة، لكن الرؤية الاستشرافيّة البعيدة النظر للشيخ زايد آل نهيان وقدراته التدبيريّة والإداريّة الحكيمة هي التي ساهمت في تأسيس الاتحاد من جهة، وفي وضع استراتيجيّة للتنمية والتقدّم من جهة أخرى، ضمن تصوّر مستقبليّ للدولة والعمل على توظيف الإمكانات الماديّة المتوفّرة حينها لدى إمارة أبو ظبي لتكون مرتكزاً وعاصمةً لها، وذلك في إطار تحقيق التقارب بين الإمارات السبعة التي تكوّنت منها في ظل دستور جامع أقرب إلى النظام الفيدرالي أو صيغة نوعيّة جديدة منه، اتّخذت ديناميّةً وحيويّة لكل إمارة من جهة، وتوجّه اتّحادي عام تتلاقى فيها الإمارات كوحدة قانونيّة وسياسيّة موحّدة من جهة أخرى.
ولم تنطلق الدولة الجديدة من الاعتماد على اكتشاف النفط فحسب أو من الخبرة التي وفّرها الغرب، بل كان لديها رؤية جديدة أساسها كما يقول الباحث "فرضيّة انتماء الإمارات جغرافيًّا وحضاريًّا إلى منطقة الخليج التي أدّت أدواراً أساسية في التاريخ، إذْ لا ينحصر هذا الدور على المنطقة باعتبارها موقعاً جغرافيًّا فقط، بل ربط الأمر بمساهمتها في التاريخ الإنساني"، ولعلّ الأساس في ذلك التوجّه هو تحقيق مجتمع الوفرة والرّفاه الاقتصادي للمواطن لسدِّ حاجاته الأساسية في العمل والصحة والتعليم والثقافة والضمان. وليس غريباً أن تتأسّس وزارة للسعادة وأخرى للتسامح لتأكيد العيش المشترك، حيث تلتقي على أراضي دولة الاتحاد أكثر من 200 قوميّة وجنسيّة وأديان وطوائف متنوّعة.
ومنذ التاريخ القديم كانت المنطقة جسراً يربط بين الشرق والغرب ومحطّة للتلاقي بين الحضارات، وبالطبع فإنّ الموقع الجغرافي والبحري خصوصاً كان عاملاً مساعداً وإيجابيًّا، حيث اعتاد السكّان على الغوص واستخراج اللؤلؤ الطبيعي الذي كان قبل اكتشاف النفط المحرّك الأساس للاقتصاد، وفتحَ الموقع الجغرافي شهيّة الدول الأوربيّة للاهتمام بالإمارات، وهو ما حاول د. محمد عمران تريم الرجوع إليه من خلال دراسة التاريخ حيث تناول الجذور التاريخيّة بربطها بعلوم السياسة والاقتصاد والاجتماع والجيوبوليتيك، خصوصاً بتسليط الضوء على أهمّ ما كُتب في هذا المجال بما يتعلّق بدولة الإمارات باللغتين العربية والإنكليزية، إضافةً إلى الوثائق العديدة في المركز الوطني للوثائق والبحوث في أبو ظبي ومركز الشارقة والعديد من مراكز الأبحاث والدراسات.
قسّم الشامسي بحثه إلى بابَين وستّة فصول، فخصّص الباب الأول بفصوله الثلاثة للجذور الجيوسياسيّة للنظام السياسي للاتحاد ابتداء من تجاذبات القوى الأجنبية القديمة، وخصوصاً البرتغاليين والهولنديّين، وصولاً إلى بريطانيا التي كان لها القدح المعلّا، وتناول وضع الإمارات في النصف الأوّل من القرن العشرين لغاية مرحلة الاستقلال 2 ديسمبر (كانون الأول) 1971.
وكان الباب الثاني قد خصّصه لميلاد الاتحاد وعالج بثلاث فصول أيضاً الأُسس المؤدّية إلى الاتحاد وميلاده الفعلي والنظام السياسي الذي نشأ على أساسه.
ويختتم الباحث كتابه باستنتاجات مفادها أنّ الحنكة السياسية وسِعَة الأُفق وفرادة رؤية الشيخ زايد ونظرته الثاقبة هي التي جعلت دولة الإمارات اليوم واقعاً ملموساً، حيث ستحتفل في 2 ديسمبر/2021 بالذكرى الخمسين لتأسيسها في ظلّ منجز اقتصادي واجتماعي وثقافي وعلمي كبير، يعدّ نقلةً نوعيّةً متقدّمة، وهو ما يعكسه كتاب الباحث الذي يُعدّ مرجعاً تاريخيًّا مهمًّا.

نُشرت في جريدة "الخليج" الإماراتية بتاريخ 11/12/2020






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في معنى أن تكون -ماركسياً- 2/2 هل توقفت -الماركسية- عن التطو ...
- بهاء الدين نوري... و-ألم- تشيخوف
- -أنسنة- الإنسان
- اللحظة الصينية: أهي واقع أو يوتوبيا؟
- بايدن واللحظة الدولية 
- في معنى أن تكون -ماركسياً- 1/2 ماركس الحلقة الذهبية الأولى ف ...
- -جرائم- المعلوماتية والمادة - 19
- بومبيو في محتشدات الاستيطان
- -الوطنيّة- و-الحقوق-
- فلسطين عنوان الحرّية
- وداعاً .. السيّد الصادق المهدي
- قمة الرياض 20 G والأمن الإنساني
- في الحاجة إلى التسامح
- في فلسفة المطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام
- -البايدنيّة- وكلمة السر
- حفريات تاريخية من النجف الإمام الحسني البغدادي ... سسيولوجيا ...
- بيروت والذاكرة الملعونة
- الجماعات الإرهابية وجه آخر لتيار عنصري كاره للمسلمين
- حول انتفاضتي لبنان والعراق
- سلطة الحق سلطة الضوء


المزيد.....




- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...
- اختيارها مخاطرة... مخرج -المداح- يكشف اسم فنانتين اعتذرتا عن ...
- طرق وحضارات ومدن عريقة.. جدل الهوية والتاريخ في تمبكتو
- انطلاق عرض «صاحب مقام» ابتداءً من الليلة على «المسرح العائم» ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الحسين شعبان - جذور الاتحاد ورهاناته اللّاحقة