أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رياض عبد الحميد الطائي - معالم الحياة المعاصرة / 10














المزيد.....

معالم الحياة المعاصرة / 10


رياض عبد الحميد الطائي
كاتب

(Riyad A. Al-taii)


الحوار المتمدن-العدد: 6729 - 2020 / 11 / 11 - 15:01
المحور: المجتمع المدني
    


اخلاقيات العمل
ان اعتماد اسلوب تنظيم عقد عمل بين العامل ورب العمل بغض النظر عن طبيعة العمل ( انتاجي او خدمي او تجاري ) انما هو الاسلوب الصحيح لتثبيت الحقوق وتحديد الواجبات لكل طرف ، ويتم توثيق عقود العمل من قبل جهة رسمية مخولة من قبل الدولة ، وفي جميع انواع عقود العمل يجب ضمان حقوق الطرفين ( العامل ورب العمل ) ان كان العمل في القطاع العام او في القطاع الخاص وتكون العقود تحت اشراف الدولة ، كما ان من المناسب ان يتضمن عقد العمل قواعد السلوك داخل بيئة العمل او اخلاقيات العمل التي يتوجب على طرفي العمل الالتزام بها لكي يسير العمل داخل بيئة العمل بالشكل الصحيح بما يضمن تحقيق الغاية من العمل ، ان الغاية من اخلاقيات العمل هي ضبط العلاقة السلوكية بين العامل ورب العمل بما يضمن حقوق وواجبات كل طرف ، وان رؤيتنا بشأن اخلاقيات العمل تتضمن ما يلي :
ـ كل مواطن يعمل لدى جهة ما ( الدولة او القطاع الخاص ) يكون مطالبا بأداء عمله بحرص ودقة ومسؤولية ، وان يحترم القوانين والتعليمات الصادرة عن تلك الجهة ، مقابل التزام رب العمل بأحترام حقوق العاملين لديه كاملة
ـ ركائز اخلاقيات العمل بشكل عام تتمثل في المفاهيم الثلاثة ( الاخلاص + الاتقان + المسؤولية ) فاحرص ايها الانسان العامل على التقيد بها
ـ ايها الانسان العامل اينما كنت في القطاع العام او الخاص ، عاملا في مصنع ، او مزارعا في حقل ، او موظفا في مكتب ، يجب عليك ان تحرص على اخلاقيات العمل ... ان تؤدي عملك بكل اخلاص وتفاني وحرص , وان تكون منتجات عملك متقنة ودقيقة الصنع وجيدة الاداء وجيدة النوعية , وان تتحلى بدرجة عالية من المسؤولية تجاه منتجات عملك فلا تخيب أمل زبائنك في هذه المنتجات , ان المنتوج الجيد يشرف منتجه وهذه هي المسؤولية الملقاة على عاتقك ان تنتج سلعة تشرفك , فلا تدع الكسل والاهمال والغش يتسلل الى نفسك فيجردك من هذا الشرف
ـ ايها الانسان العامل طالما انك تقبض أجرا مقابل عملك فانت مطالب بأداء عملك بكل اخلاص واتقان ومسؤولية بغض النظر عن شخصية رب العمل وطبيعة صفاته , فلا تفرط باخلاقيات العمل نكاية برب العمل , ولا يكن تمسكك باخلاقيات العمل تملقا لرب العمل , الاخلاق هي قيمة شخصية لك وليست وسيلة للمساومة أو لعقد الصفقات .
ـ ايها الانسان العامل انت تمتلك الحرية التامة في نوع العمل الذي تمارسه , وطالما كان القرار قرارك فمن الواجب عليك ان تلتزم بقرارك وتحب عملك , وهذا الحب يجب ان يترجم الى اخلاص واتقان وشعور بالمسؤولية .
ـ ايها الانسان العامل ليس من حق احد أن يجبرك على أداء عمل لا رغبة لديك في أدائه , ولكن عندما يكون هناك اتفاق مسبق او عقد مبرم بينك وبين رب العمل فلا عذر للتقاعس والتمرد , عندما تختار يجب ان تلتزم ، واذا قررت الانسحاب فليكن ذلك بشرف وليس بضرب الاخلاقيات عرض الحائط
ـ ايها الانسان العامل قد تجبرك ظروفك الشخصية على أداء عمل لا تشعر بالرغبة في ادائه لاسباب تتعلق بمقدار الاجر او نوعية العمل او موقع العمل , ولكن اعلم ان هذه الاسباب لا تبرر تخليك عن اخلاقيات العمل , ان اخلاقيات العمل هي قيمة لك فاحفظ قيمتك وصن نفسك
ـ ايها الانسان العامل , عندما تفقد الرغبة في مواصلة عملك لسبب يتعلق بنوعية العمل او موقع العمل او مقدار الاجر الذي تستلمه , فعليك ان تترك هذا العمل وتبحث عن عمل آخر ينال رضاك , فذلك خيرا لك من مواصلة العمل مجبرا , لان الاستمرار في العمل تحت الظروف الجبرية يفسد اخلاقيات العمل
ـ ايها الانسان العامل اذا قررت البقاء في عملك الذي لا رغبة لك فيه فيجب ان لا تنسى التمسك باخلاقيات العمل , وبرأينا ان تؤدي عملا لا تحبه خيرا من البقاء بلا عمل , واذا كان من الصعب الحفاظ على اخلاقيات العمل في مثل هذه الحالة فان ترك العمل يكون خيرا من الاساءة الى اخلاقيات العمل
ـ ايها الانسان العامل ليست مسؤولية رب العمل ان يوفر لك عملا يناسب رغبتك ومزاجك , بل انها مسؤوليتك انت ان تبحث عن عمل يناسب رغبتك ومزاجك , فاخلص في عملك تصون كرامتك وتحسن الى قيمتك كأنسان
ـ ايها الانسان رب العمل احفظ حقوق العاملين لديك فلا تظلمهم ولا تغبنهم في مستحقاتهم ولا تكلفهم باعمال اضافية في غير اوقات العمل او في غير اماكن العمل او في غير الاعمال المكلفين بها الا اذا كان مقابله تعويض مادي مناسب وبرضاهم وموافقتهم . ان العاملين لديك هم بشر لهم حقوق وفقا لما مثبت في عقد العمل الرسمي , فاحترم حقوق الاخرين لكي تحترم حقوقك .
...... يتبع الجزء / 11






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معالم الحياة المعاصرة / 9
- معالم الحياة المعاصرة / 8
- معالم الحياة المعاصرة / 7
- معالم الحياة المعاصرة / 6
- معالم الحياة المعاصرة / 5
- معالم الحياة المعاصرة / 4
- معالم الحياة المعاصرة / 3
- معالم الحياة المعاصرة / 2
- معالم الحياة المعاصرة / 1
- مقترح استخدام نظام الرقم التصنيفي بدلا من التسمية اللاتينية ...


المزيد.....




- الإحتلال الإسرائيلي يشن حملة اعتقالات واسعة تطال أسرى محررين ...
- اعتقال مهربين وضبط اسلحة في شمال غرب ايران
- تفرضها واشنطن الأسبوع الجاري.. عقوبات على المسؤولين والأجانب ...
- كيان الاحتلال يهاجم الأمم المتحدة لاحيائها ذكرى التقسيم !
- رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسمعيل هنية: قضية الأسرى على ...
- الجيش الإسرائيلي يشن حملة اعتقالات واسعة تطال أسرى محررين
- الحكومة الأمريكية تخصص 7 مليارات دولار لمساعدة اللاجئين الأف ...
- أزمة المهاجرين على حدود بولندا وبيلاروس: مشكلة اللاجئين تقسم ...
- مصادر فلسطينية: قوات الاحتلال شنّت الليلة الماضية حملة اعتقا ...
- حملة اعتقالات إسرائيلية واسعة في صوريف شمال الخليل


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رياض عبد الحميد الطائي - معالم الحياة المعاصرة / 10