أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - هشام بريطل - هل فقدت الأحزاب السياسية بقرية با محمد البوصلة...!














المزيد.....

هل فقدت الأحزاب السياسية بقرية با محمد البوصلة...!


هشام بريطل

الحوار المتمدن-العدد: 6702 - 2020 / 10 / 13 - 23:59
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


إن المتتبع للشأن السياسي بقرية با محمد يخلص إلى أن الأحزاب السياسية بقرية با محمد تعيش حالة من التشرذم ،على أساس أن هناك مجموعة من المتغيرات طرأت ،ومجموعة من الإنتقالات لبعض السياسيين، وظهور أغلبية معارضة تائهة تضرب الأخماس في الأسداس لا تملك تعريفا معيناأ تصادق مع المصادقين وتعارض مع المعارضين، تصوت بنعم وفي الخارج تعشق لا وتدافع عنها بعنفوان الأربعين ومن هنا فقط يمكننا الحديث عن العبث السياسي .

لا نريد أغلبية معارضة حتى لا ينطبق عليها المثل الشعبي القائل "سبعة صنايع والرزق ضايع "لا نريد أغلبية معارضة تصوت على قرار ترحيل السوق وتفويت عقار السوق للخواص ،ثم تعارض وتصادق على قرار نزع الملكية ولا تصادق على التعديل الجزئي لتصميم تهيئة قرية با محمد .
أظن أن الأغلبية المعارضة دخلت الآن مرحلة تنفيذ المخطط الإنتخابي والركوب على كل شيء وتصغير الطرف الآخر من أجل الظهور بمظهر العنترية في زمن لا يوجد به عنترة .
الأغلبية المعارضة فشلت في تقمص دور الأغلبية لأن كل شيء بالنوايا السليمة ،وبالتالي قالوا طاح قالوا من الدار خرج مايل ".
إن دورة أكتوبر للمجلس الجماعي لقرية با محمد كانت أكبر دليل على أن التحالف مجرد تسمية فقط وليس له تجسيد على أرض الواقع ،والخاسر الأكبر في هاته الفوضى هي مصلحة المواطن وقرية با محمد ."
إن المشهد السياسي بقرية با محمد الآن يعرف مد وجزر ،وإستعراض العضلات وهناك من يخلط مابين تدبير الشأن العام و المممارسة السياسية وهنا يكمن المشكل الحقيقي .
فمتى تختفي الأغلبية المعارضة وتصير معارضة حقيقية ؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأصنام السياسية بقرية با محمد...!


المزيد.....




- التحالف الشعبي ينعى البسطويسي: أفنى حياته في الدفاع عن استقل ...
- بالفيديو.. الفصائل الفلسطينية تنتقد تهاني الامارات باحتلال ف ...
- التحالف الشعبي ينعى هشام البسطويسي: أفنى حياته في الدفاع عن ...
- شاهد.. استمرار التظاهرات المطالبة بالإفراج عن سجناء الرأي
- البوليساريو تراهن على -شيوخ- أمريكا للضغط على بايدن بشأن الص ...
- راؤول كاسترو يتنحى عن قيادة ” الحزب الشيوعي الكوبي”
- كوبا تطوي صفحة كاسترو وتنهي حقبة دامت لأكثر من 60 عامًا
- الولايات المتحدة تكشف عن محاولتها لتنظيم اغتيال راؤول كاسترو ...
- وثائق سرية أمريكية تكشف عن محاولة دبرتها -سي آي إي- لاغتيال ...
- راؤول كاسترو يعلن تنحيه عن قيادة الحزب الشيوعي في كوبا


المزيد.....

- مَدْخَل لِتَقْوِيم أحزاب اليَسار / عبد الرحمان النوضة
- -برنامج الحرية السياسية -برنامج إصلاحي / محمد علي الماوي
- فيدرالية اليسار الديمقراطي: واقع التجربة، في أفق الاندماج. / محمد الحنفي
- لائحة حزب العمال الشيوعى المصرى ( 1970 ) / سعيد العليمى
- نَـقد تَعاون اليَسَارِيِّين مع الإسلاميِّين / عبد الرحمان النوضة
- من أجل تثوير عمل الحزب، نص بابلو ميراند* ترجمة مرتضى العبيدي / مرتضى العبيدي
- هل التناقض بين اليساريين والإسلاميين رئيسي أم ثانوي؟ / عبد الرحمان النوضة
- انقسام سبتمبر 1970 / الحزب الشيوعي السوداني
- بصدد حزب البروليتاريا بقلم بابلو ميراندا / ترجمة مرتضى العبي ... / مرتضى العبيدي
- لأول مرة - النسخة العربية من كتاب الأعمال الكاملة للمناضل م ... / ماهر جايان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - هشام بريطل - هل فقدت الأحزاب السياسية بقرية با محمد البوصلة...!