أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد كاظم - مقتدى الصدر ... سليل الانحراف














المزيد.....

مقتدى الصدر ... سليل الانحراف


جواد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6699 - 2020 / 10 / 10 - 12:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مقتدى الصدر ..سليل الانحراف
جواد كاظم الحلي
المتابع لسلوك مقتدى الصدر منذ عام 1999 وهو عام مقتل والده محمد صادق الصدر يجد ان السمة المميزة للرجل هو انه نرجسي يحب ان تجتمع حوله الأضواء وان يكون خبرا في صدر كل صحيفة و لا يتمته هو ولا ابوه من قبله باي علمية او اعملية وانما الظروف التي كانت ومازالت سائدة في البلد خدمته اكثر مما خدم هو نفسه و فبعديا عن كون محمد صادق الصدر ليس مجتهدا فان مقتدى الصدر هو الاخر جاهل بكل ما تحمله الكلمة من معنى , فالجرل لا يحسن القراءة والمعروف في الأوساط الدينية ان مادة اللغة العربية مادة أساسية يجب على كل طالب في بداياته الحوزوية اتقانها , لكنه لم يكن ومازال لا يستطيع تمييز الفاعل من المفعول لذا هو يرفع وينصب كما يريد او الصحيح كما يحلو له لعدم اتقانه للغة العربية, هذا ليس محور الحديث , فجهل مقتدى الصدر الموروث انما قادة الى تبني اراء وأفكار وشخصيات كان لها الدور الأكبر في وصول العراق الى ما وصل اليه اليوم من تخلف وانحطاط وظهور العقائد الفاسدة وكل فكرة منحرفة تظهر في أوساط المجتمع تجد ان أساسها من مقتدى الصدر ومتبنياته, فحين تكون بلا عقيدة او صاحب عقيدة مشوهة لا تتوقع ان تكون على الصواب في طروحاتك , مقتدى الصدر كان يظهر مؤخرا انه ضد المليشيات وتفنن في تسميتها بالوقحة تارة او غير المنضبطة لكنه نسي انه اول من أسس المليشيات عبر ما يسمى جيش المهدي والتي أدخلت الرعب على نفوس العراقيين من الجنوب الى الشمال و ثم اردفها بسرايا السلام والحبل على الجرار و والعنف الذي يتحدث عنه مقتدى لا يمكن ان نبعد عنه جريمة قتل السيد عبد المجيد الخوئي في حرم الامام عليه عليه السلام والذي كان صراعه معه على أموال مؤسسة الخوئي , لا اريد التوغل اكثر في سلوك وانحراف مقتدى الصدر في موضوع العقائد لكن هذا الانحراف الفكري والعقائدي قاده بالضرورة الى اضطراب في سلوكه وكم من نماذج اغتنت من أموال العراق صعدت عبر تيار مقتدى الصدر فلا ننسى بهاء الاعرجي من صانع في محل موبايلات الى ملياردير وغيره مثل جواد الشهيلي واخرون , ولعل اغلب اتباعه صاروا من أصحاب المولات والمليارديرات برضا وعلم مقتدى الصدر مازال انهم يدفعون الجزية عن يد وهم صاغرون و في عقيدة مقتدى ان السرقة والقتل والتخريب مشروع وجائز مادام جزء من مكتسبات هذه الأفعال يدخل جيبه الخاص لذا امتلك هو طائرات خاصة وشاليهات وفلل وارصدة لا يعلمها الا هو في اغلب دول العالم ولما ان احس بالشبع عاد ليقف بالضد من أي تحرك لاسقاط أي حكومة عراقية لان كل الحكومات جاءت بموافقته فهذا عادل عبد المهدي الفاشل جاء بعلمه ورضاه وترشيحه وكذا الكاظمي المشبوه ولعل خلاف مقتدى مع المالكي انما جاء لقيام الأخير بقص يد مليشيا جيش المهدي في الجنوب والتي كان مقتدى الصدر يعتمد عليها في اسكات الالسن وقطع الرؤوس التي لا تراه الا عاقا منحرفا زنديقا , لذا ليس غريبا ان الصعود للغنى والثروة والمال يجب ان يمر على ظهر مقتدى فاتباعه لا يقرأون ولا يكتبون انما يسرقون فقط , وان أي مستقبل مشرق للعراق لا بدأ ان يبدا بقطع راس دهاقنة الفساد والجريمة من الطبقة السياسية الحالية وفي مقدمتهم مقتدى السطل




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,851,804


المزيد.....




- اكتشاف حفريات ديناصور عاش قبل 140 مليون عام في الأرجنتين
- واشنطن: إيران حصلت على فرصة جديدة لتخفيف المخاوف بشأن برنامج ...
- أردوغان: سنعد دستورا شاملا وديمقراطيا يكون مرشدا لتركيا مستق ...
- روسيا مستعدة لتسليم لقاحات -سبوتنيك-في- لخمسين مليون أوروبي ...
- مواجهة بين مسجد والدولة الفرنسية بشأن رحيل رئيسه
- تركيا ومصر: لماذا يبدو النزاع في شرق المتوسط معقدا؟
- اختبر معلوماتك: من هي العربية المرشحة للأوسكار.. ولماذا حازت ...
- مواجهة بين مسجد والدولة الفرنسية بشأن رحيل رئيسه
- 3 قرارات .. تشكيل لجنة عليا لإنجاز معاملات الشهداء في ذي قار ...
- الولايات المتحدة تنوي نشر منظومة دفاع جوي متحركة في سوريا وا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد كاظم - مقتدى الصدر ... سليل الانحراف