أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين البعقوبي - طائر التحرير














المزيد.....

طائر التحرير


حسين البعقوبي

الحوار المتمدن-العدد: 6697 - 2020 / 10 / 8 - 22:11
المحور: الادب والفن
    


قصة للاطفال
حين يرحل الأطفال عن الدنيا تنبت لهم أجنحة يطيرون بها عاليا ليحلقوا فوق الأماكن التي أحبوها ، أو تلك التي حلموا بزيارتها .. لكن الكبار منعوهم من زيارتها خوفا عليهم . وحين يفرغون من زيارة كل الأماكن ينطلقون إلى السماء وهم يضحكون ، ليلتحقوا بغيرهم من الأطفال . وفي السماء ستكون الجنان بانتظارهم وفيها كل أنواع اللعب والمرح والحلوى بكل أنواعها وألوانها ، وحتى الأطعمة والفواكه الطازجة تكون متوفرة بكميات كبيرة وبألوان براقة جميلة .
في ذلك اليوم الذي نتحدث عنه .. حان موعد صفاء الصغير ليلتحق بأقرانه الصغار، كان صباحا جديدا وجميلا من صباحات بغداد . وقد شعر صفاء قبل أن يرحل أن لديه أجنحة ويكاد يطير من الفرح ، بعد أن أخبره والده أخيرا أنه سيلبي رغبته الملحة في أن يصطحبه معه إلى ساحة التحرير . وكان والده قد وعده أكثر من مرة بذلك ، لكن أمه كانت دائما تقف بينه وبين تحقيق رغبته تلك خوفا عليه .
لذا حين جاء اليوم الموعود ، وتأكد له أن والدته قد لان قلبها ورضيت أن يذهب . شعر بسعادة غامرة . لكن أمه كانت حتى لحظة خروجه من المنزل تتحاشى النظر إليه كي لا يرى دموعها وهي تودعه .
كان صفاء يستمع منذ فترة ليست بالقصيرة الى والديه وهما يتحدثان عن الوطن وعن الانتفاضة ضد الظلم .. لم تكن في بيتهم الصغيرة الا غرفة نوم واحدة .. لذا كان والداه يضنان انه نائم حين يتحدثان عن مثل هذه المواضيع .
وفي كل ليلة كان صفاء يسمع تفاصيل جديدة عن ساحة التحرير .. وعن حلم والديه بأن تتحقق مطالب المتظاهرين في وطن محترم بلا لصوص وفاسدين . لم يكن يفهم كثيرا معاني الكلمات التي تصل مسامعه .. لكنه يوما بعد آخر بدأ يحلم هو الآخر بوطن حر .. وطن كبير .. بيت كبير يستطيع أن يلعب فيه ويمرح براحته .. وطعام وملبس أفضل من ذلك الذي يحصل عليه بسبب فقر عائلته .
لذا .. في ذلك اليوم السعيد الذي بدأت فيه بعض أمانيه تتحقق .. وهو في الطريق إلى ساحة التحرير .. كان كلما اقترب كلما شعر انه يكاد يطير وخطواته بالكاد تلامس الأرض .. فيحاول كل مرة أن يفلت يده من قبضة والده ، كي يسبقه في الوصول إلى الساحة .لكن والده كان يتمسك به أكثر كي لا يفقده .
شاهد صفاء الجموع الغفيرة وهم يرابطون في ساحة التحرير .. شاهد علم العراق يرفع عاليا .. شاهد بوسترات لشهداء ساحة التحرير .. أشار لوالده : بابا .. هذا اسمه صفاء السراي .. على اسمي . الأب قال لولده : نعم صغيري هذا صفاء البطل .. صفاء العراقي الذي ضحى بروحه من أجل الوطن . الطفل قال : ليتني أكون بطلا مثله . الأب احتضن ولده .. ضمه إلى صدره بقوة .. أراد أن يقول له.. لم يأت أوانك بعد صغيري .. لكنه سمع في تلك اللحظة صوت أطلاق قذيفة مسيلة للدموع .. كان يعرف الصوت جيدا .. لكن لم يسمعه قريبا إلى هذه الدرجة . صرخ صغيره . ثم اختفى صوته .
جاء الصغار الذين يمتلكون أجنحة . حلقوا حول رأس الأب وابنه . ثم حملوا الابن من بين ذراعي أبيه .. وانطلقوا به إلى الأعلى .. قال لهم الصغير : لحظة ثمة شيء يثقل رأسي . امتدت يد احد الصغار المجنحين وانتزعت عبوة الغاز المسيل للدموع من رأسه . وطببته ليعود جميلا مكتملا .. قال لهم : أريد أن احلق فوق ساحة التحرير .. أريد أن أودع أبي وأمي . قالوا له : ودعهم .. قل لهم ما تريد سيسمعونك بقلوبهم وليس آذانهم .
صفاء الصغير .. وبعد أن زار كل الأماكن التي كان يتمنى زيارتها .. انطلق مع الصغار من أقرانه إلى الأعلى .. وكلما ارتفع عاليا كلما رأى أناسا من كل شكل ولون . صفاء حين وصل أخيرا إلى المكان الذي ينتظره .. كان صفاء الكبير بانتظاره .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,122,126





- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...
- سير أليكس فيرغسون: مدرب مانشستر يونايتد السابق يروي قصة النز ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين البعقوبي - طائر التحرير