أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ال يسار الطائي - الافتاء الوسخ














المزيد.....

الافتاء الوسخ


ال يسار الطائي
(Saad Al Taie)


الحوار المتمدن-العدد: 6674 - 2020 / 9 / 11 - 14:41
المحور: كتابات ساخرة
    


من افتى بغير علم كفر...
حديث اتفق عليه جمع من اهل الافتاء و التحقيق
ولو تاملنا في الكثير من الافتائات لوجدنا ان مطلقوها
كفرة وذلك لخلوها من العلم و غير مقبولة لا عقلا
و لا شرعا ساسوق هنا ثلاث افتائات تثير الحنق
و الغضب لدى كل مسلم يعرف ربه ولو بالميسور
من المعرفة..
التكبير ثم التفجير في الاماكن العامة المزدحمة بالناس
و عذر المشرع ان في التفجير خدمة فالناس صنفين
اهل جنة و اهل نار فموت الاول يعني تعجيل السعادة له
و موت الثاني انقاذ للبشرية منه ...قبح الله الفاتي و من
يتبعه..
ارضاع الكبير، كي تحرم عليه زميلته في العمل تخرج
له ثديها ويرضع منه فتكون بذلك امه بالرضاعة ، اين
العلم في هذه القتوى الوسخة..
استخدام الواقي الذكري و ممارسة الجنس لا يعتبر نكاحا
ويمكن الممارسة مع المحارم لانه لا تحقيق لشروط النكاح
لوجود مانع او حاجز و لايهم من شريكة الفراش الام او الاخت
او الابنة او اي محرمة ...تبا لمن افتى بهذا والعار لمن يعمل به.
وغيرها كثير وأختياري للافتائات الثلاث كون لا جدل او نقاش
في سخفها ورفضها منطقيا و شرعيا، من هنا يكون واضحا ان
عملا مبرمجا يؤديه بعض المفتين كي يستهجن المسلم من دينه
و ينصرف عنه بعد ان يعبأ جيدا بان هذا هو الدين والشرع ،
و الامر ليس جديدا بل كانت بدايته و النبي محمد على فراش
الموت و المنحرفون مجتمعون في سقيفة بني ساعدة حيث بدأ
التخطيط لاسقاط الدين من خلال السلطة و صلاحيات الخليفة
المؤتمر على المؤمنين .
و صدق من قال ان الاسلام في وادي و المسلمين في وادِ اخر.
**
سعد الطائي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,150,846,823
- ترتيلة يخنقها الصبر
- مَن يُسقط من ؟
- ........... وتاه وزانها
- تبا لك يا صديقي
- حكايا اكلها الدهر وما انتهت
- جعلوه حاكما
- هل نملك قانون
- عزف غير محترف
- لا البعث يدرك الشرف ولا الشرف مدرك البعثيين
- كتابة ساخرة
- القمة الثلاثية واسئلة لابد منها
- طاعة الحاكم ولي الامر
- الانتفاضة بين الحقوق المشروعة و بين بالونات البعث وتركيا و ق ...
- معلمي
- حقائق لو التفتنا لها..
- قصص وطنية واقعية
- فتح الفتوح للقائد الممدوح
- قتلة العراق قتلة السلام
- سجين منذ خمسين عام
- انا الغريب ام الدنيا


المزيد.....




- الممثل الخاص للرئيس الروسي: ارتكبنا خطأ جسيما ستتحمل خزانتنا ...
- مصر تعلن عن اكتشافات أثرية تعود إلى الدولة الحديثة 3000 ق.م ...
- وحيد الطويلة وجمهورية المسجلين خطرا في رواية -جنازة جديدة لع ...
- تباعد اجتماعي من مستوى آخر.. مهرجان سينمائي يدعو الأشخاص لمش ...
- بوغدانوف يلتقي الممثل الشخصي لرئيس مجلس النواب الليبي
- أوكرانيا تمنع استخدام اللغة الروسية في مجال الخدمات
- رئيس لجنة الانتخابات: الفصائل الفلسطينية ستلتقي بمصر لحل الأ ...
- بوعلي يعتبر التدريس باللغة الفرنسية -جناية- في حق المدرسة ال ...
- بطل فيلم -وحدي في المنزل- يطالب بحذف مشهد يظهر فيه ترامب
- كاريكاتير القدس- السبت


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ال يسار الطائي - الافتاء الوسخ