أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - غياث نعيسة - الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا الآمال والتحديات














المزيد.....

الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا الآمال والتحديات


غياث نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 6670 - 2020 / 9 / 7 - 14:53
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


جاء اعلان تشكيل الادارة الذاتية في شمال وشرق سوريا قبل عامين حدث هام في الوضع السوري البائس والذي هزمت فيه الثورة الشعبية ، واعطى بارقة امل لمستقبل افضل، ولكون الإدارة الذاتية تحمل موضوعيا طبيعة ديمقراطية وتقدمية فهي عرضة لاخطار خارجية، تفاقم من التناقضات الداخلية، هذا التفاعل الجدلي بين طبيعة مشروع الإدارة الذاتية والتحديات الخارجية والداخلية يحكم تطورها، ولكن الأهم من هذا وذاك، هو ماهية الخيارات التي تتخذها قيادة التجربة في مواجهة هذه التحديات والعمل على تطويرها. هذا الخيارات هي العامل الأهم والذي نعمل إلى أن يكون لصالح مشروع تقدمي على الصعيدين السياسي والاقتصادي -الاجتماعي. ليصبح مشروعا وطنيا يلهم الجماهير في نضالها التحرري الشامل.
ل م يأت إعلان الإدارة الذاتية في سوريا من فراغ ، بل نتيجة صراع سياسي واجتماعي جذري، اي انه جاء في سياق سيرورة ثورية امتدت لسنوات و لكنها متفاوتة في طبيعتها ومآلاتها في نفس الوقت.
اي ان الثورة السورية عام 2011 كانت العامل الاساس في إضعاف النظام وتحرر الجماهير. لكن، في حين تعرضت الثورة السورية إلى الهزيمة والسحق بدءا من النصف الثاني من عام 2012 كانت القوى السياسية الديمقراطية المنظمة ، ولا سيما الكردية، قد بدأت في نزع سيطرة النظام عن مناطق هامة من شمال وشرق سوريا. وبقدر ما كانت تتسع هزيمة القوى الثورية والجماهير في بقية المناطق، كانت تتوسع نطاق المناطق التي تديرها الأحزاب الكردية اولا ومن ثم بشراكة مع قوى وأحزاب قومية أو يسارية اخرى.
هذ التفاوت ، أو المفارقة، في الوضع السوري بين هزيمة الثورة المتواصل في أغلب مناطق سوريا ، من جهة. قابله نضوج و تطور تجربة تحرر الناس في مناطق شمال وشرق سوريا، من جهة اخرى. وصولا إلى الإعلان عن الإدارة الذاتية الديمقراطية في بداية أيلول من عام 2018. لتتحول إلى مشروع حي وفعلي وفريد .
فرادة مشروع الإدارة الذاتية ينبع ، إلى حد ما ، من هذا التفاوت الذي أشرت اليه، ولكن الأهم من ذلك، انه ينبع من طبيعة المشروع السياسية والاجتماعية ودينامياته. لأننا نلاحظ أن هزيمة الثورة رافقه تقدم وهيمنة قوى مسلحة ارهابية ومعادية للشعب، بل وبعضها له طابع فاشي، تحمل أفكارا وممارسات شديدة التخلف والوحشية والرجعية. في حين أن مناطق الادارة الذاتية أصبحت، رغم بعض مكامن الخلل فيها، واحة تحرر وأمل، في الواقع السوري الذي أصبح بائسا ومظلما.
لكننا لا نعيش في الحلم بل في واقع شديد التعقيد والعنف، وشروط موضوعية مفروضة علينا، ولا تخضع دوما لرغباتنا. فهنالك تدخلات عسكرية لدول إقليمية ودولية في سوريا، والنظام لم يسقط ومازال قائما ، وان ضعف كثيرا، بفضل التدخل المباشر والمستمر لحلفائه، وتتنافس هذه الدول وتتصارع فيما بينها على فرض مصالحها في بلادنا.
في المقابل نجد أن أطراف المعارضة " الرسمية" تحولت إلى توابع لدول: الائتلاف لتركيا، وهيئة التفاوض تتقاسمها الدول المتدخلة مثلها مثل اللجنة الدستورية، وهنالك منصات " للمعارضة" تحمل أسماء عواصم الدول التي " ترعاها".
والتجربة الملموسة، إضافة إلى التحليل الملموس، تؤكد أن ايا من هذه الدول المتدخلة والأطراف السياسية المذكور يخشى مشروع الإدارة الذاتية، لأنها تقدم انموذج مخالف لما ترغب به بإعادة انتاج النظام معدلا قليلا. فهي لا تعنيها قضية الإدارة الذاتية إن لم يكن تعاديها، لأنها نقيض لحل سياسي يقوم على محاصصة طائفية اوسياسية، ولأنها، أي الإدارة الذاتية، بطبيعتها تحمل دينامية ديمقراطية وتحررية.
لذلك، فإن مشروع الإدارة الذاتية ليس له "اصدقاء" حقا من بين كل هذه الدول المتدخلة في بلادنا. وأيضا للاسباب ذاتها تعرضت، وماتزال، إلى اعتداءات وحصار كبير.
تدفع هذه الدول، والنظام، إلى إشعال العداء ضد الإدارة وفي مواجهتها، بدءا من التهييج القومي الشوفيني والعشائري وغير ذلك. هذا الاحتقان الشوفيني تشارك فيه قوى سياسية تعتبر نفسها ديمقراطية ومعارضة.
رغم ذلك، فان كل الاطراف تعترف الآن ، بشكل او بآخر، أن لا حل ممكن في سوريا، ان تجاهلت مشروع الادارة، لأنها تشكل بيضة قبان، أو نقطة ارتكاز للحل في سوريا. من هنا تعمل هذه الدول على سياقين، بعضها يعمل على تدجين مشروع الإدارة الذاتية ليتناسب مع مصالحها، مثل الولايات المتحدة وإقليم كردستان العراق (وربما روسيا إلى حد ما)، والبعض الآخر يسعى إلى تحطيمها، مثل تركيا والنظام وحلفائه.
ظروف الحرب والحصار والأعداء الكثر الذي تتعرض له الإدارة الذاتية تعمل أيضا على مفاقمة العراقيل داخل مشروع الإدارة الذاتية نفسها مثل حالة الفساد وضعف المشاركة الشعبية والخدمات والتشوش المتتالي للمواقف السياسية والسياسات الاجتماعية والاقتصادية وتضخم الجهاز البيروقراطي ...
هذه العوامل مجتمعة، الموضوعية والذاتية، تخلق مزيدا من المخاطر وحالة عدم استقرار ، وتشكل عائقا أمام إمكانيات تطوير مشروع الإدارة الذاتية وتحويلها إلى مشروع وطني لعموم السوريين، بل وفي المنطقة، وأن تصبح تجربة ملهمة لشعوب المنطقة.
هنا تكمن المشكلة والحل في الوقت عينه.
اذ انه واضح بان ما يجب علينا القيام به في مواجهة المخاطر والتحديات المذكورة هو تحديدا العمل العاجل والجدي على تحويل مشروع الإدارة إلى انموذج وطني ملهم فعليا لعموم السوريين وشعوب المنطقة، ولا يمكن ذلك إلا بالاستناد على طاقات الجماهير والشعوب والقوى الديمقراطية واليسارية الجذرية باعتبارها هي الحامل الاساسي لهذا المشروع. هذا هو التحدي الكبير، وهنا يكمن لب القضية التي ستقرر مصير مشروع الإدارة الذاتية بل ومصير ومستقبل بلادنا.
" هنا رودس فلنقفز هنا!"






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القضية الكردية : ملامح وآفاق
- الغضب الشعبي يتنامى في مناطق النظام : الموجة الثورية الجديدة ...
- لن تكون حرا ان استعبدت شعبا اخرا
- حول الموقف من مشروع الادارة الذاتية في شمال وشرق سورية
- الوضع السوري الراهن: أفاق ومهمات
- قطاعات الكفاح الثوري والشعبي الثلاث في سوريا
- سوريا بين التصعيد العسكري وتنافس الإمبرياليات
- حلب تحتضر بتواطؤ من القوى الكبرى !
- حول مجريات وآفاق الثورة السورية
- سوريا: تصعيد عسكري في سياق دبلوماسي
- الحزب الشيوعي السوري ... انشقاقات وإنحطاط
- حوار مع أحد قادة الجيش السوري الحر
- سوريا : الثورة مستمرة!
- سوريا: هل كل الدروب تؤدي إلى جنيف؟
- الثورات -العربية- ... بعد خمس سنوات
- سوريا: نحونظام إقليمي جديد ؟
- سوريا : لا هزيمة ولا إنتصار!
- العمال السوريون المهاجرون٫-;---;-----;--- نضال واحد
- من دروس الثورة وضرورة انهاض الحراك الشعبي
- الثورة المضادة، وتنظيم -الدولة الإسلامية-


المزيد.....




- مدرس من أقصى اليسار يتصدر انتخابات بيرو الرئاسية
- شاهد: الشرطة الأمريكية تفرق بالقوة متظاهرين غاضبين من قتلها ...
- جريدة الغد الاشتراكي العدد 18
- -البوليساريو- ترد على مقتل قيادي عسكري بـ-قصفات- وهمية في ال ...
- فيديو: الشيوعيون يحيون الذكرى 60 لرحلة يوري غاغارين إلى الفض ...
- فيديو: الشيوعيون يحيون الذكرى 60 لرحلة يوري غاغارين إلى الفض ...
- أفيون الشعب (11)
- رئيس حزب ارادة جيل وعضو مجلس الشيوخ وامين عام تحالف الاحزاب ...
- في حديث لشبكة رووداو، رائد فهمي: البلد يحتاج الى إصلاحات حقي ...
- جولة في عقول الفقراء.. هل يجعلنا الحرمان حقا أقل ذكاء؟


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - غياث نعيسة - الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا الآمال والتحديات