أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - روزا سيناترا - وهل يستوي بائعُ السّعادة وحفّار القلوب ؟














المزيد.....

وهل يستوي بائعُ السّعادة وحفّار القلوب ؟


روزا سيناترا

الحوار المتمدن-العدد: 6664 - 2020 / 9 / 1 - 03:22
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


قفزتُ من شرفة الشمس وحاولتُ العودة لعالم البشر وتحديدا هبطتُ في بقعةٍ من أرض العرب وقبل أن اطرح السلامَ على سكان المكان نتفوا وردتي وقالوا أن الأبيض خيّرٌ أكثر مما يجب وأن النقاط السوداء ستمنح أجنحة ملاكي النائم في قلبي مناعة الأرضيين !
قلتُ لا بأس سأتجاوز المرئي الحزين بالخيال الملون ورحتُ أخرج من جيوبي النجوم وأنثرها في الأنهار وحين وقفت على الحافة سألني الصيادون عن نواياي قلت وهل جمال القلوب في اخضرار ربيعه يفسّرُ؟ وهل على الجوريات في قبائلكم ان تعتذر لأنها في كل صباحٍ تغني وتبتسمُ ؟
صمتوا ولكنهم وبكلّ قوتهم حاولوا الامساك بآخر شراييني المربوطة بنور الله وقطعها وزجّي في بحار أحكامهم الغبية كي أغرق بإدعاء القضاء والقدر لا أرجلهم الممدودة كسكاكين الجزارين !
تمسكت بجذوع الأشجار ومن حيث لا أعلم راودتني صورة العذراء على صفحة السماء وظلت ابتسامتها ترفعني إلى قمم الجبال وهناك قادتني ساقاي الى نيران الحكمة كي أقف وأتفرج على كل الذين يتقاتلون تحتي من أجل الحق الذي يدّعون، يقتلون باسمك يا الله، يذبحون النساء باسمك يا الله، يسرقون الحصالات باسمك يا الله ثم يقولون انهم سيبنون المساجد والكنائس،يتحزبون تحت شعارات الإستقامة والمصلحة العامة وهم من يعيثون في الأرض ويفسدون، يستغلون طيبة الطيبين، ينهشون لحم الأحياء ويلوكون جلد أمواتهم ثم عليهم يترحمون، ينزعون الغطاء عمن سترتهم، يمنعون الهواء عن كل الذين يحاولون نشر عطر الأمل ولو للمرة الأخيرة، يخطفون اوكسجينهم ويحقنونهم بالإحباط في كل مرة من جديد وهم نائمين !
يزرعون الإشارات المرورية ويضيئونها بالأحمر لكل من عاش غراماً وكتب شعراً ورسم شجرة، يلوثون الهواء والماء بإدعاء غريزة البقاء ثم يبكون على أجسادهم التي تشتعل من الحرارة بعد كل نشرة أخبار، يفجرون الجمال بقنابل شائعاتهم التي لا تنتهي حتى بعد انهيار النهار في كل يوم، يزيّنون الإسمنت والأبراج بالنخيل ويتناسون إضاءة أرواحهم المعتمة ثم يدّعون الإنسانية والعفة بشعارات الكرز وحمامات السلام وغصن الزيتون !
نظراتهم عنيفة تقاتل بدون سبب، جبهاتهم عريضة تقرأ فيها كل ما هو صراع بين الحلال والحرام لا سعياً وراء النقاء، وجوههم تنذرك انك مقبل على معركة جديدة لا مشياً رقيقا في دروب الحياة ..
لن يفهموك يا الله، حتى لو وضعت كل الوصايا في قارب من الزهور وإن حملتهم الحب كلّه في جرة ماء وبحة ناي..لن يفهموك
سيظنون دوما ان المجد لأوسمة الشرف والعقاب وأن الثواب وحده مرهون للمآذن والأجراس وأننا نسير كلنا على جسر واحد..
كأنما الحب لغة واحدة والإيمان لهجة واحدة وكأننا الى العنوان ذاته كلّنا ذاهبون، وهل يستوي بائع السّعادة بحفار القلوب؟
حاولت العودة لعالم البشر يا رب وما نبت على كفي إلا الأشواك وفي الوقت الذي حاولت فيه إصلاح ندوب النوافذ المكسورة أحاطني القناصون من كل الجهات فرفعت يداي كي أراك واضحا فيّ ، فالذي لم يجد الله في قلبه لن يجده في السماء !


https://www.facebook.com/rozasinatra2020






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تباً للبكيني أبو القنابل والستيان أبو وردتين
- من مختبرات الفحولة مع خالص حبي
- أيوة أنا بطلة بورنو وبطلة حياتي بس أنتم الكومبارس
- الإعلام العربي كلب أثر محشش-


المزيد.....




- أمير قطر: إعلان العلا تجسيد لحل الخلافات بالحوار.. ولا يعقل ...
- بايدن: الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب باردة أخرى
- أمير قطر: إعلان العلا تجسيد لحل الخلافات بالحوار.. ولا يعقل ...
- إيران تعلن استئناف المفاوضات النووية خلال الأسابيع القادمة
- شاهد: العثور على ثمانية صغار لأحد أندر أنواع التماسيح في كم ...
- بنما تطالب بسحب سبع قطع تراثية من مزاد في ألمانيا
- إيران تتحدث عن استئناف المحادثات النووية خلال أسابيع وبايدن ...
- -مطرب الغلابة- ينال شهرة واسعة في مصر وموسيقار شهير يتبنى مو ...
- شاهد: العثور على ثمانية صغار لأحد أندر أنواع التماسيح في كم ...
- إيران تتحدث عن استئناف المحادثات النووية خلال أسابيع وبايدن ...


المزيد.....

- ثورة ثور الأفغانية 1978: ما الذي حققته وكيف تم سحقها / عدنان خان
- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - روزا سيناترا - وهل يستوي بائعُ السّعادة وحفّار القلوب ؟