أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ال يسار الطائي - لا تسأل مصابا بعمى الألوان عن لون تريده لبيتك..














المزيد.....

لا تسأل مصابا بعمى الألوان عن لون تريده لبيتك..


ال يسار الطائي
(Saad Al Taie)


الحوار المتمدن-العدد: 6640 - 2020 / 8 / 8 - 14:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المسلمات الحوارية اختلاف الاراء وتلك ميزة للتباين
بين البشر في الفكر والمزاج وحتى الذوق.
هذا التباين يجعل للحياة ديمومتها فالاختلاف يصنع
هدفا يسير لنيله الإنسان سلبيا كان او ايجابيا حسب
مايحمله من فكر و ثقافة يعتقدها، ويخلق تدرجا في
الإدراك والتمييز يبدأ من عمى الأفكار وينتهي بالنبوغ.
وبموجب هذا التدرج يعي العاقل ما الجدوى من الحوار.
ان ما يفرضه المنطق و العقل حقيقة ثابتة و هي أن لا
تستشير مصابا بعمى الألوان باختيار لون الاصباغ التي
تريدها لبيتك لانه لايميز بين الألوان، و لا تدخل معه
بحوار عن أجمل الألوان لانكما ستختلفان و يتحول
الحوار إلى سجال وجدال وربما صدام او قطيعة.
لقد عملت كثير من الجهات المتحزبة ذات الألوان
محدودة الرؤيا على نشر فايروس منقول عبر وسائل
الاعلام بكل أشكالها لبث مرض عقلي يصيب الادمغة
البسيطة بعمى الأفكار فلا يعود مميزا بين الجمال والقبح
العقائدي و حتى الأخلاقي، وبسبب حالة الفوضى التي
يخلقها الأقوياء رغم قلتها يكون انتقال فايروس العمى
الفكري والجهل حد الهبل سريعا لدى العوام رغم كثرتها
كي يستديم التناحر فيما بين مكونات المجتمع وتستديم
قوة الأقوياء وتبعية العوام لهم...
..
سعد الطائي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مصائبنا
- العلمانية
- هوس الاضطرار
- تغيير
- هايكو -عراقي
- ايجاز الوصف
- اغبى كرم
- دموع العراقي
- راس وذيل
- قصص الاحرار
- الخاسر هو الانسان في الثالوث الديمقراطي
- تاريخ امة
- للصيف هذيانه
- قوانين الفيزياء لا مكان لها هنا
- الصهيل
- تحول الصراع من رجعي-تقدمي، الى صراع طائفي - شوفيني
- قنديل
- ثرثرة صيف
- قرار اممي
- الوطنية والانسانية هما الحل


المزيد.....




- الملكة إليزابيث تستأنف مهامها بعد أربعة أيام على وفاة زوجها ...
- ردا على قرار اتخذه بايدن.. طالبان تعلن: لن نشارك في أي مؤتمر ...
- حادث تصادم طريق أسيوط- البحر الأحمر: مصرع 20 شخصا على الأقل ...
- الاتفاق النووي الإيراني: فرنسا تنسق مع قوى دولية لمواجهة خطط ...
- سد النهضة: رئيس الوزراء السوداني حمدوك يدعو نظيريه المصري وا ...
- مصرع 20 شخصا بعد احتراق حافلة إثر اصطدامها بسيارة نقل في مصر ...
- المغرب يعلق الرحلات الجوية مع تونس
- هونغ كونغ تحظر الحملات الداعية لمقاطعة الانتخابات
- حصيلة وفيات كورونا في الولايات المتحدة تسجل 559741 حالة
- الرئاسة الفلسطينية تدعو المجتمع الدولي لوقف عدوان إسرائيل عل ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ال يسار الطائي - لا تسأل مصابا بعمى الألوان عن لون تريده لبيتك..