أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - أحمد رجب - في الذكرى الاولى لرحيل الغالي شهاب














المزيد.....

في الذكرى الاولى لرحيل الغالي شهاب


أحمد رجب

الحوار المتمدن-العدد: 6637 - 2020 / 8 / 5 - 02:29
المحور: سيرة ذاتية
    


في ساعة متأخرة وبالضبط في الساعة الحادية والنصف من ليلة 4 آب 2019 اتصلت بنا واحدة من عائلتنا وقالت ان وضع الغالي شهاب الصحي متدهور جدا، ورأسا دون توقف خابرت الاخ الصديق شورش لحجز بطاقتين الى السليمانية ، وفي يوم 5 آب كنا في الطائرة المتجهة الى السليمانية حيث وصلناها يوم 6 آب قبل الطهر، وبقينا انا وام اري بالقرب من شهاب حوالي 6 ساعات وبعد الساعات الاليمة ووسط بكاء وعويل وصراخ الاخوة والاخوات والاقرباء توقف قلب عزيزنا ففجعنا جميعا وانهلت عيوننا وتساقطت الدموع وبقلوب مكلومة فقدنا الركن الاساسي والنجم الساطع لعائلتنا الغالي { شهاب عبدالرحمن قادر زنكنة} الشخصية الاجتماعية المجبوبة.
نعم يا شهاب ، عشنا معا وفي عائلتنا الكبيرة منذ الطفولة وعمر الصبا والشباب ولنا ذكريات لا تعد ولا تحصى بدءأ من بانةبورة، خانقين النفطخانة والحلة ودربندخان والسليمانية، والذكريات هذه هي مجمل تاريخ حياتنا، كانت حياتكم مليئة بالسجايا الحسنة والصفات الانسانية واخلاقكم الرجولية ، وكانت معاملتكم مع الآخرين هي الود واللطف، وكنتم رحيما و رؤوفا مع الناس المحتاجين ، وجبلا شامخا للعون والنجدة من خلال تقديمكم المساعدة مساندا وظهيرا لهم بدون بخل او منة ، وقد ملكتم كل الوصف الجميل والرائع.
ذكراياتنا كثيرة ولا ادري من اين ابدأ ؟ ذكريات الطفولة والصبا والشباب، ذكريات الحياة اليومية الحلوة ، المصارعة في حديقتنا الواسعة في النفطخانة، انا والعزيز غازي من جانب وانتم والفقيد الاخ الاكبر عبدالجبار له الذكر العطر من جانب آخر، او لعبة الطاولة وكرة القدم مع اخوتنا ، وحين اتذكر ايامنا في زمن الصبا والشباب افرح لانني عشت معكم اياما جميلة، وننهل المعرفة من منهل البيت الكبير برعاية الوالد ، كما عشنا اياما صعبة، والذكريات المرة والاليمة يوم قصف نظام صدام حسين مدينة هه له بجه { حلبجة} وكنتم هناك في صفوف الثورة الكوردية للدفاع عن حقوق عادلة لشعب آمن، وكانت قلوب العائلة والاهل جميعهم وخاصة قلبي وقلب اختكم ام آري معكم ومع الضحايا الابرياء ، وعندما التقينا في السليمانية من جديد كانت الفرحة عظيمة، وبقت الصداقة والرفقة الاخوية خلال تلك الحقبة اعظم، ويعلم الجميع وخاصة المقربون بانه جمعتني واياكم رفقة اخوية منذ كنا اطفالا وشبابا والى آخر ايامنا.
وشاء القدر ان انقطع عنكم لسنوات، وأن ابتعد، إذ جاء دوري ان اخوض النضال ضد الدكتاتورية المقيتة، واترك لكم شقيقتكم وزوجتي الغالية مع اطفالهاالخمسة ، وهم في عمر الورود ، وكانت الظروف في العراق قاسية للغاية، ملاحقات النظام، الحرب العراقية الايرانية المدمرة، والتصرفات الهوجاء من قبل النظام باحتلال الكويت، ومن ثم الهجوم الامريكي الشرس ووقوع الكارثة الكبرى، وفرض الحصار الاقتصادي، وفراغ الاسواق من المواد الغذائية، وبعد ( 14) سنة، التقيت بعائلتي زوجتي واولادي وبناتي الذين اصبحوا { شبابا وشابات} ، وتحدثوا عن شهامتكم ورعايتكم لهم بالتعاون مع الاهل، ولحد هذه اللحظة والحديث عنكم جاري بالايجاب، واتصفتم بالحلم والشجاعة والشهامة والصبر والصمت وعدم الاستسلام للظروف القاسية والحياة الصعبة والمخاطر من السلطات وانتم تحتضنون عائلة شيوعي.
ايها الراحل الكبير : تميزتم بالخصال الحميدة كالصدق والامانة والتواضع والاستقامة وعلمتم الآخرين الاخلاص وحرصتم على التعامل معهم بود ولطف واستمعتم لهم وارشدتموهم الى الطريق الصحيح والنجاح وكنتم محل ثقتهم ونلتم على احترامهم واصبحتم محبوبا عزيزا عند كل من عرفكم.
نعم ياشهاب ، كانت صفاتكم متنوعة، وفضائلكم متعددة، وكرمكم بلا حدود، وكلها من صفات اخلاقكم الحسنة، وكنتم صادقا مع الذات والاخرين، وان الصدق لازمكم ، وابتعدتم عن التهويل والكذب، وكنتم نزيها، والتزمتم بالقيم الاخلاقية بعيدا عن التكبر والغرور.
لقد تحملتم يا شهاب مسؤولية كبيرة ضمن عائلتنا الكبيرة، وكان هاجسكم سعادة الاخرين والوقوف مع المظلوم، ويسرد الاولاد قائلين: بانكم ساعدتم المصريين الكادحين الذين جاؤا من مصر ، وكانوا بحاجة ماسة للعمل من اجل إعاشة عوائلهم.
كان ديدنكم ايها الراحل ضبط النفس في الكلام، واحترمتم المقابل، وكنتم قليل الكلام، وكلامكم كان موزونا دائما، وهذه الصفات تدل بان جوهركم الانساني هي صفات الاخلاق الحسنة، هي صفات التربية التي نفتخر بها، وان حياتكم كانت حياة عمل من اجل العيش الكريم.
ان الساعات الاخيرة لحياتكم كانت اليمة وصعبة جدا وتعقدت اكثر في اللحظة الاخيرة التي توقف عندها قلبكم الكبير وسط بكاء وعويل زهور حياتكم رنج، روز، ريبوارو روند ووالدتهم، واخوكم واخوتكم واهلكم واقربائكم ، وكلنا نتذكركم دائما ونبكيكم. لكم الذكرالعطر ولروحكم السلام والسكينة. ومما يؤسفنا وبسبب وباء كورونا لا نستطيع حضور الاستذكارية السنوية في السليمانية والتي تصادف السادس من الشهر الجاري.
3/8/2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,968,447,887
- جاءالوفد وذهب الوفد ملهاة حقيقية
- وأخيرا مات العميل الامريكي والبعثي سلطان هاشم
- اي جناح في الدمقراطي الكوردستاني يعادي حزب العمال الكوردستان ...
- الذكرى 30 لاستشهاد شيوعي شجاع
- معركة باوة ودور رفاق الحزب الشيوعي العراقي
- لندين الدولة التركية العنصرية
- فشل حكومة منظمة كلية العلوم
- زيني ورتي والعاب تركيا المحتلة القذرة
- ازمات حكومة كوردستان الى اين؟
- في ذكرى عمليات الانفال القذرة
- مذكره قانونية...
- عن الراحل العزيز شهاب
- بشتاشان وصمة عار لا تنسى
- عن اية حرية تتحدثون؟
- مينى جيب رشا وأخواتها
- قراءة فى المجموعة القصصية - هؤلاء لا يأكلون الشوكلاته-
- ميلاد العبقري الفذ لينين دافع قوي لإستمرارية الكفاح والنضال
- ميلاد العبقري الفذ لينين دافع قوي لإستمرارية الكفاح والنضال
- قادة منظمة التعاون الاسلامي يكذبون وينحازون لتركيا
- عالية نصيف حثالة بعثية تنقر على وتر الكراهية


المزيد.....




- من بستان زيتون في مصر إلى منتجع في الفيوم يقدم البط والحمام ...
- دعوات التظاهر في مصر: -سب وغضب- صبري شهوان وفيديو مسيرات أطف ...
- كيف تخفف آلام الظهر الناتجة عن العمل من المنزل؟
- الحرس الثوري الإيراني يرصد حاملة طائرات أمريكية بواسطة -المس ...
- صور: سعودييون يحتفلون بعيدهم الوطني الـ90 تحت شعار "هم ...
- التأثير المدهش للقراءة بصوت عال
- الهجرة إلى أوروبا: الاتحاد الأوروبي يستعد لإعلان خطة جديدة ل ...
- شاهد: شباب وشابات يحتفلون باليوم الوطني السعودي على دراجاتهم ...
- كيف ولماذا أصبح ترامب رمزاً لليمين المتطرف في ألمانيا؟
- مصحات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي: أين يَــكْــمُــنُ ال ...


المزيد.....

- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - أحمد رجب - في الذكرى الاولى لرحيل الغالي شهاب