أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عصام نكادي - قصة قصيرة تحت عنوان - حكيمة من دون فلسفة-














المزيد.....

قصة قصيرة تحت عنوان - حكيمة من دون فلسفة-


عصام نكادي
طالب باحث، حاصل على شهادة الإجازة في شعبة علم الإجتماع من جامعة ابن زهر.

(Issam Ngadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6531 - 2020 / 4 / 7 - 01:18
المحور: الادب والفن
    


صعدت إلى الحافلة متوجهة صوب مؤخرتها، حاملة بين طيات تجاعيدها بقايا تراب بني اللون ممتزجا ببعض العرق المتكبد حول جبينها؛ فخليط التراب والعرق أصبح قارا في مكانه ولم يستطع الجريان فوق صفحة الجبين بفعل الأودية والحفر التي تملئ وجهها. أطلقت العنان لنظراتها متصفحة المكان بغية إيجاد كرسي فارغ لكي تستريح من عناء ردفيها السميتين و نهديها الكبيرتين المنتفختين كبطيختين من الحجم الكبير؛ لكن لم يكن لها ما أرادته، فالحافلة عامرة بالركاب، والكراسي ممتلئة بأجساد تحمل هواتف، وترتدي ملابس، وتبتسم تارة للشاشة وتتحدث معها تارة أخرى. تقدمت بخطوات ثابتة إلى الوراء متملية بعينها الناعستين كومة الأجساد هاته طالبة منها ولو القليل من الرأفة لكي تأذن لها بالجلوس من أجل أن تنفض من على كتفيها شقاء يوم حار وتعب.لكن لم يستجيب لها أي من الراكبين، فالكل متشرنق على ذاته، غاطس في عالم من الوهم و اللامبالاة بما يحيق أو يحوم حولهم. رَجعت خطوتين أو ثلاث إلى الوراء، وضعت كيسا أزرق مزركش اللون تتوسطه ألوان باهتة بفعل صفعات الشمس ومرارة الزمن. لم أستطع أن أميز من بين خليط الألوان هذا سوى لونين هما اللون القرمزي و الرمادي وكلمة صغيرة مكتوبة باللغة الانجليزية على الشكل التالي ”be happy”،أظن بأنها لا تعلم المعنى المراد من هذه الكلمة، فلو كانت تعرف معناها لكانت قد مزقتها، لأن مثل هكذا أحاسيس لم تعد تشعر بها منذ زمن بعيد.وضعت الكيس على أرض الحافلة ورمت بجسدها على قضيب حديدي مخصص لمثل هذه الحالات، أخرجت من جهة بطنها بقايا خبز تبدو عليه ملامح الشيخوخة، قضمت منه قضمة صغيرة وبدأت تلوكها في فمها حتى تحلب، وسارت بضع حبات ريق تتسل من حوافه المهترئة.لكن، وبعد مرور قرابة خمس دقائق نادت عليها فتاة يانعة في السن، حسنة المظهر، لها شفتان دائريتان مطليتان بطلاء زهري اللون ولها عنق نحيف وطويل بعض الشيء يتجاوز مكانه الاعتيادي. شكرت الفتاة على هذا الجميل التي تقدمت به تجاهها و توجهت ناحية الكرسي المرخص لها الجلوس فيه.لكن وهي تستعد للجلوس على كرسيها، علا صوت امرأة كانت تجلس وراء كرسيها محذرة إياها من عدم الجلوس في هذا المكان لأن الشمس الكَسْلَى قد سلقته، لكنها لم تأبه للتحذير الذي سمعته للتو، وردت عليها ردا لا يخلو من حكمة و تجربة تنمان عن معاناة وصراع مريرين مع الزمن.فقد كان جوابها على النحو التالي:”أحياني ألالا، حر الشمس ليه الدوا؛ أما حر الزمان هو ليما ليه الدوا”.






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري
- نوال الزغبي تستقيل من نقابة الفنانين المحترفين... الساكت عن ...
- صدر حديثا رواية بعنوان -جريمة شاهدها التاريخ- للكاتبة هاجر ع ...
- محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة يعقد جلسة «اللقاحات بين الحقائ ...
- مد مهلة الحجز لاشتراك الناشرين في معرض القاهرة للكتاب
- سيف ساموراي من الممثل الأميركي ستيفن سيغال إلى مادورو
- بروسيدا.. عاصمة الثقافة الإيطالية 2022
- العميد قاآني: قوة القدس تعد أسوة ومؤشرا للمجاهدين ومحبي ثقاف ...
- توم هانكس يعود بفيلم خيال علمي في موسم الجوائز القادم
- فيديو | الممثل الأمريكي ستيفن سيغال يُهدي نيكولاس مادورو سيف ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عصام نكادي - قصة قصيرة تحت عنوان - حكيمة من دون فلسفة-