أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أمين المهدي سليم - مضحكات ومبكيات مستنقع مصر العسكري : ثالث مستورد للسلاح في العالم ولا تملك قوة عسكرية














المزيد.....

مضحكات ومبكيات مستنقع مصر العسكري : ثالث مستورد للسلاح في العالم ولا تملك قوة عسكرية


أمين المهدي سليم

الحوار المتمدن-العدد: 6514 - 2020 / 3 / 14 - 12:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دراسة لمؤسسة SIPRI الدولية المستقلة لشئون الأمن العالمي تعلن في 2019 أن مصر بين 2014 إلى 2018 هى ثالث مستورد للسلاح في العالم.
معاريف :"الجيش المصري جيش أجوف مهمل تستطيع التكنولوجيا الإسرائيلية تدميره عن بعد دون أي عناء يذكر".
المحلل الإسرائيلي إيهود يعاري : "الجيش المصري في المخابز مشغول بقوته الاقتصادية، مرهق ومرتشي وليس له فائدة.. واثيوبيا لا تبالي بهم فهم غير مؤهلين لخوض أي حرب".
وزير الخارجية الإثيوبي أندار جاشيو : "إثيوبيا لها الحق في النيل ولن يمنعنا أحد من تعبئة سد النهضة"
صحيفة إثيوبية :"مصر بيت من زجاج وعلينا بناء آلاف السدود"، وتنشر كاريكاتير مهين يصور سيسي على هيئة كلب في سلسلة تمسك بها أمريكا.
لست ممن يبتلعون الطعم السام عن الحل العسكري لأزمة سد النهضة ليس فقط لأن الخائن اللص السفاح العاهر المخنث العسكري المفوض الرئاسي من شبكة المافيا هو الذى أوصل الأمور سياسيا وقانونيا عامدا متعمدا وبنية مبرمجة آمرة من نتنياهو الحامي والعراب لجمهورية المافيا العسكرية، كما أن سبب وضعيتهم الكسيحة المشلولة والمرتبكة حاليا سببها غرق نتنياهو في أزماته السياسية والقضائية، وتجميد صفقة القرن، وهذا جعلهم كمن قفز في الظلام.
الاعتبار الجوهري الثاني الحاكم هو أن مصر فعليا ونظريا ليس لديها جيش وطني، ومانراه في الصور والتصريحات الدعائية وبرامج غسل الأدمغة ليس إلا أكبر شبكة مافيا وقمع وخيانة مسلحة في التاريخ، ومعركة هذه الشبكة المافياوية الوحيدة ضد الشعب المصري وخاصة مجتمعه المدني، والخطط الوحيدة لهذه المافيا هى احتلال مصر لقمع أي احتجاج واسع للشعب، وتحويل مصر إلى سورية رقم (2)، وتصريحات سيسي وجنرالاته في هذا الصدد واضحة بفجور وعهر.
والمهمة الثانية الجوهرية لهذه المافيا هى التخديم على مشروع إسرائيل الكبرى وحلم نتنياهو الإمبراطوري الصهيوني، في مقابل حمايتهم من الجرائم ضد الإنسانية التى يرتكبونها يوميا ضد الشعب المصري.
نذكر حالتين لاستيراد السلاح فقط لحساب الفساد السياسي والعمولات والعلاقات الفاسدة الشخصية مع زعماء بعض الدول لتأمين الفيتو في مجلس الأمن إذا إنقلبت الأمور يوما : أولها أن سفن الإنزال الفرنسية غير مزودة بوسائل دفاع جوي فتحولت إلى بط كسيح لاقيمة له، بالاضافة إلى مشاكل فنية كبيرة في إيجاد طائرات هليوكبتر صالحة لحملها. ثانيا طائرات الرافال الفرنسية التى لم يشتريها أحد غير مصر غير مزودة بسلاحها الاستراتيجي وهو صواريخ سكالب وهى النسخة الفرنسية من صاروخ كروز الأمريكي، وبسبب الاعتراض الأمريكي، وهكذا تحولت إلى مقاتلة قاذفة عادية بثمن مكلف جدا.
قد يتذكر القاريء حرب اكتوبر بصرف النظر عن الهزيمة الساحقة فيها وكم الأكاذيب والفبركات والتزييف والشخصنة الذى لوثها وخرج بها من اطار الحقائق وتحكيم العقل، للأسف توضع هذه الحرب الوطنية بما لها وعليها في اطار الاستثناء الشديد الذى لن يتكرر إلا إذا تحولت مصر إلى دولة مدنية ديموقراطية اجتماعية حديثة، ويعمل فيها الجيش كمجرد موظفين عسكريين خاضعين كلية للقرار السياسي والرقابة والمحاسبة المدنية، مع العلم أنه لم يحدث في التاريخ على سبيل الحصر أن تحاربت دولتان ديموقراطيتان. ظل السادات ثلاثة سنوات كاملة يحاول أن ينتقي قادة يصلحون لقيادة عمليات عسكرية في جيش يرفض الحرب والسلام معا، وارتهن لقرارات متعددة ومعقدة خارج الحدود، واستقر اختياره على بضع عشرات من القادة الاستثنائيين، ولكن عند بدء الحرب لاحت نذر الهزيمة في أول يوم وتحديدا في الرابعة والنصف من بعد ظهر 6 اكتوبر عندما فقدت مصر أكثر من نصف سلاح الهليوكبتر (39 طائرة) ونصف قواتها الخاصة (الصاعقة) في اختراق رأسي فاشل إلى درجة صادمة لاتصدق غرب الممرات، نتيجة خطأ مشترك بين قيادة الطيران وهيئة الأركان، ونتيجة الأخطاء وغياب الكفاءة والإنهيارات العصبية في صفوف القادة والنجومية وعبادة الذات التى أطاحت بآخرين، مما استلزم اخفاء كل شيء وخاصة بعد اغتيالهم للسادات، وجرى تحويل الحرب لأسطورة زائفة وميدان للصنميات وعبادة الأشخاص، والأنكى أنهم الأشخاص الخطأ. وبالطبع تم التجاهل وبسوء نية أنه لولا التفاوض السلمي والتحكيم الدولي لكانت سيناء في نفس وضعية الجولان الآن.
ليس عندي أدنى شك في أن لحظات مواجهة الحقائق قادمة، ولكن بعد أن يدفع الشعب المصري كل ماهو غالي وطنيا وإنسانيا وأخلاقيا، وسيتعلم يومها أن عبادة القوة والكراهية والاستسلام لمخدرات الهويات القومية والوطنية والدينية والمذهبية السامة الفاشية الهمجية، وتمجيد الحرب وجيوش اللصوص والخونة، وأن غياب ثقافة السلام والتعايش هى حالة شعب بائس ومستعبد فاقد للحرية وللإنسانية. #أرشيف+مواقع_أمين_المهدي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيبي نتنياهو : احتفال وشعوذة ودسائس وتحريض على حافة الهاوية
- عن مسلسل الخيبات والخراب والخيانات في مستنقع مصر العسكري في ...
- بالرغم من مرور 28 سنة مازال السؤال معلقا..لماذا اغتيل فرج فو ...
- عن حسني مبارك وصدام حسين وتاريخ من الإرهاب والخيانة
- وفاة حسني مبارك : يأتي الطغاة الخونة ويسحقون الشعب ويرحلون.. ...
- الجذور التاريخية للتحالف بين الفاشيتين الإسلامية والعسكرية ف ...
- المصريون بين ثقافة الحرب وثقافة السلام
- صفقة القرن : (3-3) إعلان ترامب مجرد قمة جبل الجليد
- صفقة القرن : (3-2) هوامش
- صفقة القرن : (3-1) المقدمات
- عن التاريخ اليهودي والهولوكوست والعرب
- طوابير وراء طوابير من الفائضين عن الحاجة وممن لايصلحون للاست ...
- النظام العسكري المصري أعاد السلام مع إسرائيل إلى مستنقع الخي ...
- الميجور جنرال قاسم سليماني..أكثر من مجرد اغتيال
- مباديء الحد الأدني لأهداف التغيير في مصر
- خطة ذيل السحلية العسكرية تحكم مصر
- في ذكرى مرور 40 عاماً على توقيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائ ...
- أسباب العصيان الوطني في مصر
- كارثة يونيو 1967: مجرد إنقلاب استعان فيه عبد الناصر بإسرائيل
- مصر: الديكتاتورية العسكرية وإنهيار الدولة.. شئ واحد


المزيد.....




- روسيا توصي السفير الأمريكي لدى روسيا بالعودة إلى واشنطن للتش ...
- ا?ردن يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بأطول يافطة علم
- 5 رؤساء أمريكيين و5 استراتيجيات.. نظرة على تاريخ الحرب في أف ...
- مراسلنا: صافرات الإنذار تدوي في غلاف قطاع غزة
- Dell تطرح حاسبا أنيقا مجهزا بشاشات OLED
- تعرف على التعليمات الخاصة بالمعتمرين القادمين من الخارج لأدا ...
- عمليات تخريب ونهب تطال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تزامنا ...
- أكجمال مختوموفا في -بلا قيود- الاعتبار الأول هو مدى الخطورة ...
- شاهد: السوريون في محافظة إدلب يعتبرون أن شهر رمضان -أكثر هدو ...
- عمليات تخريب ونهب تطال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تزامنا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أمين المهدي سليم - مضحكات ومبكيات مستنقع مصر العسكري : ثالث مستورد للسلاح في العالم ولا تملك قوة عسكرية